مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 11:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

الأغنية الشبابية في اليمن.. تنافس خجول على الانتشار

الثلاثاء 30 أبريل 2019 07:26 مساءً
عدن (عدن الغد ) علاء الدين الشلالي:

انتشرت في الآونة الأخيرة وبشكل ملفت عدد من الأغنيات التي يُـطلق على تسميتها بالأغنية الشبابية في اليمن، إسوة ببقية الدول العربية، ولكن بطريقة مغايرة فالأغنية الشبابية التي يؤديها الفنانون العرب تتميز بإيقاعها السريع وكلماتها المختصرة، وتصويرها بطريقة “الفيديو كليب”، ويظهر فيها الفنانون ومن معهم بأزياء متنوعة في أماكن تصوير مبهرة، مستخدمين جديد التكنلوجيا لإضافة العصرية على أغانيهم.

“في اليمن لا يجد المستمع والمتابع للأغنية الشبابية اهتمام مؤديها بالصورة، ولا بطريقة العرض، نظراً لاعتبارات عدة منها عدم وجود شركات إنتاج تتبنى أعمالهم التي عادة ما تكون ذات تكاليف مادية مرتفعة”، كما يقول الفنان هشام توفيق، الأمر الذي دفع عدداً من الفنانين اليمنيين الشباب إلى اللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الإلكترونية لنشر أعمالهم والمساهمة في انتشارها على نطاق أوسع.

ويرى الكاتب والناقد الفني جمال حسن، أنه “لا توجد أغنية شبابية في اليمن بالمعنى الدقيق للكلمة، عدا أنها تنتمي إلى جيل من المغنين الشباب، وهم غالباً يعتمدون على الأغاني القديمة، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإن المغنين اليمنيين الشباب هم أيضاً لا يعتمدون على أسس حديثة في أساليب الغناء، والتوظيف الموسيقي أو حتى في التسجيلات، هم فقط يعتمدون على آلة العود”.

ويضيف حسن القول، إنه “يحسب لتلك المجموعة من الشباب ما أضفوه على الأغنية اليمنية من نشاط وتجديد نسبي، على الأقل في التوظيف المقامي للأغاني، المتأثر بما هو شائع في العالم العربي، مع المحافظة على شخصية الأغنية اليمنية، بمعنى أن الأغنيات التي يغنيها أولئك الفنانون في الغالب تنتمي إلى فئة عمرية يمثلها جيل من الشباب، لكنها لا تنتمي إلى صيغة حداثية بالمعنى الموسيقي”.

الانتشار عربياً

استطاع عدد من الفنانين الوصول لذائقة الشباب اليمني ومنهم حمود السمه، وأحمد سيف، وهاني شيباني وغيرهم، بيد أن بعضهم تجاوزت أغانيه نطاقها المحلي مثل الفنان صلاح الأخفش الذي كانت أغنيته “يا ليالي”، الأكثر متابعة في منطقة الخليج العربي، بحسب إحصاءات  اليوتيوب.

كما وصلت الأغنية إلى مسامع ملايين المتابعين العرب لتصبح أعلى نسبة مشاهدة لمغنٍ يمني شاب، عبر قنوات الفيديو المتداولة بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وهي ذات الأغنية التي أعاد عدد من مشاهير الفنانين العرب غنائها، كالعراقي ماجد المهندس والمغربية أسماء بسيط والسعودية موضي الشمراني.

ويرجح الفنان صلاح الأخفش نجاح أغنيته إلى “بساطة كلماتها التي خاطبت الشباب وكل فئات المجتمع التواقة للحب والرومانسية، بالإضافة إلى اللحن الهادئ المؤثر في النفس”.

و يقول صلاح “عندما أغني وأعزف على العود، أستمتع وأغني لأجل الفن، دون النظر لأي اعتبارات مادية، ويكفينا تقدير الجمهور، الذي أعتبره تكريماً لي، وللأغنية الصنعانية المتفردة بالعراقة والتنوع”.

أسباب سياسية

ومن الفنانين الشباب الذين ذاع صيتهم في اليمن في الآونة الأخيرة عدنان العطاس، الذي شكا ، الواقع الذي يعاني منه الفنانون الشباب في البلاد، قائلاً “هناك فنانين شباب كثر مبدعين على الساحة في حضرموت واليمن بوجه عام، لكنهم يواجهون تحديات جمة، لها تأثير مباشر على أحلامهم وطموحاتهم، ليس بالضرورة أن تكون جُلها مادية، حتى أن عديد من الشباب لا يستطيعون السفر إلى خارج اليمن لتنفيذ أعمالهم الفنية لأسباب سياسية”.

المشاركة في المسابقات

في المقابل يرى الفنان نصر عيسى وهو مدير فرقه “دندنة” الموسيقية بمدينة “عدن”، أنه “يجب على الفنانين الشباب تطوير ذواتهم والاهتمام بأنفسهم، وأن لا ينتظروا الاهتمام بهم من قبل الحكومة أو غيرها”.

ويقول عيسى ، “ليست كل الأغاني التي يؤديها المغنون الشباب مستساغة، بل إن بعضها مبتذل، وتحوي كلمات غير لائقة لا أخلاقياً ولا فنياً، هذه الفئة يجب أن لا نعيرها أي اهتمام”.

واتجه عدد من المغنين اليمنيين الشباب خلال فترة الحرب المندلعة منذ نحو أربعة أعوام إلى المشاركة في مسابقات اكتشاف المواهب الفنية التي تبث على القنوات الفضائية العربية، بهدف الانتشار، وكان أبرزهم عمار العزكي، وسهى المصري ومؤخراً، عمر ياسين المشارك في البرنامج الغنائي المسابقاتي “الزمن الجميل”، الذي يبث على قناة أبو ظبي الفضائية.


المزيد في فن
ظاهرة اقتحام المسرح تتكرر.. وآخرها مع نجوى كرم
يبدو أن الجمهور سئم من الأمن المتشدد المحيط بالفنانين في كل حفلاتهم. فمحبو الفنانين الذين يدفعون ثمن البطاقات لمشاهدتهم عن قرب يجدون أنفسهم غير قادرين على التقاط
ديانا كرزون تقدم اجمل السهرات في مهرجان الفحيص
أحيت الفنانة وسوبر ستار العرب ديانا كرزون حفلاً غنائياً إستثنائياً ضمن مشاركتها في مهرجان الفحيص قدّمت فيه مجموعة من أغنياتها الجديدة والقديمة ، بالإضافة الى
فيفي عبده ممنوعة عن الوجبات السريعة
 مُنِعَت الفنانة المصريّة فيفي عبده عن الوجبات الجاهزة بعد إصابتها بوعكةٍ صحيّةٍ إستمرّت تداعياتها لمدّة أسبوعين اعتذرت خلالهما عن النشاطات الفنيّة.وفي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
مقالات الرأي
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
مروان الغفوري--------- بعد يومين من وصول لجنة عسكرية سعودية إلى عدن استمر قادة المجلس الانتقالي في الحديث إلى
-
اتبعنا على فيسبوك