مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 03:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

معركة تعليمية موازية للتحالف في اليمن ضد أفكار الحوثي التخريبية

الأربعاء 24 أبريل 2019 11:41 صباحاً
عدن (عدن الغد) خاص:

معركة تعليمية موازية للتحالف في اليمن ضد أفكار الحوثي التخريبية معركة تعليمية موازية للتحالف في اليمن ضد أفكار الحوثي التخريبية إنشر على الفيسبوك إنشر على تويتر
يخوض التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن معارك عدة ضد الانقلاب الحوثي، فخلافا للعمليات العسكرية يتصدى لمخططات تدميرية ساعية لإفساد التعليم تكشفت ملامحها بصورة جلية خلال العامين الأخيرين.

وخلال اليومين الماضيين دشن مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة والأعمال الإنسانية، مشروع "معاً من أجل التعليم في اليمن".

ويأتي المشروع امتداداً لسلسلة من الإجراءات العملية التي اتخذتها السعودية في مواجهة خطر المخطط الحوثي- الإيراني الذي يحاول تغيير الهوية اليمنية عبر تدمير العملية التعليمية وإعادة إنتاج الجهل والتخلف لدى الأجيال القادمة، خدمة لمشاريعهم المشبوهة.

وبحسب رئيس المركز، عبدالله الربيعة، فإن مشروع "معاً من أجل التعليم في اليمن" جاء في إطار حرص التحالف العربي على تذليل جميع المعوقات والصعاب من أجل استمرار العملية التربوية والتعليمية في اليمن.

وسيقدم المشروع الجديد الذي دشن بالتعاون مع وزارة التعليم السعودية وقيادة قوات التحالف أكثر من 50 ألف طاولة ومقعد مدرسي، إضافة إلى عدد من المستلزمات المدرسية، وكذا إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تُعنى بالمجال التعليمي.

ويستفيد من المنحة 50 ألف طالب وطالبة في 14 محافظة (من إجمالي 22)، تشكل ما نسبته 85% من الأراضي اليمنية.

من جانبها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أطلقت 7 مشاريع جديدة خلال عام التسامح 2019 في مجال التعليم الأساسي والثانوي، تليها 7 أخرى في قرى ومدن ومديريات محافظتي تعز والحديدة (غرب).

وفي 2018، أهلت دولة الإمارات خلال عام زايد 36 منشأة تعليمية، ووزعت ما يربو على 10 آلاف حقيبة مدرسية، و10 آلاف زي مدرسي، وأعادت ما يقارب 24 ألف طالب وطالبة إلى مدارسهم.

وكان مجلس التعاون الخليجي أعلن مؤخرا تكفله بتحمل النفقات المالية لطباعة الكتاب المدرسي بنسخته القديمة الخالية من التعديلات التي أدخلها الحوثيون، بكلفة تزيد على 36 مليون دولار.

واعتبر مراقبون هذه الإجراءات من المعركة الكبرى والشاملة الهادفة لبتر الذراع الإيرانية من اليمن والحفاظ على الهوية الوطنية والعربية التي يحاول الحوثيون سلبها من خلال الهيمنة وخلق جيل مسخ مسلوب الوعي والإرادة والعقيدة.

عبدالله السميني، مدير إحدى المدارس الثانوية اليمينة، قال، في حديث لـ"العين الإخبارية" إن إفشال مخطط المليشيات لإفساد التعليم سيكون الانتصار الأكبر الذي سيمهد الطريق بشكل حقيقي للقضاء على المشروع الإيراني وبقية المشاريع المشبوهة في اليمن.

وخلال الأعوام الأربعة الفائتة من الحرب التي أشعلتها على امتداد التراب اليمني، صوبت مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، سهامها المسمومة بشكل مباشر نحو العملية التعليمية.

ولم تكتفِ المليشيات باستخدام المدارس والمرافق التعليمية في مناطق سيطرتها كثكنات عسكرية ومخازن للأسلحة، وكذا استهداف المدارس في المناطق المحررة بمدافعها وصواريخها التي تسببت بتدمير وإغلاق أكثر من 2600 مدرسة، بحسب الإحصائيات والتقارير الرسمية، بل قامت بإدخال تغييرات ذات بعد طائفي على المناهج الدراسية.

كما عملت المليشيات الحوثية على اتخاذ قرارات فصل جماعية وتعسفية بحق مئات المعلمين، واستبدلتهم بآخرين من كوادرها الذين يحملون أفكاراً طائفية متشددة؛ استكمالا لمخططها الخبيث في "حوثنة التعليم".

ووفق مسؤول في نقابة المهن التعليمية، فإن يحيى الحوثي، شقيق زعيم المليشيات، الذي يشغل منصب وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، أصدر هذا الأسبوع قرارا جديدا بفصل 713 معلما ومعلمة بالعاصمة صنعاء، في جريمة جديدة ترتكبها المليشيات بحق التعليم والمعلمين.

وأوضح المسئول النقابي لـموقع "العين الإخبارية"، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن القرار لا يستند لأي مسوغات قانونية ولم تسبقه إجراءات إدارية كما هو متعارف، وهذا أمر مخالف لقوانين الخدمة المدنية والعمل ولجميع اللوائح والأنظمة الخاصة بوزارة التربية والتعليم، ولكنه يندرج في إطار المخطط الحوثي الخبيث.

 


المزيد في أخبار وتقارير
السلطة المحلية بسقطرى ترفض تشكيل أي أحزمة او نخب عسكرية .. وتعتبر أي تشكيلات خارج نطاق الشرعية مساس بأمن وأستقرار الجزيرة
  رفضت السلطات المحلية بمحافظة أرخبيل سقطرى، أي تشكيلات عسكرية وأمنية من خارج نطاق الشرعية،  وذكرت وسائل اعلامية أن أجتماع لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة
بناء على توجيهات مدير الامن : قوة امنية تزيل الاستحداثات الغير مشروعة في اراضي شركة إنماء العقارية
ازالت قوة امنية يوم الاحد الاستحداثات العشوائية التي كان قد تم استحداثها في الاراضي المملوكة لشركة انماء بفتحة مدينة بير احمد (مدينة الشعب). وقامت قوة من كتيبة حزم 1
الربيزي : إطلاق سراح المرقشي تمت بجهود هذه الجهات
أوضح الناشط السياسي والإعلامي أحمد الربيزي، إنه " لا شك أن إطلاق سراح الأسير الجنوبي أحمد عمر العبادي المرقشي كان بجهود بذلتها قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
سياسي : الانتقالي معني بتحديد موقف سياسي من مخطط اجتماع علي محسن
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
مقالات الرأي
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
السياسة والشطرنج .. ثمة تشابها كبيرا بين اللعبتين وان اختلفت المسميات اللغوية هنا الا ان المبدأ يبقى دائما
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
أي مبلغ من الوقاحة والعفن بلغتها الشرعية الفاسدة، شاهدناها لا تستحي وهي تتاجر بدماء اليمنيين، ولكن لم تكتف،
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
-
اتبعنا على فيسبوك