مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 12:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 21 أبريل 2019 07:05 صباحاً

لك الله يا عدن

 


زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب الجانب الحكومي المخول بتنظيم عملية الصرف والأشراف والتخطيط وان حضر فالغرض من حضوره ألحصول على نصيبه من الكعكة ليس إلا .

من يسكن عدن يسمع إطلاق النار بين الفينة والأخرى ومن مختلف الاسلحة مما يؤدي إلى سقوط ضحايا من الأطراف المتنازعة فقد تحول المسؤولون والتجار والكثير من الموظفين إلى تجار ودلالين وباسطين وملاك اراضي فتم البسط على الأماكن العامة والشوارع والمواقع الأثرية حتى المقابر هي الأخرى لم تسلم ولم تراعى حرمتها.

لم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل زاد الوضع سوءا المشاكل في تصاعد مستمر حتى اخذت الامور تأخذ طابع مناطقي وكل طرف يستعطف ابناء منطقته للوقوف بجانبه على اعتبار ان الاستهداف مناطقي وسيطال جميع ابناء تلك المنطقة او تلك ان لم يقفوا الى جانبه ،مما قد يتسبب بانعكاس سلبي على وحدة الجنوب بااكمله، وهذا ما مايراهن عليه الاعداء، الذين لايريدون لبلادنا خيرا.

لقد تحول الجميع في عدن إلى معاول للهدم، فالكل سلطة ومعارضة تجار وعقال ينخرون في جسد هذه المحافظة المسالمة والحاضنة لكل ابناء الجنوب خاصة واليمن عامة، دون مراعاة لطبيعتها الخلابة وشواطئها الجميلة وموقعها الجغرافي الهام ومستقبلها الواعد لن يستقيم الأمر وتحقن الدماء في عدن وكل ربوع وطننا الحبيب إلا بامن نزيه وكفوء وقضاء فعال وعادل وصحوة ضمير من كل شرائح المجتمع اما أن تظل الأوضاع على حالها رجال الأمن تحولوا إلى متسولين والشباب إلى بلاطجة والحكام إلى نهاب والجيش مناطقي، وشعب متعصب، فلا مستقبل لنا ولا لأولادنا ،وستتحول عدن الى مدينة اشباح وعلى الدنيا السلام.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر طبية : تراجع كبير في نسبة الوفيات بالحميات بعدن وهذه هي الاسباب
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا
بعد عودة مشكلة الكهرباء: أهالي عدن بين سندان الحر الشديد ومطرقة انقطاع الكهرباء والمرض
موظف برئاسة الوزراء يشكو تعرضه لاعتداء (Translated to English )
مقالات الرأي
ينطلق اليوم مؤتمر المانحين لليمن بمشاركة أكثر من ١٢٦ جهة، دول ومنظمات حكومية وغير حكومية، بدعوة من المملكة
ماذا يجري في ابين !!؟ سؤال يشغل بال المواطن العادي في ظل تزايد اخبار فاجعة الموت،،التي مافتئت تحصد المزيد من
    لبنان هذا البلد الجميل الذي يطل على البحر المتوسط والذي لاتزيد مساحتة عن 10الآف كليومتر مربع ويبلغ عدد
هي الحرب إذا أفقدتنا الكرامة في أولها ، ومع الاستمرار أفقدتنا الحياة إذ جاءت مستندة على الاوبئة و متحصنة
هناك رجال وهامات وطنية من ذوي المواقف المشرفة، ومن رموز الحركة الوطنية، ممن عركتهم الأحداث وقهروا المستحيل،
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
-
اتبعنا على فيسبوك