مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 05:01 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 14 أبريل 2019 11:04 مساءً

يارب ارزقهم ضعف ما تمنوه لنا

قبل ثورة الربيع العربي بسنوات كانت اليمن بحاجة الى 30 مليار دولار وستعالج كل مشاكلها بما فيها مظالم ابناء الجنوب 

اليوم المنظمات الدولية العاملة في اليمن تقول انها صرفت خلال الاعوام الثلاثة الماضية فقط 23 مليار دولار . دون ان تترك اثرا في الواقع يعني مليارات الدولارات تم العبث بها في اليمن دون اي مردود ايحابي ينتفع به المواطن . بل تسببت في ازدياد التفرقة والشتات والمشكلات بين افراد المجتمع واوجدت انقاسامات وفككت النسيج الاجتماعي في كل القرى والمدن والاحياء التي نفذت انشطة فيها بسبب الانتقائية في عملها والمحاباة واعتمادها على مكونات مجتمعية متحزبة اثناء تنفيذ مشاريع الاستهداف ، وهو ما تسبب في احداث مشكلات لا حصر لها وفقدان الثقة بينها وبين المواطن وبين المواطن والسلطة وبين المواطنين انفسهم .

هذه المبالغ المهولة صرفتها منظمات المقاولات الدولية .
طيب كم نتوقع ان تكون تكاليف حرب اليمن منذ بدء الحرب .
آخر التقارير تقول ان حرب اليمن الى هذا اليوم كلفت اكثر من 120 مليار دولار . ابتداءا من الجزمة حتى الصاروخ ، ومازالت الحرب في منتصف المشوار . ناهيك عن الدمار الهائل في البنية التحتية والتي تحتاج الى ما يقارب 80 مليار دولار لإعادة تأهيلها .

والارواح التي ازهقت وتزهق كل يوم في جبهات القتال والمقابر مازلت في حالة تأهب لإستقبال جثث المقاتلين من مختلف الاعمار والمناطق في البلاد كلها .
زد على ذلك صرفيات الحكومة والرئاسة والوزراء والنواب و.و.و. ورواتب الجيوش المتعددة الولاءات والانتماء .. والحرب مازالت مستمرة والحسابة بتحسب . فكل يوم ترتفع تكلفة الحرب ويعلم الله الى اين سقفها .
يعني مئات من المليارات بالعملة الصعبة ( الدولار ) كلفت وستكلف الحرب واعادة الاعمار والناس حالتها في التنك والارواح مازالت تزهق . والمقابر تفتح ابوابها كل يوم لاستقبال جثث الابناء والاباء والاخوة والاصدقاء من مختلف الاعمار والانساب والاعراق .

مالكم كيف تفكرون يا قادات العالم والخليج ودول الجوار . بل كيف تحكمون وتفكرون ان كنتم اهل تقوى وصلاح وبناء ومساعدة الجار . ام انكم ما انتم الا عصابات منظمة لصنع وادارة الحروب والاتجار بها على حساب الدول الفقيرة والشعوب التي شاء الله ان تكون تحت قيادات ظالمة وغبية وخائنة .

كانت اليمن ستعالج كل بلاويها وستخمد هيجان شعبها وستنصف المظلوم والمدعي بالحق ان كنتم اقرضتموها 30 مليار دولار بفوائدها او بدون فوائد ان كنتم ذوو نخوة وشهامة واخلاق اسلامية . مالم بفوائدها وستسدد لكم ان فرضنا انكم تتعاملون باخلاق التجار من حيث الربح والخسارة ولا نقول عنكم مرابين او اهل رباء او رياء .
لكنكم للاسف اتضح انكم اهل محن وفتن وبلاء
نسأل الله ان يصيبكم مثل ما اصابنا وان يعطيكم ضعف ما اعطيتموه لنا من مبناء واعمار او بلاء ودمار .. رب ارزقهم ضعف ما تمنوه لنا .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر طبية : تراجع كبير في نسبة الوفيات بالحميات بعدن وهذه هي الاسباب
عاجل: مسلحون مجهولون يغتالون المصور الصحفي نبيل القعيطي (Translated to English )
وزير التربية والتعليم يزف بشرى سارة لطلاب الثانوية العامة بشأن الأمتحانات الوزارية (Translated to English )
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا
مقالات الرأي
قليلون من يعرفون حقيقة الوضع الصحي للرئيس هادي .. المقربون من الرئيس وخاصة مستشارية ورفاقه القدامى على اطلاع
  * اليوم أرقام الوفيات فلكية ، وبحسب عقلية مجتمعنا ونمطية تفكيره ، سيكون الرقم مزلزلاً في المدىٰ المنظور ،
ينطلق اليوم مؤتمر المانحين لليمن بمشاركة أكثر من ١٢٦ جهة، دول ومنظمات حكومية وغير حكومية، بدعوة من المملكة
ماذا يجري في ابين !!؟ سؤال يشغل بال المواطن العادي في ظل تزايد اخبار فاجعة الموت،،التي مافتئت تحصد المزيد من
    لبنان هذا البلد الجميل الذي يطل على البحر المتوسط والذي لاتزيد مساحتة عن 10الآف كليومتر مربع ويبلغ عدد
هي الحرب إذا أفقدتنا الكرامة في أولها ، ومع الاستمرار أفقدتنا الحياة إذ جاءت مستندة على الاوبئة و متحصنة
هناك رجال وهامات وطنية من ذوي المواقف المشرفة، ومن رموز الحركة الوطنية، ممن عركتهم الأحداث وقهروا المستحيل،
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
-
اتبعنا على فيسبوك