مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 24 يناير 2020 02:01 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 06 أبريل 2019 07:55 مساءً

بنك مركزي طال حمقه

المعنى التفسيري البسيط لقرار البنك المركزي في عدن الأخير لمنع محلات الصرافة من بيع وشراء العملات الأجنبية، هو رغبة البنك التدخل والتحكم في تحديد أسعار العملات الأجنبية في السوق، من خلال تحديد سعر جبري للدولار الأمريكي والريال السعودي. ما يؤدي إلى زيادة سيطرة الحكومة على السوق، وإلى زيادة الاختلالات الأساسية في الاقتصاد وفي التوازن الاقتصادي العام. وإلى سوء تخصيص وعدم الكفاءة في استخدام الموارد، وتقلص الواردات من السلع والخدمات، وإساءة وضع ميزان المدفوعات. وسيضع الدولة في خطر إعلان إفلاسها، بعد اختفاء او عدم قدرة الوديعة السعودية على توفير المواد الأساسية.

حيث يعمل السعر الجبري للدولار على وجود فجوة بين أسعاره في البنوك والسوق السوداء. وإلى وقت قريب كان هناك عندنا أيضا سعر الدولار الجمركي لحساب الرسوم الجمركية على الواردات، والدولار الحكومي للمدفوعات والتحويلات الحكومية إلى الخارج. ومن المؤكد أن وجود أسعار مختلفة لنفس العملة يؤدي إلى تشوهات أسعار السلع وحسابات التكاليف ونفور المستثمرين، ومن ثم تراجع تدفقات الاستثمار المباشر.

والسعر الجبري خطير الشأن، خاصة عندنا، على تحويلات المغتربين من الخارج حيث تتراجع بنسب كبيرة، مما يزيد عجز ميزان المدفوعات سوءا، ويؤثر على الأوضاع المالية لعائلاتهم في الداخل، وتتردى نوعية الحياة بالنسبة لكثير من الأسر. والحق أن الفارق بين السعرين، الجبري وسعر السوق، تأخذه الحكومة من المغتربين خفية على غير وجه حق.

تعليقات القراء
378177
[1] وايش الحل
السبت 06 أبريل 2019
حسين ابكر | عدن
مش هم وحدهم حمقى اانما الماليه وبقية الحكومه متلهم واخس. لكن انت كنت تكمل جميلك وتقوللنا ايش الحلول المناسبه ولك منا كل الشكر

378177
[2] مثلهم ماشفناش من قبل
السبت 06 أبريل 2019
ناهد شودري | عدن
سالت في العائلة واحد اقتصادي وآخر يعمل في البنوك وعادهم يتوقعوا مع هذا الفسادفي كل مكان انه تكون النتائج اخس والعن. الذي نعرفه انهم يلعبوا على الناس وياكلوا حقهم بالحرام. مسكين هذا الشعب المقهور.

378177
[3] وسيلة قديمة غير فعالة
الأحد 07 أبريل 2019
البدري | لندن
اضافة بسيطة الى ماتقوله وهي أن السعر الجبري للعملات كانت وسيلة بليدة تستخدمها الدول الدكتاتورية لتغطية فشلها في التنمية وتوفير العملات الاجنبية الكافية لتغطية حاجتها من الواردات السلعية والخدمية من الخارج. ولم يعد نظام حكم رشيد يلجأ اليها الآن. والله يكون في عون أهل اليمن.

378177
[4] من يومه
الأحد 07 أبريل 2019
يوسف عبدالرحمن | تبن
قده حقنا المركزي تعبان وصباحه من يومه. يهب محافظ ويجي بداله اخس منه. وراعو لما يجي الفرج من عند ربنا.

378177
[5] يارب سترك
الأحد 07 أبريل 2019
راقية برهان | عدن
مش بعيد عبدربه يجيب لنا بعد يومين العيسي محافظا للبنك. الكل صار يستخف بالناس في عدن لاسامحكم ربنا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سقوط جبهة نهم بيد الحوثيين
مقتل امراة داخل فندق بعدن
الحوثيون يسيطرون على اجزاء واسعة من جبهة نهم
ناشط عدني يتضامن مع محافظات يمنية عقب استبعادها من مهرجان للتراث وينزل بالزي الصنعاني (صورة)
مبادرة هويتي تنظم زيارة للمساجد التاريخية في عدن
مقالات الرأي
    توفيق السامعي   في القرن العاشر الهجري، حينما كانت تتساقط كل مدن اليمن ومناطقها وقراها من صعدة الى
.بعد ان تلقت مليشيات الكهنوت الإرهابية الحوثية ضربات قاصمة امام بطولات ابطال الجيش الوطني الذين تحولوا الى
تأتي العزائم على قدر أهل العزم ، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ، هكذا قال المتنبي "ابوالطيب المتنبي" .. غير ان
    في ظل حالة التسيّب والانفلات من قبل الجهات الحكومية المختصة، في محاربة ومكافحة انتشار الأدوية
..ومن منا لا يعرف من هم الرجال الذين صنعوا المآثر ولم يجنوا الا النكران والجحود في زمن كزماننا هذا..بعد ان
اذا استمر الوضع في المحافظات الجنوبية هكذا ، يسيرُ من سيئ إلى أسوأ عقداً من الزمن فلابد ان تتغير تسمية وزارة
فهمنا أو لم نفهم سنظل محطة أنظار العالم ومن ضمن اهتماماتهم المرتبطة بمصالحهم الإستراتيجية العلياء
لم اتعجب مما اطّلعت عليه من الهراء والتفاهة التي وصلت الى أسوأ المنحدرات والمستهدفة معالي الدكتور عبدالله
    بقلم /عبدربه هشله ناصر اختتم في عاصمة محافظة شبوة عتق المهرجان الثاني للتراث والفنون وياتي هذا
سيستمر انهيار سعر صرف العملة المحلية إلى مستوى غير مسبوق في ظل المعطيات القائمة وغياب أي حلول حكومية أو
-
اتبعنا على فيسبوك