مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 أكتوبر 2019 10:03 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

نهب ثروة النفط بحضرموت ومخلفات الشركات تخلف أمراض خطيرة منها السرطان الأشد فتكاً

السبت 06 أبريل 2019 06:38 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

تقرير / فيصل جابر القطيبي :

حيثما حلت وارتحلت , دائما وفي جميع المناطق التي تعمل فيها في العالم , تترك شركات النفط العالمية الماسي والأمراض الخطيرة فيها ؟! وتلك الشركات تعمل ضمن (كارتلات) أي مجموعة شركات كبيرة , وهي محمية على طول الخط من الحكومات الكبرى الظالمة , والعنصرية في الغرب وتشتري القضاة في كثير من بلدان العالم المتقدم من خلال رشوتهم وتستغل الكشوفات الدفع ضدهم فيما إذا حاولوا الرجوع الى الحق ؟! وكما تعمل على دعم الحركات المتمردة والميليشيات المسلحة التي تحمل السلاح لغير أهداف وطنية حقيقة ( طائفية) غالبا في بعض الدول العربية والافريقية , لكي تبقى مسيطرة على الثروات والجمهورية اليمنية الحالية لا تشذ أو لا تخرج عن تلك القاعدة للسيطرة تلك الشركات على اقتصاديات الدول الأقل تطورا ؟! بتعاون الاورلغشيات اليمنية (تحالف رجال الدين مع القيادات العسكرية) وقد تقدم بعض المحامين في كثير من بلدان العالم أمريكا الجنوبية مثال من الذين تنحدر أصولهم من قبائل الهنود الحمر , حيث قاموا بملاحقة شركات النفط الكبرى بمساعدة منظمات حقوقية دولية تمكنوا من الحصول على تعويضات تصل مليارات الدولارات لمن وقعت اخطاء تلك الشركات بحقهم الشخصي .. وحتى داخل الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تمكنت شركات محاماة متخصصة من الحصول على تعويضات من بعض شركات النفط الكبرى تقدر بمليارات الدولارات ..؟! وتبقى مناطق حضرموت (الدرادو) الجمهورية اليمنية الحالية ارض الذهب او ارض الثروات كما في أساطير الهنود الحمر لا معين لمرضاها ا؟؟ وهي في طريقها للاندثار والاستنزاف الجائر لنفطها وذهبها وبقية الثروات فيها.

 

دفن نفايات نووية في صحاري الجمهورية اليمنية) على عمق 3000 قدم  :

بسبب النفايات الكيميائية, وحتى النووية؟! في العمل في مجال استخراج الغاز على عمق 3000 قدم الحقت شركات النفط اضرارا بالبشر والبيئة من خلال الأمراض الخطيرة كالسرطان وأمراض الجهاز الهضمي والتنفسي التي تؤدي بالمريض إلى نزيف الدماء من أنوفهم مقيئ الدماء من افواههم إضافة إلى أمراض الجلد الغريبة , والتشوهات الخلقية وانتشار الأورام , والكثير من الأمراض الخطيرة جدا والتي لا يمكن علاج بعضها ؟! وقد أثيرت في العقد الأول من اتفاق الوحدة بين اليمن والجنوب العربي مثل الأمور , وطرحت قضية النفايات الخاصة بشركات النفط بشكل عابر ( بالعشم) !؟ كما أثيرت قضية دفن النفايات النووية لدول عظمى داخل أراضي الجمهورية اليمنية الحالية هي مخلفات تصدر إشعاعات تؤثر على البيئة مباشرة من خلال التلوث والتصحر , وكذا على البشر من خلال الامراض والاورام , كما أن عمر اصدار تلك الاشعاعات يمكن القول أنها ازلية , أي مواد مضرة لا تتوقف انبعاثاتها آلالف السنين ؟! وجاء ذكر أسماء مسؤولين كبار في رأس السلطة ضمن كتابات صحيفة حول تلك النفايات دون أن تحدد اتهامات صريحة ضد أي شخص أو جهة..؟!

خطر تلوث المياه في وادي حضرموت :

أن موضوع النفايات والمخلفات الخطيرة على البشر بسبب عمليات استخراج النفط وتحديداً في مناطق وادي حضرموت , وسنتناول محافظة شبوة بعدها لكي تتحرك الجهات ذات العلاقة الحكومية وكذا المنظمات والهيئات الوطنية اولاً والدولية ومكاتب المحاماة لمتابعة هذا الموضوع بشكل احترافي بالتعاون مع شركات دولية للمحاماة لمقاضاة أي جهة تسبب بأضرار بالبيئة والموارد الطبيعية خاصة المياه و التربة والمحاصيل الزراعية من خلال تلوثها بالمواد الكيميائية وغيرها , انبعاثاتها , والاهم الأضرار التي تسببت بها للناس في مناطق عمل شركات النفط في الجمهورية اليمنية الحالية , وقد وافق عدد من الناشطين واصحاب العلاقة مع بعض الهيئات الدولية على نقل هذا الموضوع الى الخارج الى جهات مهتمة بمسائل متابعة حقوق المتضررين.

السرطان يجتاح وادي حضرموت :

وما يحدث في حضرموت للتخلص من نفايات شركة النفط فيتم ذلك بطرق غير سليمة مثل الحقن وهي إعادة المخلفات من النفط إلى الآبار التي تحفرها الشركات , اضافة الى عمل المطامر الترابية لحجز النفايات , بسبب عدم وجود او غياب العامل الرقابي من قبل الجهات المختصة في وزارة النفط وقد تسببت تلك الأفعال بأضرار كارثية من خلال تلوث خزانات المياه في باطن الأرض (وماهو معروض في الصورة المرفقة واحد من الأدلة ) كما أن المطامر الترابية تنجرف في مواسم الأمطار وتختلط بمياه العيون الجارية مسببة اصابة المئات من المواطنين بأمراض خطيرة جداً , دون تقديم العون في علاجهم , وتؤكد المعلومات ازدياد الإصابة رقم   السرطان في تلك المنطقة , أعداد الإصابات إلى أرقام مفزعة , وما تم احصاؤه حتى الآن رسمياً هو (107) إصابة بالسرطان وهذا الرقم كارثي غير الحالات التي لم تقدم إلى الجهات الرسمية ويعتقد البعض بأنها تعادل المسجل كما حالات الإجهاض التي حدثت في غيل بن يمين للنساء بالمئات والإناث والحيوانات الأغنام والأبقار بسبب مياه الشرب التي تم تلويثها بفعل النفايات الخاصة بتلك الشركات بزيادة ومن خلال ارتفاع معدل تركيز حمض الكبريتيك, وقد تم تحويل جلب المياه من آبار اخرى خارج منطقة غيل بن يمين ولكنهم لم يعوضوا السكان حتى الآن ..!؟

 

لان من بعد ما ذوب فؤادي بحبه :

أما في منطقة وادي عمر ففي موسم الامطار تنجرف المخلفات مع مياه الأمطار. وتخرب المطامر الترابية التي تقع فوق الجبال وتختلط بمياه وادي غيل عمر مشكلة شلالات سوداء يراها الجميع تسبب التلوث, وهذا التلوث غير الذي يحدث في باطن الأرض.

ناقلة النفط ليمبورج لم تنفجر بحادث إرهابي :

أن ما يتم نهبة من انتاج النفط الجنوبي في الخفاء ( المهرب) هو أكثر ما يتم نهبه بالعلن , أي أن نهب النفط الجنوبي يتم مرتين وليس مرة واحدة  , المرة الاولى عند تهريب كميات في الخفاء كما حدث عندما تم كشف ذلك عند انفجار ناقلة النفط الفرنسية ليمبورج , حيث توصلت مباحث حضرموت الى ان الانفجار كان عطل في أحد توربينات السفينة بسبب ارتفاع الحرارة وادى إلى الانفجار , ولم يكن الانفجار بقارب مفخخ ؟! وعند التدقيق والتحقيق من قبل مباحث حضرموت اتضح بأن الناقلة لديها حمولة من النفط أكثر من المقرر لها بنقله؟! وأن المهرب هو شيخ يمني (شمالي) كبير أراد تغطية عملية التهريب من خلال الدفع لجهات عدة لكي يظهر الموضوع وكأنه عمل إرهابي؟! وانجرفت وكالات الأنباء وراء تلك التسريبات , ووصل الأمر إلى رمي أجزاء من جثث بشرية  لكي يتم تصديق الكذبة , ولكن مباحث حضرموت وصلت المعلومات الحقيقية إلى وزير الداخلية الأسبق رشاد العليمي الذي اوصلها بدورة إلى الرئيس السابق صالح, وقد اشيع حينها بان عفاش سوف يقدم للعليمي مكافأة , وهي تعيينه نائباً للرئيس بديلاً عن هادي , بسبب أن معلومات مباحث كانت نقطة قوة لصالح عفاش ضد ذلك الشيخ النافذ؟!

القوادة التجارية وتجارة الرقيق الأبيض صنوان

 

والأهم مطالبة الرئيس هادي بالتدخل شخصياً ومباشرة لايقاف التصاريح الخاصة بعمل شركات الخدمات المساعدة في انتاج النفط في الجنوب العربي حيث جميع تلك الشركات وبنسبة 100% يمتلكها شيوخ وضباط تجار كلهم يمنيون (شماليون) ؟! وهي شركات توفير قطع غيار والصيانة والنقل وتوفير الاغذية ومياه الشرب وكذا بناء والحسابات وإلى اخرى؟!

 

ثم ياتي مروان غفوري وعبد الناصر المودع وسام الغباري وحتى عادل الشجاع وغيرهم ليقولون لماذا الغضب من الوحدة اليمنية؟! تبا لها من وحدة باسة !؟ وتبا لكل جنوبي يعيش على بقايا موائد اولئك المعفنين , الذين لم يتخلصوا من رائحة السلته والحلبة حتى الان يجب ان توقف تصاريح تلك الشركات وتستبدل بتصاريح المستثمرين وتجار حضارم للجنوبيين والشماليين بمعادلة فترة عمل كفريق وتحسب فترة العمل بين الجنوبيين والشماليين بمعادلة فترة عمل كفريق وأن تمنع الوكالة أو الشراكة من الباطن لا تختلف عن تجارة الرقيق الأبيض في تايلاند والفلبين وفي المحصلة النهائية هي قوادة تجارية لا تختلف عن الدعارة التجارية وغيرها ؟! وأي تاجر جنوبي عليه الابتعاد عن شركات العسكر والمشايخ وكل من ليس جنوبياً !؟

 

بيع المخزون من نفط حضرموت :

في العام 2017م سمح رئيس الوزراء الدكتور أحمد بن دغر ببيع (المخزون) من النفط المنتج من حقول حضرموت وشبوة , ولكن لا يعرف إلى أين ذهبت المردودات مبالغ البيع , وذكر نائب رئيس الجمهورية الأخ خالد بحاح ذلك في تغريدة له في حسابه في تويتر تعليقاً على أن قيمة العائدات المالية وإنها بارقام كبيرة , ثم  سكت كان سكوته كان بتدخل من جهة ما ؟! وفي العام 2017م ايضا زار رئيس الوزراء السابق بن دغر موقع إنتاج النفط في حضرموت. واعلن مرة اخرى البدء باعادة الانتاج والتصدير , وبدون ان يعرف احد خفايا ما يحدث وفي شهر نوفمبر 2018 تم أعلن رئيس الوزراء الجديد معين عبد الملك بحضور وزير النفط أو العود من جديد بالبدء بعملية إنتاج وتصدير النفط , ولا نعرف كيف ومتى ؟ وما هي الأسباب والأساليب التي سوف تتبع الإنتاج والتصدير واستلام الايرادات وهل سوف يتم نسف الأساليب القديمة التي وضعها الرئيس السابق صالح وعصابته؟ أو ستظل سارية المفعول العمل؟!

أما بخصوص قرار مجلس الوزراء رقم (165) لعام 2018م بتشكيل لجنة عليا للموازنات العامة (لجنة الاقتصاد الكلي) للسنة المالية 2019م القرار تحدث في مادته الاولي من المملكة العربية السعودية ,(وذلك يحتاج أن نفرد له موضوع خاص) البلاد بحاجة الى تدخل رئيس الجمهورية شخصيا مثلما يفعل السلطان قابوس في هذا القطاع الإنتاجي الهام , ولكن ذلك يتطلب شجاعة من الرئيس لمواجهة (لوبيات) ؟! و(مافيات) النفط المحمية بوحدات عسكرية من الجمهورية اليمنية الحالية واجتثاث تلك العصابات بدون رجعة واتاحة الفرص لراس المال الحضرمي في العمل بهذا القطاع الإنتاجي الهام.  







المزيد في ملفات وتحقيقات
كبرياء التاريخ في مأزق..!
    نعمان الحكيم ...نعم وقد احسن صنعا الكاتب السعودي المعارض الراحل عبدالله القصيمي..صاحب العنوان اعلاه لكتاب رائع تصلح اغلب مواضيعه لزماننا هذا وهو كتاب الّفه
طبول الحرب.. تقرع من جديد
القسم السياسي يحمل التاريخ اليمني الكثير من الحوارات التي تسبق اندلاع المواجهات والحروب، وكأنه أمست قاعدة ضرورة في مختلف المراحل الوطنية للبلاد. فعقب كل جلسات
(تقرير) الشرعية تطرق أبواب العودة.. ما الذي حققه الانتقالي خلال شهرين من الحكم؟
العاشر من أغسطس كان اليوم الذي خرج فيه آخر رجالات الحكومة الشرعية، المعترف بها دولياً، وذلك بعد دخول وساطة سعودية قادت إلى وقف المواجهات بين الحكومة وقوات المجلس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل :اندلاع اشتباكات مسلحة في المنصورة
وصول قوات عسكرية سعودية الى عدن
على خطى جماعة الحوثي.. المجلس الانتقالي يقر تعديل المناهج الدراسية بعدن وحذف الدروس التي تؤكد يمنية الجنوب
مصدر : اتفاق جدة يقترب من نهاية التوقيع عليه
الحوثيون يعلنون عن وصول قيادات عسكرية في الشرعية الى صنعاء(اسماء)
مقالات الرأي
ليس من المستغرب أن يحدث حسم للغط الذي يكتنف حوار جدة بين المجلس الانتقالي ورموز الشرعية في الرياض وطالما هناك
قد يتفق معي كثيرون في ان ما لم يكن متوقعا البتة رغم كومة الاخفاقات المخجلة التي خلفتها سياسة دول التحالف خلال
تتعذر الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة النفط والمعادن و أيضا الشركات النفطية التي تدير القطاعات النفطية المنتجة
  في مقر قيادة الانتقالي والأمانة العامة التابعة له يجتمع الموظفين بشكل يومي في مؤسسات يفترض أنها تدير
   قصة الحزب الآشتراكي (الجبهة القومية سابقا) في مدينة عدن، جدّ مختلفة عند أبناء عدن. وخاصة عند كبار السن
سأنأى بقلمي اليوم عن الخوض في قضايا السياسة أو قضايا هموم المواطن واتجه به في رحلة ذات طابع آخر في الحياة وجزء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  صباح الخير ياعدن -الضالع حيث تصنع الكرامة وتصاغ الحرية ومحل ميلاد
(1) في السنوات الأخيرة بدات أشياء كثيرة في اليمن ومحيطها الخارجي ، جرت خلالها دموع ودماء ومأسي كثيرة بدأت
كنا في تناولتين سابقتين قد أشرنا إلى أن المأزق في الأزمة اليمنية يتمثل في الاعتماد على معطيات ومفاهيم
    لأكثر من قرنين من الزمن تنقل الجنوب من وصي إلى آخر ،رغم إسرافنا خلال العقود الستة الأخيرة في الحديث عن
-
اتبعنا على فيسبوك