مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 30 مارس 2020 12:31 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فيلم عشرة أيام قبل الزفة.. سر النجاح

الأربعاء 03 أبريل 2019 11:49 صباحاً
كتب / سعاد محمد

بالأمس في جامعة فرحينيا الكل خرج من القاعة قائلاfantastic, excellent, great movie:
اكتظت القاعة بالأكاديميين والطلاب العرب والأجانب و سكان من المدينة رغم انه يوم الاثنين وكانت نسبة نجاح الفيلم وبكل أمانة فوق توقعاتي .. بل وكان تجاوب المشاهدين وتفاعلهم مع الفيلم فوق توقعات المنتج والمخرج Amr Gamal (‎عمرو جمال‎) ومحسن الخليفة أنفسهم ، وذلك من خلال ضحكات المشاهدين وقهقهاتهم، بل ودموعهم ( كما اعترف لي بعض الطلاب)التي لم تنقطع مع كل موقف في الفيلم الميلودرامي.
يضع الفيلم المشاهد في مانسميه ب Roller coaster حيث تتجاذبه كل أنواع العواطف الإنسانية من حزن وفرحة وخوف وقلق وشغف إلى ان يصل به في النهاية للرقص والحياة والأمل !
لا يروي الفيلم ببساطة الجانب الإنساني لقصة حب بين رجل وامراة تتعقد تفاصيلها بسبب تحديات ظروف البيئة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ،وان كان في اخر الأمر اثبت هذا الحب أحقيته في الوجود والحياة، بل انه يروي قصة مدينة جميلة عريقة في مدنيتها خذلتها ودمرتها الحرب بدون تحديد مسمياتها و زمنها ومسبباتها كما دمرها الفقر والبؤس ولكنها تبحث عن المخرج والحل وعدم الاستسلام ..وابعد من قصة المدينة هي قصة الإنسان اليمني في عدن الذي تعود على الزهو والانتصار فسحقته تراكمات حروب اهليه منذ ١٩٨٦ مرورا بالوحدة المعطوبة التي قامت بتهميشه وحرب الانفصال الانهزامية في ١٩٩٤ وانتهاءا بالغزو الحوثي العفاشي في ٢٠١٥ التي مازالت آثارها تنخر فيه!
نلمس ذلك من حالات اليأس والاكتئاب في حياة بعض الشخصيات في الفيلم ومن يدرك ماجرى لأهل عدن في خلال تلك السلسلة من الحروب الأهلية سيدرك نفسيات الشخصيات في الفيلم وأبعاد التدهور الاقتصادي والأمني الذي يعيشه الناس اليوم !
ومع ذلك كله، تتغلب الإرادة ويومض الأمل وينتصر الحب ويفسح المجال لعجلة الحياة في الاستمرارية مهما قست الظروف .. بل ويكون هناك صوت للمرأة القويةالمستقلة ليثبت لنا الفيلم ان عدن باقية بروحها وأصالتها وإنسانيتها رغم كل ماجلبته الحرب من عنف وقسوة !
سر نجاح الفيلم في نظري هو انه لم يأت لارضاء الجمهور بالتلميع والتزييف ولكنه يروي للمشاهد بصرف النظر عن جنسيته قصة صادقةلمدينة يتسم أهلها ككل المدن الساحلية بالبساطة والصفاء والحب مهما ارتفعت اصواتهم في وجوه بعضهم البعض وان أهلها يملكون ذخيرة من الإصرار على الحياة رغم كل شيء! 
وأضف على كل ذلك فقد كان التمثيل والموسيقىى مذهلان ! وهذا للأمانة بشهادة الأجانب وليس بشاهد من أهلها!
الف مبروك لعدن وشبابهاالذين شرفوني جدا في جامعة فرجينيا


المزيد في ملفات وتحقيقات
الفنان الكبير/ محمد عبده زيدي السيناريو الدرامي والمضمون الجمالي للأثر الموسيقي في اغـانــيـه
  بقلم الفنان/ عصام خليدي حــملت مـدينة عــدن على جــنباتــها مــنذ مــطلع القــرن الــماضي مــشروعاً غــنائـياً مـوسيقياً كان نقطة تحول وإنقلاباً فنياً في
الملائكة ..ومعركة البقاء..
بقلم ✏ مروان التميمي تتساقط الأرواح وتتهاوى الدول وتنهار من بلاء حل بالعالم اجمع يغزو كل بقعة ..وينتشر بأقصى سرعة ..لا مجال للانسحاب والاستسلام .. المنافذ مغلقة
فيروس كورونا: هل تقضي درجة الحرارة المرتفعة على الوباء؟
تستشري الكثير من الأمراض المعدية أو تنحسر في مواسم معينة من السنة؛ إذ تنتشر الإنفلونزا وفيروس نورو المعوي في الأشهر الباردة، بينما تبلغ معدلات الإصابة بالتيفود


تعليقات القراء
377554
[1] كلهم حلوين
الأربعاء 03 أبريل 2019
عدنيث | عدن
كل البنات حلوين ما شاء الله ويجننوا ما عدى الذي بالوسط عطلت الرصه هي وشعرها المصبوغ الذي أكله الزمن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
احتدام المعارك بمارب
عاجل: مقتل شخص باطلاق نار اثر نزاع على ارضية بقرية قرو غرب عدن
فيروس كورونا: هل تقضي درجة الحرارة المرتفعة على الوباء؟
مقالات الرأي
  راسلني الرئيس علي ناصر محمد ..منذ أيام فوارط ..وابلغني سلامه وتحياته ..مصحوبه باإنغام فيروز العصفوري ...سلم
من خلال قراءتنا لمذكرة رئيس الوزراء مخاطباً وزير النقل صالح الجبواني  جاء فيها، ( نظراً للإخلال الجسيم في
عند اطلاعي وقراءتي لاهداف ومبادئ الائتلاف الوطني الجنوبي استوقفتني احدى فقرات مبادئ ذلك الائتلاف وتأملت في
في الوقت الذي جيش فيه النظام العالمي اليوم كل اجهزة الاعلام وحرك كافة المراكز الاعلامية مقروئه ومرئية
    لَقَدْ كَانَتِ السَّنَوَاتُ الْمَاضِيَةُ، وَفِي ظِلِّ وُجُودِ أَحْزَابٍ وتياراتٍ مُتَعَدِّدةٍ،
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
-
اتبعنا على فيسبوك