مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 01:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فيلم عشرة أيام قبل الزفة.. سر النجاح

الأربعاء 03 أبريل 2019 11:49 صباحاً
كتب / سعاد محمد

بالأمس في جامعة فرحينيا الكل خرج من القاعة قائلاfantastic, excellent, great movie:
اكتظت القاعة بالأكاديميين والطلاب العرب والأجانب و سكان من المدينة رغم انه يوم الاثنين وكانت نسبة نجاح الفيلم وبكل أمانة فوق توقعاتي .. بل وكان تجاوب المشاهدين وتفاعلهم مع الفيلم فوق توقعات المنتج والمخرج Amr Gamal (‎عمرو جمال‎) ومحسن الخليفة أنفسهم ، وذلك من خلال ضحكات المشاهدين وقهقهاتهم، بل ودموعهم ( كما اعترف لي بعض الطلاب)التي لم تنقطع مع كل موقف في الفيلم الميلودرامي.
يضع الفيلم المشاهد في مانسميه ب Roller coaster حيث تتجاذبه كل أنواع العواطف الإنسانية من حزن وفرحة وخوف وقلق وشغف إلى ان يصل به في النهاية للرقص والحياة والأمل !
لا يروي الفيلم ببساطة الجانب الإنساني لقصة حب بين رجل وامراة تتعقد تفاصيلها بسبب تحديات ظروف البيئة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ،وان كان في اخر الأمر اثبت هذا الحب أحقيته في الوجود والحياة، بل انه يروي قصة مدينة جميلة عريقة في مدنيتها خذلتها ودمرتها الحرب بدون تحديد مسمياتها و زمنها ومسبباتها كما دمرها الفقر والبؤس ولكنها تبحث عن المخرج والحل وعدم الاستسلام ..وابعد من قصة المدينة هي قصة الإنسان اليمني في عدن الذي تعود على الزهو والانتصار فسحقته تراكمات حروب اهليه منذ ١٩٨٦ مرورا بالوحدة المعطوبة التي قامت بتهميشه وحرب الانفصال الانهزامية في ١٩٩٤ وانتهاءا بالغزو الحوثي العفاشي في ٢٠١٥ التي مازالت آثارها تنخر فيه!
نلمس ذلك من حالات اليأس والاكتئاب في حياة بعض الشخصيات في الفيلم ومن يدرك ماجرى لأهل عدن في خلال تلك السلسلة من الحروب الأهلية سيدرك نفسيات الشخصيات في الفيلم وأبعاد التدهور الاقتصادي والأمني الذي يعيشه الناس اليوم !
ومع ذلك كله، تتغلب الإرادة ويومض الأمل وينتصر الحب ويفسح المجال لعجلة الحياة في الاستمرارية مهما قست الظروف .. بل ويكون هناك صوت للمرأة القويةالمستقلة ليثبت لنا الفيلم ان عدن باقية بروحها وأصالتها وإنسانيتها رغم كل ماجلبته الحرب من عنف وقسوة !
سر نجاح الفيلم في نظري هو انه لم يأت لارضاء الجمهور بالتلميع والتزييف ولكنه يروي للمشاهد بصرف النظر عن جنسيته قصة صادقةلمدينة يتسم أهلها ككل المدن الساحلية بالبساطة والصفاء والحب مهما ارتفعت اصواتهم في وجوه بعضهم البعض وان أهلها يملكون ذخيرة من الإصرار على الحياة رغم كل شيء! 
وأضف على كل ذلك فقد كان التمثيل والموسيقىى مذهلان ! وهذا للأمانة بشهادة الأجانب وليس بشاهد من أهلها!
الف مبروك لعدن وشبابهاالذين شرفوني جدا في جامعة فرجينيا


المزيد في ملفات وتحقيقات
مدير مطار عدن الدولي لـ"عدن الغد" مجهودات ذاتية نقوم بها لمحاربة فيروس كورونا ونطالب بتعاون الجميع معنا
بعد المعاناة التي عاشها الأسر والطلاب اليمنيون المقيمون في الصين ومناشداتهم للدولة من أجل نقلهم إلى أراضي الوطن هروبا من مرض الكورونا المنتشر في الصين والأخبار
الانتقالي.. المجلس الذي ربط مصيره بالإمارات! (تقرير)
القضية الجنوبية، قضية عادلة لا تقبل أن يتم تمثيلها من قبل مجلس لا يتعدى عمره الـ 3 سنوات ويرى نفسه الآمر الناهي والمفوض الرسمي لهذه القضية التي تحمل على ظهرها آمال
تقرير يرصد أسباب توقف صرف مرتبات قوات الانتقالي والتداعيات والنتائج المتوقعة عن استمرار توقفه
قوات الانتقالي لماذا أدار الجميع ظهره لها ؟ ما مصير هذه القوات.. ومن سيتولى دفع رواتبها؟ تأخر التحالف بدفع الرواتب.. ما موقف السعودية.. ولماذا لم تتدخل في التسريع


تعليقات القراء
377554
[1] كلهم حلوين
الأربعاء 03 أبريل 2019
عدنيث | عدن
كل البنات حلوين ما شاء الله ويجننوا ما عدى الذي بالوسط عطلت الرصه هي وشعرها المصبوغ الذي أكله الزمن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من هو محافظ المهرة الجديد ؟ -صورة وسيرة ذاتية
تفاصيل انفجار هز خور مكسر
عاجل : قرار جمهوري بتعيين محمد علي ياسر محافظاً لمحافظة المهرة
أول تعليق من محافظ المهرة السابق باكريت بعد تعيين محافظاً بديلاً عنه
خلل فني يوقف عمل محطات الكهرباء بعدن
مقالات الرأي
المواطنون في عدن وربما محافظات اخرى يفتك بهم المرض .شيوخ واطفال وشباب من الجنسين يتوافدون الى المستشفيات
منذ بداية مخطط إيران في مشروع التوسع والتمدد خارج المنطقة، الذي بدأ نشاطه بعد مجيء الخميني في 1979، أدركت إيران
دخلت مرحلة الحرب في اليمن مرحلة هي الأكثر تعقيداً وهي الأكثر ضبابية! وعلى مدى خمسة أعوام مضت كان الجميع يأمل
يحدث في سياقات تاريخية مختلفة أن تسقط الأقنعة، تتعرى النخبة ، تسقط عنها كل أوراق التوت ، حينها يصبح الوطن
لم تنفك الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية "الشرعية"، عن كيل الاتهام تلو الاتهام لدولة
اصبحت الحكومة عديمة الثقة.. وبات المعلمون يندبون حظهم معها وفي كيانها ومسؤليها كونهم معروفون منذ زمن.. فقط
أعلن الاتحاد الاوروبي قبل أيام قليلة فقط عن بدء تدخله عمليا على خط الازمة الليبية والبداية كما قيل ستكون
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
-
اتبعنا على فيسبوك