مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 04:32 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

حياة قاسية ومعاناة لاتوصف .. مدارس " خبر المراقشة " بأبين .. في الدقائق الأخيرة من الحياة !!

الجمعة 22 مارس 2019 09:48 مساءً
أبين(عدن الغد)خاص:

تقرير / نظير كندح

واقع مرير ومؤلم تعيشه منطقة خبر المراقشة يمكن إختزاله من واقع مدرستها الأم - مدرسة الشهيد/ علي عوض بلعيدي "سابقا " أبي ذر الغفاري " حالياً " - التي أنشئت في العام 1988م وظلت بعيدة عن التأهيل والترميم حتى صارت أشبه بالأطلال !!

الزائر إلى منطقة خبر المراقشة بمديرية خنفر بمحافظة أبين والتي تبعد عن مركز المحافظة زنجبار بحوالي ( 120 ) كيلو متر يصطدم حين يرى بأم عينيه مبنى المدرسة الأساسية والثانوية التي تبدو وكأنها أطلال لا توجد أبواب ولا نوافذ ولا كراسي ولا طاولات والطلاب يفترشون أرضية الفصول الدراسية !!

الصحيفة كانت في زيارة قصيرة للمنطقة وكان لزاماً عليها أن تقف على واقع هذه المدرسة حيث حدثنا مدير مجمع الخبر التربوي والتعليمي أ/ محمد صالح ناصر بلعيدي أن واقع العملية التعليمية في هذه المدرسة التي تضم التعليم الأساسي والثانوي كما شاهدتموه في غاية الصعوبة ..

مضيفاً : وضعنا صعب جداً فالمدرسة تفتقر إلى الكثير من الأساسيات الضرورية فلا كراسي ولا طاولات للطلاب ولا ترميم للمدرسة والنقص الحاد في المعلمين ونضطر أن نغطي بالمتطوعين فعندنا مدارس في منطقة الخبر يوجد فيها ( 2 ) مدرسين فقط ولدينا مدارس متعددة في المناطق المتفرقة في الخبر تعاني من نقص حاد في المعلمين ولدينا معلمون منقطعون عن المنطقة ومن رواتبهم نخصم مبلغاً زهيداً للمتطوعين ولكننا غير مقتنعين بهذا الوضع ولكن آخر العلاج الكي كما يقال .. نطالب مكتب التربية والتعليم في المحافظة بتغطية النقص الحاد في المعلمين ونقل المنقطعين إليهم لأننا غير مستفيدين منهم بل وضعونا في محل " شُبهه " أننا نأكل رواتبهم .. لانريدهم بل نريد معلمين مباشرين ..
فهل سيستجيب لنا مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة د/ وضاح المحوري ؟!


إنذار قبل صفارة الحكم !!

ويستطرد قائلاً : إن الوضع التعليمي في المنطقة على وشك التوقف حيث أن الدراسة قائمة على أعناق متطوعين كما أن القسم الداخلي ألغي والأهالي ظروفهم صعبة جداً لايستطيعون دفع تكاليف التغذية للطلاب المنقولين من القرى البعيدة إلى المدرسة الأم بالخبر ونحن نسير في الدقائق الأخيرة من المباراة إذا صح التعبير وربما العام القادم لانستطيع الإستمرار إذا لم تتدخل السلطة المحلية بالمحافظة لإنقاذ الوضع التربوي والتعليمي في الخبر !!

وناشدت المعلمة المتطوعة منذ ثلاث سنوات في الثانوي والأساسي نور أبوبكر أحمد بلعيدي محافظ محافظة أبين اللواء ركن/ أبوبكر حسين سالم ومدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة د/ وضاح المحوري بضرورة زيارة الخبر للإطلاع عن كثب عن الوضع التعليمي والتربوي الصعب فيها مضيفةً ندرس في وضع صعب جداً فلا كراسي ولا طاولات ولا كتب مكتملةً ولاحتى طباشير بل نشتريهم نحن لنسيَّر بهم الدراسة والأكثر من ذلك أن غالبية الطلاب والطالبات يفترشون الأرض والمدرسة لا سور لها وترتادها الأغنام في المساء وكأنها زريبة أغنام !!

واختتمت تصريحها قائلةً : لفتة كريمة يا أولي الأمر إلى مدارس الخبر فهي آيلة إلى التوقف نهائياً إن لم تتداركوها !!

نعمه عبدالله سعيد الخدش - طالبة في الصف الثاني ثانوي - قالت : نعاني من نقص حاد في المستلزمات الدراسية وأهمها نقص الكراسي والطاولات والوسائل التعليمية من كتاب مدرسي ومعلمين وحتى الطبشور لايتوفر بل نشتريه من جيوبنا والواقع خير شاهد !!

صالح أحمد علي سوبان - طالب في الصف الثاني ثانوي - قال : نعاني كثيراً من عدم توفر إحتياجات الدراسة والنقص الحاد في المعلمين لدرجة أن بعض المواد لاتدرس طوال العام وكما ترونا نفترش الأرض ..

عبدالله محسن سعيد الخدش - طالب في الصف الخامس - قال : معاناتنا كثيرة ومتشعبة وقد ذكرها المتحدثون قبلي وبإختصار ندعو آبائنا المسؤولين لزيارة الخبر ليروا بأعينهم مانعانيه !!


المزيد في ملفات وتحقيقات
إنقطاعات الكهرباء في مديريتي زنجبار وخنفر ..معاناة متجددة صيف كل عام ومناشدات من الأهالي لوضع المعالجات المطلوبة
إستطلاع / نائف زين ناصر تمثل مديريتي زنجبار وخنفر  المتجاورتان في محافظة أبين أهم وأبرز مديريات محافظة الإحدى عشر   وأكثرها كثافة سكانية ومع بدء فصل الصيف من
اللاجئون الأفارقة كالمستجير من الرمضاء بالنار : هربوا من جحيم الموت إلى القسوة والتشرد في اليمن
رصد / الخضر عبدالله : ازداد عدد اللاجئين الافارقة المقبلين من السواحل اليمنية  في هذه الفترة بالتحديد والتي تمثل موسما لتهريب الافارقة بحرا ، في رحلة أشبه ما تكون
غلاء الملابس الجديدة قبل قدوم الشهر الفضيل.. يُسبب ازدهار وإقبال كثيف لشراء ملابس الحراج دون الاكتراث لمخاطرها المُتعددة
يلجأ هذه الايام الكثير من الناس لشراء الملابس من أسواق الحراج وذلك بسبب ارتفاع تكلفة شراء الملابس الجديدة من اماكن بيعها المخصصة، حيث تشهد هذه الاسواق وخاصة السوق




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر حكومي يوضح بخصوص مكرمة الملك سلمان
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
قال ان سيناريو94 سيتكرر..قيادي انتقالي: هؤلاء هم من فتح الطريق للحوثي إلى الجنوب
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
عاجل : مقاومة آل حميقان تكسر أقوى حملة مدعمه للمليشيات الحوثي على حدودها الغربية
مقالات الرأي
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
عندما كانت مليشيات الحوثي في أوج قوتها ونحن بشدة ضعفنا وقلتنا هزمناها بفضل من الله ثم برجالنا الشجعان
فعلا أصبح اليمن اليوم على مفترق طرق أزلية وليس طريقا فقط،وباتت  شرعية الضياع في موقف لايحسد عليه وصلت فيه
الواقع في مدينة عدن لا ينشرح له صدر مؤمن ولا صدر كافر.. غياب الدولة.. غياب القيم.. غياب الأمن.. غياب الإيمان..
-
اتبعنا على فيسبوك