مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 يونيو 2019 11:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 22 مارس 2019 08:27 مساءً

من وحي المجزرة

في البدء لايسعنا سوى ان نرفع احر التعازي لذوي واسر ضحايا المجزرة وبقية ضحايا المجازر السابقة التي استهدفت في مجملها الاسلام والمسلمين بغض النظر عن نطاقها الجغرافي او هوية وافكار ومعتقدات منفذيها،

وعطفا" على ذلك، ومن وحي المجزرة وبيانات الشجب والاستنكار وحملة التعاطف الغير مسبوق التي تلتها وتوجت بأحياء ذكرى تأبين جثامين الضحايا التي اقيمت اليوم في نيوزيلندا، وبغض النظر عن الاهداف الخفية التي تقف وراء ذلك وفحوى الرسالة التي أراد الغرب توصيلها للرأي العام العالمي والاسلامي لتأكيد اخلاء مسؤوليتة عن المجزرة وتصويرها كحادث فردي ، برغم ادراك الغرب بأن القاتل قد تشرب مبأدئ الكراهية ضد الاسلام كعقيدة والمسلمين كأتباع من خلال مناهجهم التي اسست لتلك العنصرية المقيتة وروج لها اعلامهم طوال عقود،

حيث فضحهم القاتل من حيث لم يدركوا وضرب نهجهم في مقتل، ذلك النهج الذي سعوا إلى ترسيخة في العقل الجمعي بان تعاليم الاسلام السمحاء هو الحاضنة للارهاب، الا ان خلفية القاتل المسيحية اثبت ان الإرهاب لادين له،

لكن مأردنا ان نتوقف امامه هو استخلاص بعضا" من الدروس والعبر لكي نؤسس لمبادئ التلاحم والتراحم فيما بيننا كمسلمين، والسعي لسد الثغرات التي من الممكن ان يتسلل خلالها اعداءنا للسيطرة على عقول الاجيال القادمة من خلال زرع افكار التطرف في عقولهم،
والمتايع لماورد ضمن سباق تصريحات رئيسة وزراء نيوزيلندا في معرض حديثها عن المجزرة لابد ان تستوقفة فقرة مهمة ، حيث تعمدت تجنب ذكر اسم القاتل صراحة" ،

وبررت موقفها من خلال دعوة الجميع لعدم ذكره لكي لايحظى بالشهرة التي يسعى اليها وتفويت الفرصة عليه لترويج لافكارة العدوانية المشبعة برائحة الكراهية،
بينما يوجد من هم من بني جلدتنا لايجدون غضاضة في الترويج للافكار المتطرفة وتشريع ثقافة القتل وسفك الدماء ، حيث تجد مثل هؤلاء يمر في الاسواق ومكبر صوت مركبتة يصدح بالزوامل والاناشيد التي تمجد للأفكار الهدامة سواء بقصد او بدون قصد،

اما بالنسبة للغرب، فليس بخافي عدائهم للاسلام والمسلمين انطلاقا" من معتقداتهم الدينية ، وفي حين يدعونا ديننا للتراحم والحذر من كيدهم انطلاقا" من مبدأ ( رحماء بينهم اشداء على اعدائهم) الا اننا اقفلنا ذلك ورسخنا ثقافة التناحر فيما جاهرنا بولاءنا لأعدائنا عبركل المراحل،

ففي حين ان سجون انظمتنا الحاكمة تكتض بالمعتقلين بسبب معارضهم، لسياسة تلك الانظمة ، ومن استطاع منهم النفاذ بجلدة يمم وجهة شطر المنافي طالبا" للحماية واللجوء، لم نسمع ان هناك احد منهم يرابط امام سفارات الدول طلبا للجوء، بل ظهر تلاحمهم وتعاضدهم جليا حينما احتل داعش الموصل، حيث الغى الغرب بكل ثقلة لحماية المسيحيين برغم من اصولهم العربية وسعى لضمان تأمين خروجهم وتوطينهم اما بالاقامة او التجنيس بينما هناك المئات من النازحين السوريين يموتون هم واطفالهم غرقا" على مشارف شواطئهم، ومن نجأ من الموت غرقا" ، مات من وطأة الجوع او شدة البرد في معسكرات الأيواء على اعتاب حدودهم،

في الختام لابد ان ندرك كمجتمعات اسلامية بأننا لن نحظى بالكرامة الا متى ما تمسكنا بمبادئ وقيم عقيدتنا الداعية للتسامح والتراحم والتعاضد فيما بيننا كمسلمين، ولن نحظى بالسيادة طالما استمر تشظينا وتفتت عرانا ، طالما ارتضينا ان تظل اراضينا مسرحا" خصبا لتجارب الاخرين ووعاء افكارهم التدميرية التي يهدفون لغرسها في عقول اجيالنا .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توكل كرمان توصف الرئيس المصري السابق محمد مرسي بأخر الأنبياء
سياسي يمني يرد على صحيفة كويتية ويكشف سبب مهاجمتها لليمنيين
ناشط سياسي على صلة بالامم المتحدة بعدن يكشف هوية الجهة التي تقف خلف عمليات النظافة بعدن
صاروخ حوثي يتسبب بمقتل خبراء إيرانيين في صنعاء
أول طلب لأسرة محمد مرسي بعد وفاته
مقالات الرأي
  بعد نشر مقالنا " المتفلتون من الإصلاح " , انقسم المتابعون السلبيون حوله قسمين . الأول من الصف الإصلاحي .
  لا ابالغ ان قلت كم هو صعب ان تستجمع قواك لتقرر ان تتناول ظاهرة الغش في المدارس مع بدء موسم امتحانات
بصراحة لقد اثبت هذا الرجل اي اللواء ركن احمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج بأنه الرجل المناسب وفي مكانه
  عبدالجبار ثابت الشهابي عندما تلج بقدميك إلى أي سوق من الأسواق، ولاسيما أسواق الخضار والفواكه؛ تشعر، وأنت
في قصة عن المجنون الحقيقي والمجنون العاقل رواها لي شخص أسمه عبدالله كان سائق شاحنة كبيرة كان هذا السائق ينقل
كغيري شاهدت مقطع فيديو متداول لمحافظ أبين اللواء أبوبكر حسين سالم يتحدث فيه مع نائب رئيس الوزراء وعدد من
قال سفيان الثوري رحمة الله: '' رايناهم يزهدون في الطعام والشراب فإذا نوزع أحدهم في الرئاسة ناطح عليها نطاح
  بقلم: العقيد المهزوم عوض علي حيدرة ‏أنا العقيد المهزوم، رجل سبعيني، مستقبلي ورائي، اكتب الى الإنسان
أهداني الأستاذ سعيد محمود بن يونس , رئيس جمعية شقرة الثقافية ديوان "حزام الطارفة" للشاعر احمد سعيد بلعيدي
مما لا شك فيه بان دول التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بالتدخل العسكري في اليمن من اجل القضاء على
-
اتبعنا على فيسبوك