مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 06:33 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 22 فبراير 2019 01:02 صباحاً

أبين .. لماذا زرتموها ؟

 

في أقل من عام تكاثرت الوفود على أبين، فرئيس الوزراء الكبير ((بن دغر)) زارها قبل رحيله، ثم تلتها زيارات لوزراء كثر فزارها لملس الشرعية، والقباطي، وبعدها زارها الميسري، واليوم يزورها رئيس الوزراء الصغير (( معين))، فماذا عساه سيقدم لها؟ فمن سبقه رصوا لنا كلاماً من على المنابر، ثم ذهبوا وتركوا أبين تلعق الصبر.

مسكينة هي أبين، تتلقى الوعود تلو الوعود، ولكنها لا تخرج إلا بخفي حنين، وعودكم يا سادة جوفاء، ولم نتحصل منها على شيء، وعودكم كسراب بقاع من قيعان أبين، فلقد مللنا زياراتكم العقيمة، زرتم أبين ورأيتم دمارها، وهززتم رؤوسكم، ولم تعملوا شيئاً بقدر خسارة مواكبكم الماخرة رمال الطريق المليء بالرمال، فهل رأيتموه؟ أم هل أحسستم به، وأنتم تركبون سياراتكم الفارهة؟

لا تزوروا المحافظة، ولكن عالجوا وضعها من خلال الجلوس مع قيادتها ممثلة بمحافظها، فهو الذي سيأتي إليكم، ولكن اصدقوا معه، ولا تمنونا الأمنيات الكاذبة، فلقد عددنا لكم احتياجاتنا، وجاءت المنظمات وعددنا لهم، ولكننا نسمع جعجعة، ولا نرى طحيناً، فإلى متى ستظل وعودكم كذب، متى ستصدقون معنا؟

أيها المسؤولون الكبار: لو خصصتم ميزانية مواكبكم المعدة لزيارة أبين، وعملتم على إزالة الكثبان الرملية من الطريق، أو جعلتموها لإعادة إعمار منازل المواطنين المدمرة، أو لإصلاح الطرق المتهالكة، أولترميم المرافق المهدمة، فما أكثر الاحتياجات!!! وما أكثر زياراتكم!!" وما أقل بركتها!!!

محافظة أبين تحتاج لجهد حقيقي، ولا تحتاج لزيارات لذر الرماد على العيون، أو لزيارات تصفية حسابات، أبين تحتاج للبناء، تحتاج لصدق من يزورها، فتوزيع الابتسامات لا يكفي، ورص الكلمات لا يجدي، لم تستفد أبين من زياراتكم إلا قطع الطرقات للسماح لمواكبكم بالمرور بيسر وسهولة، فرجاء لو كنتم تحبون أبين فلا تزوروها، ولكن ارحموها من الكذب، ومن الأمنيات التي لا تسمن ولا تغني من جوع، فمن سيزورنا بعد معين، قولوا لنا من؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
كم حذرنا وكم نصحنا من الاعلام الذي تديره المخابرات التركية بمساعدة دويلة قطر ضد التحالف العربي بقيادة
لقد اجبرني العميل عيسى العذري على الخروج عن صمتي بعد ان انقطعت عن الكتابة لمدة اسابيع بسبب ضغوطات خارجه عن
الوطنية تُعْرَفُ بالفخر القومي ، هي التَعَلُّقُ العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن
تكالب أعداء الأمة وعصابات الشر من دول وجماعات ارهابية مسيرة بالريموت كنترول من  قبل مخابرات كبرى على الأمة
أتحدث عن شخصي وعن قلمي فقط ولست متحدث عن إي شخص أخر فهذا رأيي الحر بقناعتي وحسب منظور رؤيتي الشخصية ليست ضد إي
کان واضحاً منذ البدایة ان انتفاضة الشیخ الزعکري في حجور سیتم وأدُها و ان التضخیم الاعلامي الذي صاحب قیامها من
-
اتبعنا على فيسبوك