مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 05:24 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 14 فبراير 2019 10:24 مساءً

عندما اختلف الحليفان سقطت الدولة اليمنية العميقة ؟

للأسف لم يشهد اليمن بكامله دولة واضحة المعالم ومتكامل الشكل والأركان ومتساوية في الحقوق والواجبات لا في الجنوب  ولا في الشمال .. الجنوب حكم بالحديد والنار وبالقبضة الفولاذية المستوردة شرقا والشمال حكم من قبل جهلاء العصر وشماعة المعايير القديمة المرض والفقر والجهل والجوع ومحسوب على دول الرأسمالية ولما اجتمعوا الاثنين اي  الدولتين الجنوب والشمال في سياق وضع واحد سقط الوطن وضاعوا الشعبين في الجنوب وفي الشمال لان من اتوا من حكام هم ملقطون ومركبون تركيبات غلط من بقايا مراحل سوداء أكبرهم  مجنون وأصغرهم  طائش وأوسطهم فاسد وبلا تربية وطنية من هنا لم يفهموا كيف تدار الأمور الخاصة مع الصراع السياسي العادي او الأيدلوجي الاستراتجي الحزبي أو الإتلاف القبلي والطائفي والفئوية والديني   وكانت سياسية  المحسوبيات المناطقية والشليلة في الشمال أو في الجنوب  هي من تختار الحاكم وهي من تشرع لمن من يحكم ومن لا يشارك في الحكم  ولمن يتقلد المنصب الهام في الدولة العميقة الهشة اقتناصا للفرص ودعما لدولة الفوضى .

للأسف عملية إقصاء وتهميش بجهل متعمد  ودون أي فهم لما سوف تسير اليه الحالة والى اين ستصل الأوضاع وتحت شعار الدولة والعلم الجمهوري والشرطة والجيش في خدمة الشعب كذبا وزورا ودعما لدولة الفوضى ثم  يتم إصدار القوانين والأنظمة التي تضع في الرف بعد صدورها هذا ما جعل الدولة غائبة والقضاء لا وجود له والفساد والرشوة تتسيد الموقف وتصبح هي الرئيس وهي الأمن وهي الجيش وهي الاقتصاد وهي التعليم والصحة وكل الخدمات المعدومة على أرض الواقع وسارت الأمور في الاتجاه المتدني ما أدى إلى سقوط الدولتين الجنوبية والشمالية في مستنقع الأهواء والمصالح  الخاصة واستحدثت شعارات جديدة وطازجة حنانة ورنانة دغدغوا بها مشاعر الجماهير الهوا من خلالها الشعبين وكسروا قواعد إحساس مشاعرهم الفياضة كذبا وعدم مصداقية وكل هذا من اجل ضياع ونهب ثروات الوطن في الشمال وفي الجنوب  وتفعيل نشاط البلطجة والسطو والسلب   لحقوق الدولة والمواطن والاستمرار في ممارسة أساليب القهر والكيد السياسي الغبي وإبعاد الشرفاء من أبناء الشمال وبناء الجنوب المتخصصون والمؤهلون والأكفاء من حملة الشهادات العلياء عن مكامن القرار السيادي السياسي والاقتصادي والأدبي والاجتماعي والثقافي حتى وصلت الأوضاع والحالة إلى ما وصلت إليه اليوم من حرب وقتل وتجارة مخدرات وتهريب عملات صعبة ومضاربات بالأسعار وارتفاع أسعار المواد الغذائية وعدم استقرار  أمني ولا معيشي ولا خدماتي وجاءوا الأشقاء وزود تعداد أرقام البطالة ورفعوا من مستويات درجات الفقر والحاجة وضبطوا شوكة الساعة على مساعدات لاتفيا بالغرض حتى هذا الشعب مرهونا ومربوطا من معدته وهي السياسة الأدهى عندما تريد ترويض شعب أو امة .

 وهنا وزعوا الأدوار للمرتزقة وعديمي الضمائر والأخلاق والقيم الإنسانية كي يرفعوا من علامات الإنجازات لما تقدمه دول التحالف من فتات على كافة الأصعدة دون شي ملموس على أرض الواقع لقد دفعوا 500 مليون دولار ولم يصلوا الى ميناء الحديدة أو يدقوا أبواب صنعاء بينما الصين دفعت 175 مليون دولار ووصلت إلى الفضاء الخارجي للأسف لقد نصبوا أنفسهم حكاما بالفطرة وليس هذه فقط بل كرسوا أساليب التسلط والحكم الفردي عن طريق مندوبها  السامي وصرفوا الأموال للمكونات  الفاشلة والمفروضة على شعبنا  حديثا والمنسوخة من رواسب الماضي الأليم لأغراض إشاعة معاول الفوضى  وزعزعت أمن السكينة العامة في أوساط المجتمع الجنوبي لغرض في نفس  يعقوب ثم تدخلت الأمم المتحدة كي  تكمل صياغة مشاريع الأزمات وتوسيع شقة الخلافات وعملت  على إطالة فترات التعطيل للحلول ومن هنا كبرت جيوب النكبة وتعاظمت الكوارث واختلطت  الأوراق والوطن اليمني يحترق والأمم المتحدة تخوض من خلال رحلات مكوكية في الجانب السياسي والعسكري وحرق الأموال  التي لو صرفت لشعب الشمال وشعب الجنوب كانت أتت  بفوائد ملموسة وخدمت أمة انها  أثبتت فشلها وكل يوم تخرج بمسودة مشروع قرار وللأسف هناك من يقبل ويستجيب لهذا الكذب والهراء والدجل والعهر  السياسي المفضوح وفي الجانب الأخر الشرعية تراوغ وتلعب لعبة شد الحبل دون الحسم لأنها لاتملك قرار أو تعمل على تحديد موقف واضح من سلبيات الإقليم والعالم نحو القضيتين الجنوبية والشمالية معا ولقد أثبتت التجارب بأن خلافات الأخوة فيما بينهم في الجمهورية العربية اليمنية هي كاختلاف الربحان على الفريسة داخل الجربة أو فوق الشجرة وليس مستغربا أن يكون خلافهم أسس اتفاق ومن ضمن قواسم مشتركة تحدد حدود القسمة للسلطة والمال العام ومن هنا هم ينتظرون بفارق الصبر متى ينقضوا على الجنوب كاملا ومتى تعود الهيمنة والسيطرة والتشتييد عليه .

و مرة أخرى هذا واقعهم الملموس على أرض الواقع وحتى تعاملهم مع الآخرين في الداخل ومع الإقليم والعالم لقد أضاعوا كثيرا من توافقأتهم السياسية والقبلية والمناطقية واختلطت عليهم كل الأوراق وسقط رأس الأفعى وتحطمت إمبراطوريتهم الاحمرية وسلموا اليمن إلى الحوثي بسلام وحسن نية الذي قلب الطاولة على الجميع وأصبح حاكما على اليمن ومتسيد عليه .

انها معجزة من رب العالمين الا تتعشوا إيه الجنوبيون الا يكفيكم خلافات وارتزاق الا عاد هناك ذرة من ضمير الجنوب ذاهب الى الجحيم وانتم تتماحكون على كرسي أو منصب أو فتات من المال الحرام الجنوب غني وثرواته تغطي الجزيرة والخليج ونصف من إفريقيا عيب احترموا أنفسكم وحدوا صفوفكم وأهدافكم حتى العالم يعيد الثقة فيكم نسأل الله السداد والعون أنه على كل شي قدير .

تعليقات القراء
367349
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الجمعة 15 فبراير 2019
ناصح | الجنوب العربي
الدولة اليمنية أو الجمهورية اليمنية المنتهية الصلاحية؟؟ لماذا العزف على وتر اليمن المفترى عليه؟؟هل تعلم ياعجيلي إنك تتبنى فكر آل حميد الدين الذين أسسوا مملكتهم على أساس أنها هي اليمن وبإسمها أرادوا توسعتها لتصل إلى مكه فهُزموا ووقعوا إتفاقية الطائف مع المملكة العربية السعودية أذلاء؟؟

367349
[2] مصيبة الشطرين انهم كل على حده لا يدخروا خبرات النظاف من الكفاءات
الجمعة 15 فبراير 2019
أحمد | من الجنوب
المجتمعات تتأخر خبرتها في كل الجوانب وتتداولها بسلاسة وفِي الشطرين هذا التفكير فيي على الطاولة . استغلال الثقافة والعلم والمجتمع المدني والدين لصالح المجتمع وليس العكس . العدالة واحترام حياة الناس وحتى الغريب وتصدير صورة جميلة عن المجتمع ورفع اسم المواطن الى درجة تجعل من الشخص له احترام في بلده وخارجها . هناك متنفذين ويقتاتوا على الجميع ويعتبروا ذلك حق ويتحالفون فقط من هذه المصلحة وهذه الطبخة تجعل البقية في مهب الريح . ينبغي ان الانسان والحيوان والنبات والماء يكون له مكانته في هذه البلاد وستصبح الأمور . ولا تكون الناس اداة لتنفيذ فوضى مستوردة وحقل للحروب والايدلوجيات.

367349
[3] هل نحن بشر او
الجمعة 15 فبراير 2019
الضائع في الوقت الحاضر | لاهنا ولاهناك
كثرت العناويين وضاعت الرجاجيل وبقيت الشياطين وأين انته من خضم الامس وكوابيس اليوم والايام &&ولماذا تائسى على زمان بالانسان وعلى مكان بالاعنوان وسحب بالاقيام؟؟؟؟؟؟ من كان السبب في هذا الهوان وقدام&&& والفٱن و 19 هم ارقام؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لازم من شرقهاتقضوا على الشيخان وقدام &&& ومن وسط جنوبها تقطعوا شجرها والجان وقدام قدام؟؟؟؟؟؟؟ علي حاليا وزان وهادي زعلان وخدام وخدام &&&& في صيفها حلى وفي شتٱئها رحلوا الاخوان والارض ضمان وقدام قدام &&&& وفبراير حلل ويونيو طلاقها والسوام سوام سوام؟؟؟؟؟؟؟؟ لبسنا ثوبها ولبسناها ثوب غيرها والان والان حان حان والى الامام &&&& هجرنا إهلها ورحلنا سكانها بهتان بهتان والى الامام؟؟؟؟؟ تراجع سهام والانسحاب من قدام والمعركه بدون جبه والعمق إستراتيجيان وسهام سهام&&&& الحياه هوأه والدنيا غنيمه ووسام وسام سام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انهيارات كبيرة في صفوف الحوثيين بالضالع
قيادي في الامن المركزي يرد على يحيى محمد صالح ويكشف اسرار خاصة عن مجزرة ميدان السبعين
افتتاح"ميوم ستايل M - A مملكة الغمرة" لموديلات فساتين الغسل في ردسي مول بالمنصورة
اختفاء شاب سقطري في صنعاء وعائلته تناشد للبحث عنه
طارق محمد صالح: ‏سيظل يوم ٢٢/ مايو / ١٩٩٠ من اعظم الأيام في تاريخ اليمن 
مقالات الرأي
  في ذكرى إعادة تحقيق الوحدة اليمنية نتذكر كيف بلغت النشوة الوطنية ذروتها ، يوم 22 مايو 1990، وكيف فاخر
  بكل تواضع أنا أغلى كاتب دراما في اليمن بمبلغ وصل الى 6 مليون ريال عن أول تجربة لي في تأليف حوارات مسلسل همي
د.حسن السلامي أنتقل إلى رحمة الله أخي وصديقي ورفيقي وزميلي في الدراسة الأستاذ الأديب المفكر والشاعر المرهف،
  لقد أتاحت لنا الوحدة وحدة مايو العظيم، فرصة التطور والتقدم نحو المستقبل بإمكانيات وموارد ومصادر موحدة،
عندما نتأمل جيدا وننظر بتمعن إلى الحرب المشتعلة في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات حتما سيصيبنا الكثير من الذهول
في مثل هذا اليوم أعلن الرئيس علي سالم البيض بيانه التاريخي بإنهاء الوحدة وإعلان انفصال الجنوب، وخروجه من
---------سيظل ٢٢مايو ١٩٩٠ حدثاً تاريخياً يتجاوز الخديعة والمؤامرات والجلد والتشوية وكل محاولات التصفية ، وعليه
نحن هنا لا نتحدث عن دخول أفريقيا سباق التصنيع في المجال العسكري العالمي، لكننا نرصد إحدى أبشع الجرائم التي
كلما جاءت جماعة، أو حزب، هزت رأسها، وهز الشعب رأسه معها، فمن هذه الجماعة إلى ذلك الحزب، إلى هذا التيار لاطموا
الذكرى  الـ 29 لل ٢٢من مايو الخالد : رغم كل المصاعب والماسي التي عاناها شعبنا اليمني العظيم في العقود
-
اتبعنا على فيسبوك