مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 07:08 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 05 فبراير 2019 10:27 صباحاً

كاميرت يبني في كل وادي دار

يبدو أن كبير المراقبين الدوليين في الحديدة الجنرال باتريك كاميرت طبق المثل القائل ،،ابني لك في كل وادي دار،، فأتخذ لمفاوضاته دار في كل وادي، حين عقد مفاوضات في الساحل والجبل والربوة وبعد ان ضاق به البر ذهب إلى البحر!.

فقد سبق وأن عقد الجنرال باتريك عدد من اللقاءات والمفاوضات في ساحل الحديدة مع طرفي النزاع حول تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة وتسليم الموانئ الثلاثة وإعادة الإنتشار في مدينة الحديدة، ولكنه لم يخرج بنتيجة وحل ناجع لتلك القضايا بسبب التعنت الواضح من قبل الجانب الحوثي، فشد رحاله اخيراً إلى عدن وعقد لقاءاً في جبل معاشيق  مع فريق حكومة الشرعية ثم اتجه بعدها إلى ربوة صنعاء لعقد اجتماع مع الطرف الحوثي ولسوء حظه لم تفضِ جميع اللقاءات والمفاوضات إلى حل أو اتفاق بسبب إستمرار تعنت ومراوغة مليشيا الحوثي التي جعلت تلك المفاوضات شاقة وعسيرة، بالرغم من قدوم المبعوث الأممي جريفثس ومحاولته تقديم الدعم لإنجاح مهمة باتريك في جولته الأخيرة الذي قام بها وزار خلالها الرياض وصنعاء والحديدة، ولكن الطريق ظل مسدود، وجميع الابواب بقت مغلقة، في الساحل والجبل والربوة، فاضطر كاميرت إلى الإبتعاد عن البر والاتجاه بدفة مفاوضاته نحو البحر حيث قرر عقدها على ظهر سفينة أممية في البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة، لعل مياه البحر الزاخر تفيض بأفكار جديدة يتفق عليها الطرفان؟! أو لعل البحر هو الملاذ الآمن والوحيد الذي تبقى لهم؟! أو وربما المركب هو الملاذ الهادئ والفريد بسكونه في الحديدة؟!.

في تصوري كل ذلك لن يفيد ومهما حملت الأجواء التي تلف موقع التفاوض سيستمر الطرف الحوثي بعرقلة تنفيذ إتفاق استوكهولم حول الحديدة، حتى لو قرر الجنرال كاميرت عقد إجتماع للجنة التنسيق المشتركة المعنية بتنفيذ اتفاق الحديدة، على متن مركبة فضائية خارج الغلاف الجوي، بالمثل ستكون النتيجة واحدة ولن تتغير و سيتكرر فشله وتضيع جهوده سدى ويضيق صدره ولن يجد مخرج سوى تقديم إستقالته والعودة إلى بلاده ومحاولة نسيان أي كلمة تبدأ بحرف الحا أكانت حرب أو حوثي أو حديدة؟!!.

وفي تصوري ايضاً ستبقى السلطة الشرعية حريصة (رغم تحسس كاميرت من كلمة حريصة لأنها تبدأ بحرف الحاء) على تحقيق السلام رغم التعنت الحوثي، ومن المعروف أن لكل داء دواء، ودواء ذلك التعنت الحوثي هو سرعة الحسم العسكري ولكن الشرعية لا تبحث عن الحل والعلاج الناجع ليس هذا وحسب بل ايضاً ستعطي المبعوث الدولي غريفثس فرصة أخرى ليبعث جنرالاً ومراقب دولي إلى الحديدة بديلاً لكاميرت من أجل أن تجد المليشيا الحوثية حيز زمني واسع للمراوغة من جديد على طاولة المفاوضات، وفي المقابل تقوم تلك المليشيا بحشد قوات بشرية وتعزيز قاعدتها العسكرية في الحديدة، ومحاولتها مضاهاة التفوق العسكري لقوات الشرعية، وبذلك يتعقد الحل العسكري وتواجه قوات الشرعية صعوبة بتحقيق حسم عسكري نهائي وسريع في حرب تحرير الحديدة، ولن يفضي تعلق الشرعية الطويل بحبال المبعوث الدولي جريفثس إلى اخضاع مليشيا الحوثي، بل العكس وعلى الأرجح في الأخير ستعود الشرعية إلى الخيار العسكري الذي ازداد تعقيداً وصار باهظ الثمن.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة مسئول كبير في الحكومة الشرعية بحادث سير في مصر
هاني بن بريك يهدد بالتصدي بقوة السلاح للإحتجاجات الشعبية في عدن
بالصور : محتجون يغلقون خط جسر البريقة بعدن
الداعري: توافق على عزل محافظ البنك المركزي وتهديدات لليمن بعقوبات دولية على قرار إيران
جابر مخاطباً هاني بن بريك: يستطيع مواطن بسيط اختراق تشكيلاتكم الاستخباراتية الهزيلة عبر الفتيات
مقالات الرأي
بعد الجولة الناجحة التي قام بها رئيس المجلس الأنتقالي عيدروس الزبيدي للمملكة المتحدة ولقاءه عدد من
يعتقد البعض من مصلحته ان يسقط قيم المجتمع ويخلخل في التركيبة الاجتماعية والوطنية معا , ليفتح ثغرات اختراق
  أعطيكم لمحة فقط من المفارقات العجيبة في عقليات بعض الناس أصحاب العقول التريلي...   تبدأ الحكاية الساعة
 يبدع ساسة ونشطاء واعلاميو الجنوب والشمال على حد سواء في تحويل كل نعمة إلى نقمة، ويتقنون تأزيم المأزم
قاومت القرى في تعز، المركزية التي انتقلت من النظام الملكي الى الحكم الجمهوري، تبعا لقوى الحكم.. بالقصيدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي جاوز الظالمون المدى اخي وصديقي فنان الجنوب عبود خواجه  وانا أخاطبك في
  الماضي الإمامي يعود في اليمن بوجه أكثر شناعة في ظل بقاء شريحة واسعة من الشعب على جهلها بحقيقة الدين
الجمعة, 15 مارس 2019م زمانا وجوار بيت حمود حيدر القريب من مسجد العيدروس في الشيخ عثمان مكانا ... كنت في طريقي الى
  يحدثني صديقي محمد الشهري قائلا : لم أكن أدرك بحكم صغر سني الذي لم يتجاوز (١٤ سنة ) أنني أقف على خط يفصل بين
  ثمة فرق شاسع بين أعمال ذلك الفنان الوطنية التي قدمها ما بين 2006 - 2009 وبين ما يطل به على جمهوره منذ تحرير عدن
-
اتبعنا على فيسبوك