3 عدن الغد | ويكيلكس: الحكومة اليمنية كذبت بشأن الهجوم على صحيفة "الأيام"
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 01:01 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار عدن

ويكيلكس: الحكومة اليمنية كذبت بشأن الهجوم على صحيفة "الأيام"

الباب الرئيسي لمبنى صحيفة الأيام ومقر ناشريها هشام وتمام باشراحيل حيث شنت قوات الأمن اليمنية هجوما بقذائف الاربي جي في الخامس من يناير 2010
الأربعاء 07 سبتمبر 2011 09:00 مساءً
صحيفة الأيام

أُسست في العام 1958 وصدر العدد الأول في7\\8\\1958 لمؤسسها ورئيس تحريرها العميد محمد علي باشراحيل في عدن إبان الاحتلال البريطاني، وقد توقفت عن الصدور بعد الاستقلال في عهد جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية من ثم عاودت الصدور بعد تحقيق الوحدة اليمنية في 7\\11\\1990 بعد تقف دام أكثر من حوالي 20 عام.
تعتبر صحيفة الأيام هي الأوسع انتشاراً من بين جميع الصحف الأهلية والحزبية في اليمن في نتيجة للعديد من المسوحات والاستفتاءات الحكومية أو التي تتبع مؤسسات خاصة ومحايدة.

و يعتبر موقعها الالكتروني من انجح المواقع الإخبارية اليمنية وهو ما دفع الصحيفة لأن تكون أول صحيفة يمنية تفرض رسوم اشتراك لتصفح أخبارها برسوم مرتفعة مقرنة بسعرها النسخة الورقية حيث يبلغ سعر النسخة الالكترونية دولار=200 ريال يمني في حين سعر النسخة الورقية هو 0.20 دولار=40 ريال يمني وفي خلال اليوم الأول فقط لفرض نظام الاشتراك بلغ عدد المشركين حوالي ألفي مشترك.
وقد قامت بإصدار صحيفة الأيام الرياضي التي انبثقت من الصحيفة الأم، والأيام تصنف بأنها صحيفة ليبرالية التوجه.

تعرضت الأيام للعديد من المضايقات والتهديدات نتيجة لنهجها الصحفي وتاريخها يحفل بالتوقيف والتهديد بالقتل ومهاجمة الصحيفة، ويرأس تحريرها هشام محمد باشراحيل.

*لا تزال صحيفة \"الأيام\" كبرى الصحف الأهلية اليمنية وأعرقها متوقفة عن الصدور بسبب الإجراءات التعسفية التي اتخذتها ضدها الحكومة اليمنية عدن بمصادرة عدد من طرود الصحيفة في الـ3 من مايو 2009 ومنعها من الصدور في الـ4 من ذات الشهر وحتى اليوم  ومن ثم الهجوم المسلح الذي  شنته قوات الأمن على مقر الصحيفة ومنزل ناشريها  عدة مرات وهو ما تسبب في  مقتل عدد من الأشخاص وإصابة  آخرين بجروح .
 
مؤسسة الأيام
مؤسسات تنطوي تحت لواء المؤسسة الأم:
صحيفة الأيام
الأيام الرياضي
وكالة الأيام للإعلان
مطبعة الأيام للصحافة والنشر والتوزيع والإعلان

المزيد

 

كشفت وثيقة أمريكية نشرها موقع "ويكليكس" الشهر مؤخراً كذب وزيف الادعاءات التي روجت لها الحكومة اليمنية عند قيامها بشن هجوم مسلح على مبنى صحيفة "الأيام" وناشراها هشام وتمام باشراحيل .

 

وأوضحت الوثيقة التي نشرها "ويكليكس" مؤخراً وحملت رقم تعريف هوو 10SANAA222   وتضمنت مراسلات بين السفارة الأمريكية بصنعاء وبين وزارة الخارجية الأمريكية ان الحكومة اليمنية دبرت عملية اقتحام مقر صحيفة الأيام وان القتلى الذين سقطوا خلال عملية الاقتحام الأولى والثانية والتي كانت الأولى بتاريخ 13 مايو من العام 2009 والثانية بتاريخ الـ 5من يناير 2010 سقطا برصاص قوات الأمن المركزي ولم يسقطا برصاص حراسة صحيفة "الأيام " التي قالت الوثيقة أنهم يملكون أسلحة مرخصة من قبل الحكومة اليمنية ذاتها .
وكشفت الوثيقة ان حجم العنف المستخدم ضد مقر صحيفة "الأيام" لم يكن مناسباً على الإطلاق وانه تم استخدام قذائف الاربي جي خلال عملية الهجوم واسلحة متوسطة ورشاشة في مخالفة واضحة وصريحة لابسط معايير تعامل الأجهزة الأمنية في كل دول العالم مع الأحداث التي تقع وسط أحياء سكنية مكتظة بالسكان.
 وقالت الوثيقة ان استهداف الحكومة اليمنية لصحيفة "الأيام"  بسبب أنها  أصبحت صحيفة شعار رئيسي في هتافات المعارضون الجنوبيون ورمزاً لسوء معاملة الحكومة في صنعاء للجنوب ومؤسساته.
وكانت الحكومة اليمنية قد ادعت خلال قيامها بالهجوم على صحيفة "الأيام" خلال شهري مايو ويناير من عامي 2009 و2010  ان مبنى الصحيفة كان يضم العشرات من المسلحين الذين قاموا بقتل احد جنود الأمن المركزي وهو ماثبت عدم صحته لاحقاً
نص الوثيقة نقلا عن "يمن برس"
----------------------------------------------------
مرجع الوثيقة: 10SANAA222
تاريخ الوثيقة : 2010-02-03
تاريخ نشر الوثيقة : 2011-08-30
المنشأ : السفارة الأمريكية في صنعاء
العنوان : ما يزال مقر صحيفة في عدن أسود نتيجة قذائف الآر بي جي الحكومية
1- خلاصة. في 31 يناير قام مسؤولي السفارة بزيارة مجمع صحيفة الأيام المستقلة لتقييم ما حصل يوم 4 يناير عند تبادل إطلاق النار الذي أودى إلى مقتل جندي حكومي وحارس صحيفة الأيام وأدى إلى إعتقال رئيس صحيفة الأيام هشام باشراحيل. وشهدت هذه الحادثة أسواء المضايقات من الحكومة لصحيفة الأيام رمز الهوية في جنوب اليمن. XXXXXXXXXXXXXX أوضح أن هشام قد يقتل في السجن. رغم أن التساولات تظل قائمة حول دور هشام با شراحيل تظل الأضرار التي لحقت بمقر صحيفة الأيام التي تشمل 4 قذائف ار بي جي تشير الى وجود رد فعل غير مناسب من قبل حكومة الجمهورية اليمنية حول المخاطرة بالخسائر المحتلمة في أرواح المدنين وتجاهل سلامة وحرية الصحافيين.
2- في 31 يناير قام مسؤولي السفارة بزيارة مجمع صحيفة الأيام في حي كريتر المكتظ بالسكان في عدن. المجمع الذي يضم مقر صحيفة الأيام المستقلة ومنزل عائلة باشراحيل الذي يملك ويدير صحيفة الأيام والذي كان مسرحاً لتبادل إطلاق النار يوم 4 يناير والذي أسفر عن مقتل جندي حكومي وحارس صحيفة الأيام والقبض على رئيس تحرير الأيام هشام باشراحيل وأقاربه محمد وهاني.
المبنى تضرر بشدة :
3- وظهر جلياً أن مجمع الأيام تضرراً نتيجة القصف العنيف وكانت البوابة والغرف الأمامية والجدران الخلفية مليئة بثقوب الرصاص الذي يبدو أنه من عيار 7.62 ملم. وأصيب المجمع أيضاً على الأقل بأربع قذائف آر بي جي ويبدو أن التفجير الثانوي لقذيفة الآر بي جي تم بعد دخولهم المنزل أشعل النيران وكانت بعض الغرف مسودة بالدخان. وكان في منزل باشراحيل ستة أطفال و أربع عشر إمراءة أثناء الهجوم ولكن أحد منهم لم يصب بجروح.
باشراحيل : نحن لم نطلق النار
4- XXXXXXXXXXXXX (حماية مشددة) و XXXXXXXXXXXX قالا أنه على الرغم من أن الحراسة كانوا مسلحين بمسدسات 0.45 و AK47s لكن لم تطلق ولا رصاصة واحدة رداً على قصف المجمع. وقال بأن الضحايا في الجانب الحكومي كانوا نتيجة لنيران صديقة بين قوات الأمن المركزي وقوات شرطة كريتر وقال XXXXXXXXXXXXX أن هناك 20 سلاح ناري داخل المجمع ، وعرض الترخيص الخاص بها على موظف السفارة. (ملاحظة: تشير التقارير الواردة من مصادر الإعلام الرسمية وبعض المستقلة إلى أن حراس صحيفة الأيام أشتبكوا في معركة بالأسلحة النارية مع قوات الأمن المركزي وأنه تمت مصادرة كمية كبيرة من الأسلحة غير المرخصة بما فيها بنادق قنص من المجمع ويناقض هذا توضيح XXXXXXXXXXXX ). وقد عملت لجنة الوساطة الحكومية داخل وخارج المجمع طوال 12 ساعة للتفاوض على شروط إعتقال هشام. ورفض هشام في البداية الخروج من المجمع الا بمرافقة مدير امن عدن ومحافظ عدن لضمان سلامته.
5- وأخبر XXXXXXXXXXXXX موظف السفارة أن هشام وهاني ومحمد باشراحيل مازالوا جميعاً في السجن و يتعرضون للتعذيب لإجبارهم على الإعتراف (الحكومة تطبخ شيئاً ما). وأردف أعتقد أن واحدا من أفراد عائلتي سيقتل في السجن".
فوضى متعمدة:
6- XXXXXXXXXXXXX قال بأن الرئيس صالح لديه ثأر شخصى مع هشام وأضاف أنهم قاموا بإخلاء الحي قبل يومين وأنه تم التخطيط لها بعناية. وقال XXXXXXXXXXXXXX محاولاً تفسير 12 ساعة منذ بدء إطلاق النار ودخول قوات الأمن الحكومية المجمع لإعتقال هشام بأن الرئيس صالح أفشل العملية عبر الهاتف ولم يتمكن من الحكم كيف يريد الرئيس إنهاء المسألة.
رمز جنوبي:
7- أصبحت صحيفة الأيام شعار رئيسي في هتافات المعارضون الجنوبيون ورمزاً لسوء معاملة الحكومة في صنعاء للجنوب ومؤسساته وأعرب ممثلون للمنظمات المجتمع المدني الغير حكومية في عدن لموظف السفارة في 30 يناير عن غضبهم إزاء القصف على صحيفة الأيام وأعرب نائب رئيس الحزب الإشتراكي اليمني في عدن قاسم داود لمسؤولي السفارة في 30 يناير عن خيبة أمل المعارضة العدنية من صمت المجتمع الدولي لما تعرضت له صحيفة الأيام. وأخبر عضو البرلمان عن حزب الإصلاح المعارض النائب انصاف مايو مسؤولي السفارة في 30 يناير : لو كانت الحكومة اليمنية أستخدمت القوة النارية التي استخدمت ضد الأيام على منزل (زعيم المتمردين) عبدالملك الحوثي لكانت مجموعة الحوثي قد أنتهت.
8- مسؤولي الحكومة اليمنية ردوا بوصف الصفحة الأولى لصحيفة الأيام بأنها راية الحركة الإنفصالية في الجنوب "وخلال السنوات العديدة الماضية ، تخلت صحيفة الايام عن الصحافة وأنتقلت الى السياسة". وقال نائب محافظ عدن عبدالكريم شائف لمسؤولي السفارة في 30 يناير "لقد طبعوا 5 صور لمسيرات إنفصالية على صفحة واحدة. من الذي يطبع خمس صور في صفحة واحدة ؟". وقال XXXXXXXXXXXXXXX لمسؤولي السفارة أن أسرة باشراحيل كانوا يساهمون في تحويل أموال من الخارج لقادة الحراك الجنوبي وهو إدعاء تم تعميمه على نطاق واسع بين المسؤولين والصحفيين التابعين لحكومة الجمهورية اليمنية (بالرغم من عدم وجود الأدلة).
توضيح :
9- بالرغم من أن دور اسرة باشراحيل موضع شك ولكن من الواضح أن قوات الأمن أطلقت قذائف الآر بي جي على منزل يقطنه مدنيون في حي مكتض بالسكان. ويبرهن الإعتداء الحكومي على المجمع على تجاهل الخسائر المحتملة في أرواح المدنيين والإضطرابات السياسية الجنوبية وحرية وسلامة الصحفيين.

 

كشفت وثيقة أمريكية نشرها موقع "ويكليكس" الشهير مؤخراً كذب وزيف الادعاءات التي روجت لها الحكومة اليمنية عند قيامها بشن هجوم مسلح على مبنى صحيفة "الأيام" وناشراها هشام وتمام باشراحيل .


وأوضحت الوثيقة التي نشرها "ويكليكس" مؤخراً وحملت رقم تعريف هوو 10SANAA222   وتضمنت مراسلات بين السفارة الأمريكية بصنعاء وبين وزارة الخارجية الأمريكية ان الحكومة اليمنية دبرت عملية اقتحام مقر صحيفة الأيام وان القتلى الذين سقطوا خلال عملية الاقتحام الأولى والثانية والتي كانت الأولى بتاريخ 13 مايو من العام 2009 والثانية بتاريخ الـ 5من يناير 2010 سقطا برصاص قوات الأمن المركزي ولم يسقطا برصاص حراسة صحيفة "الأيام " التي قالت الوثيقة أنهم يملكون أسلحة مرخصة من قبل الحكومة اليمنية ذاتها ولم يقوموا بإطلاق النار .


وكشفت الوثيقة ان حجم العنف المستخدم ضد مقر صحيفة "الأيام" لم يكن مناسباً على الإطلاق وانه تم استخدام قذائف الاربي جي خلال عملية الهجوم واسلحة متوسطة ورشاشة في مخالفة واضحة وصريحة لابسط معايير تعامل الأجهزة الأمنية في كل دول العالم مع الأحداث التي تقع وسط أحياء سكنية مكتظة بالسكان.


 وقالت الوثيقة ان استهداف الحكومة اليمنية لصحيفة "الأيام"  بسبب أنها  أصبحت صحيفة شعار رئيسي في هتافات المعارضون الجنوبيون ورمزاً لسوء معاملة الحكومة في صنعاء للجنوب ومؤسساته ولم يكن بسبب تجاوزاتها للعمل الصحفي او ارتكاب اي مخالفات قانونية.


وكانت الحكومة اليمنية قد ادعت خلال قيامها بالهجوم على صحيفة "الأيام" خلال شهري مايو ويناير من عامي 2009 و2010  ان مبنى الصحيفة كان يضم العشرات من المسلحين الذين قاموا بقتل احد جنود الأمن المركزي وهو ماثبت عدم صحته لاحقاً
نص الوثيقة نقلا عن "يمن برس"

----------------------------------------------------مرجع الوثيقة: 10SANAA222تاريخ الوثيقة : 2010-02-03تاريخ نشر الوثيقة : 2011-08-30المنشأ : السفارة الأمريكية في صنعاءالعنوان : ما يزال مقر صحيفة في عدن أسود نتيجة قذائف الآر بي جي الحكومية


1- خلاصة. في 31 يناير قام مسؤولي السفارة بزيارة مجمع صحيفة الأيام المستقلة لتقييم ما حصل يوم 4 يناير عند تبادل إطلاق النار الذي أودى إلى مقتل جندي حكومي وحارس صحيفة الأيام وأدى إلى إعتقال رئيس صحيفة الأيام هشام باشراحيل. وشهدت هذه الحادثة أسواء المضايقات من الحكومة لصحيفة الأيام رمز الهوية في جنوب اليمن. XXXXXXXXXXXXXX أوضح أن هشام قد يقتل في السجن. رغم أن التساولات تظل قائمة حول دور هشام با شراحيل تظل الأضرار التي لحقت بمقر صحيفة الأيام التي تشمل 4 قذائف ار بي جي تشير الى وجود رد فعل غير مناسب من قبل حكومة الجمهورية اليمنية حول المخاطرة بالخسائر المحتلمة في أرواح المدنين وتجاهل سلامة وحرية الصحافيين.


2- في 31 يناير قام مسؤولي السفارة بزيارة مجمع صحيفة الأيام في حي كريتر المكتظ بالسكان في عدن. المجمع الذي يضم مقر صحيفة الأيام المستقلة ومنزل عائلة باشراحيل الذي يملك ويدير صحيفة الأيام والذي كان مسرحاً لتبادل إطلاق النار يوم 4 يناير والذي أسفر عن مقتل جندي حكومي وحارس صحيفة الأيام والقبض على رئيس تحرير الأيام هشام باشراحيل وأقاربه محمد وهاني.


المبنى تضرر بشدة

:3- وظهر جلياً أن مجمع الأيام تضرراً نتيجة القصف العنيف وكانت البوابة والغرف الأمامية والجدران الخلفية مليئة بثقوب الرصاص الذي يبدو أنه من عيار 7.62 ملم. وأصيب المجمع أيضاً على الأقل بأربع قذائف آر بي جي ويبدو أن التفجير الثانوي لقذيفة الآر بي جي تم بعد دخولهم المنزل أشعل النيران وكانت بعض الغرف مسودة بالدخان. وكان في منزل باشراحيل ستة أطفال و أربع عشر إمراءة أثناء الهجوم ولكن أحد منهم لم يصب بجروح.


باشراحيل : نحن لم نطلق النار

4- XXXXXXXXXXXXX (حماية مشددة) و XXXXXXXXXXXX قالا أنه على الرغم من أن الحراسة كانوا مسلحين بمسدسات 0.45 و AK47s لكن لم تطلق ولا رصاصة واحدة رداً على قصف المجمع. وقال بأن الضحايا في الجانب الحكومي كانوا نتيجة لنيران صديقة بين قوات الأمن المركزي وقوات شرطة كريتر وقال XXXXXXXXXXXXX أن هناك 20 سلاح ناري داخل المجمع ، وعرض الترخيص الخاص بها على موظف السفارة. (ملاحظة: تشير التقارير الواردة من مصادر الإعلام الرسمية وبعض المستقلة إلى أن حراس صحيفة الأيام أشتبكوا في معركة بالأسلحة النارية مع قوات الأمن المركزي وأنه تمت مصادرة كمية كبيرة من الأسلحة غير المرخصة بما فيها بنادق قنص من المجمع ويناقض هذا توضيح XXXXXXXXXXXX ). وقد عملت لجنة الوساطة الحكومية داخل وخارج المجمع طوال 12 ساعة للتفاوض على شروط إعتقال هشام. ورفض هشام في البداية الخروج من المجمع الا بمرافقة مدير امن عدن ومحافظ عدن لضمان سلامته.5- وأخبر XXXXXXXXXXXXX موظف السفارة أن هشام وهاني ومحمد باشراحيل مازالوا جميعاً في السجن و يتعرضون للتعذيب لإجبارهم على الإعتراف (الحكومة تطبخ شيئاً ما). وأردف أعتقد أن واحدا من أفراد عائلتي سيقتل في السجن".


فوضى متعمدة

:6- XXXXXXXXXXXXX قال بأن الرئيس صالح لديه ثأر شخصى مع هشام وأضاف أنهم قاموا بإخلاء الحي قبل يومين وأنه تم التخطيط لها بعناية. وقال XXXXXXXXXXXXXX محاولاً تفسير 12 ساعة منذ بدء إطلاق النار ودخول قوات الأمن الحكومية المجمع لإعتقال هشام بأن الرئيس صالح أفشل العملية عبر الهاتف ولم يتمكن من الحكم كيف يريد الرئيس إنهاء المسألة.
رمز جنوبي:7- أصبحت صحيفة الأيام شعار رئيسي في هتافات المعارضون الجنوبيون ورمزاً لسوء معاملة الحكومة في صنعاء للجنوب ومؤسساته وأعرب ممثلون للمنظمات المجتمع المدني الغير حكومية في عدن لموظف السفارة في 30 يناير عن غضبهم إزاء القصف على صحيفة الأيام وأعرب نائب رئيس الحزب الإشتراكي اليمني في عدن قاسم داود لمسؤولي السفارة في 30 يناير عن خيبة أمل المعارضة العدنية من صمت المجتمع الدولي لما تعرضت له صحيفة الأيام. وأخبر عضو البرلمان عن حزب الإصلاح المعارض النائب انصاف مايو مسؤولي السفارة في 30 يناير : لو كانت الحكومة اليمنية أستخدمت القوة النارية التي استخدمت ضد الأيام على منزل (زعيم المتمردين) عبدالملك الحوثي لكانت مجموعة الحوثي قد أنتهت.


8- مسؤولي الحكومة اليمنية ردوا بوصف الصفحة الأولى لصحيفة الأيام بأنها راية الحركة الإنفصالية في الجنوب "وخلال السنوات العديدة الماضية ، تخلت صحيفة الايام عن الصحافة وأنتقلت الى السياسة". وقال نائب محافظ عدن عبدالكريم شائف لمسؤولي السفارة في 30 يناير "لقد طبعوا 5 صور لمسيرات إنفصالية على صفحة واحدة.

من الذي يطبع خمس صور في صفحة واحدة ؟". وقال XXXXXXXXXXXXXXX لمسؤولي السفارة أن أسرة باشراحيل كانوا يساهمون في تحويل أموال من الخارج لقادة الحراك الجنوبي وهو إدعاء تم تعميمه على نطاق واسع بين المسؤولين والصحفيين التابعين لحكومة الجمهورية اليمنية (بالرغم من عدم وجود الأدلة).


توضيح

:9- بالرغم من أن دور اسرة باشراحيل موضع شك ولكن من الواضح أن قوات الأمن أطلقت قذائف الآر بي جي على منزل يقطنه مدنيون في حي مكتض بالسكان. ويبرهن الإعتداء الحكومي على المجمع على تجاهل الخسائر المحتملة في أرواح المدنيين والإضطرابات السياسية الجنوبية وحرية وسلامة الصحفيين.

 


المزيد في أخبار عدن
مؤسسة إصحاح توزع مواد ايوائية للنازحين بدار سعد
نفدت، يوم الخميس، مؤسسة إصحاح لتصحيح المسار المجتمعي التنموي حملة توزيع المواد ايوائية ( NFI ) للنازحين بمديرية دار سعد بعدن. وقامت المنظمة بتوزيع حقيبة مواد
مؤتمر عدن الجامع ينعي رحيل الشخصية العدنية عبدالرحمن العولي.
نعى مؤتمر عدن الجامع رحيل الشخصية العدنية عبدالرحمن العولي . وجاء في التعزية : بسم الله الرحمن الرحيم ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد
كشف مصدر مصرفي في أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني صباح اليوم الأحد بالعاصمة المؤقتة عدن. وقال المصدر في إفادته لـ"صحيفة عدن الغد" أن أسعار


تعليقات القراء
3618
[1] بلطجة صالح!
الأربعاء 07 سبتمبر 2011
إبراهيم | عدن
باختصار... هذه هي بلطجة نظام صالح الفاسد!

3618
[2] يالهوووووووووووووووووي
الأربعاء 07 سبتمبر 2011
انا وانا | بلادي
ليس خبر جديد كن نعرف من زماااااااااااااااااااان انها مؤامرة الحكومة الشمالية لان الايام كانت صوت الحق والمراى التي تري فيها الحكومة وجهها القبيح

3618
[3] يقتلوا القتيل ويلصقوا التهمة بالجنوبيين ويعدموهم
الأربعاء 07 سبتمبر 2011
شذى | عدن
وحارس الصحيفة حكموا عليه بالاعدام كذبا وبهتاناً وعاده كمان مسجون بصنعاء. هذه جرائم لاتغتفر. ونفس الجريمة تكرر مع فارس والذي محكوم بالاعدام بجريمة تفجير نادي الوحدة بالكذب .

3618
[4] ادانة العصابة بوثائق امريكية
الأربعاء 07 سبتمبر 2011
السقلدي |
وهذه المرة أتت الادانة لهذه العصابة من الطرف الامريكي الذي هو مربي ومؤدب العصابة ورئيسها المحروق.... تهناينا للايام وان كانت اصلا لا تحتاج لذلك

3618
[5] الايام في قلوبنا
الأربعاء 07 سبتمبر 2011
العدني | عدن
الايام هي رمز للهوية الجنوبية الشامــخة رغم انف الحاقدين .

3618
[6] بأختصار :انتهت المصالح وبدأت الاحقاد
الخميس 08 سبتمبر 2011
صايع عدن | عدن
عندما تنتهي المصالح تبدأ الاحقاد , هذا ما حصل بين الباشراحيل والدوله, فقد كانوا من مناصري الدوله عندما انتهت المصلحة تم الطلاق . ايش يقصدوا بأخر العبارة : توضيح :9- بالرغم من أن دور اسرة باشراحيل موضع شك ؟؟؟ هل يقصدون انهم يعملون لجهه اجنبية كبريطانيا ( ) ؟؟؟ يحتاج توضيح ..

3618
[7] الله اكبر
الخميس 08 سبتمبر 2011
محمد عبدالقادر | عدن
الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد فانها والله دعوات المستضعفين والمغلوبين على امرهم والذين نصرتهم يا ابو باشا وسياتي الفرج باذنه تعالى قريبا فلا تحزن فان الله معكم ومع كل مظلوم وكما انجاكم ارحم الراحمين من الهجوم الذي استهدف حياة كل من كان في المنزل دون ان تطلقوا رصاصة واحدة سيريكم فيهم عجائب قدرته وسينصركم عليهم دون ان تنطقوا بكلمه واحدة ،، والله معكم نعم المولى ونعم النصير

3618
[8] وشهد شاهد من اهلها
الخميس 08 سبتمبر 2011
المهندس / هود العزيبي | اليمن
التقريرالذي أعدة المسئول الامريكي عبارة عن شاهد اثبات على جرم رائس النظام الحاكم في العربية اليمنية. اما تحويل الاموال فهي أسهل من تحويل أسلحة وذخائر للحوثيين والمسلحين .

3618
[9] الأمر واضح
الخميس 08 سبتمبر 2011
صهيب علي أحمد | عدن
أمريكا تحركت بأعلى مستوياتها للافراج عن الخيواني بينما لم تتحرك بشأن باشراحيل والهجوم على الأيام رغم معرفتها بما جاء في الوثيقة... الأمر واضح لا يحتاج لتفسير

3618
[10] الحق ينتصر
الخميس 08 سبتمبر 2011
جنوبي اصيل | عدن
الايام هي الحق والحق ينتصر ولو بعد حين والايام ستنتصر لان دعوات المظلومين كانت الى جانبها اي خير ناله اصحابها واي شرف اكبر من هذا بوركتمم علي عبدالله صالح نصب العداء لهشام باشراحيل فاحرق الله وجهه مثلما يحرقون الفحم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري- قيادي مؤتمري بارز يصل الرياض ويلتقي الرئيس هادي وانباء عن تعيينه بمنصب هام
قيادي حوثي: فتحنا قنوات تواصل مع الإصلاح والانتقالي لإنهاء الحرب
صراع ثيران يسبب حوادث مرورية في عدن
عاجل: العثور على جثة شاب مقتولا في لحج "صور"
الحكومة اليمنية تعلن انتهاء اتفاق ستوكهولم
مقالات الرأي
في حوالي منتصف العام ٢٠٠٦ م زار الرئيس اليمني الراحل على عبدالله صالح، عدن، وقرر صباح ثالث ايام زيارته
أن واقع الشباب اليوم يعج بالكثير من المفارقات المؤلمة والموجعة, ويكتظ بالكثير من القصص التي يُندى لها الجبين
  الكهنوت السلالي القادم من حوزات الشرق المتدثر بلحاف الطائفية والمذهبية المتشدق بالإنتماء إلى آل البيت
يمكننا تفهم الأخبار التي تتحدث عن سيطرة مليشيا الحوثي على بعض المواقع المهمة في جبهة نهم-بغض النظر عن صحة هذه
إستمعت اليوم إلى حديث الأخ محافظ مارب الصديق سلطان العرادة الذي جمعتني به رفقة قديمة منذ أيام مجلس نواب ما
  تفائلنا كثيرا بعقد الهدنة ولمدة شهر بين قيادة المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت وقبيلة بن حريز بني
إهداء للمرأة العربية من بغداد إلى نواكشوط .. رياض العمري مواطنة ومحامية سورية استثنائية استطاعت ان تنتصر
نحن في هذه الحرب الضروس الذي أكلت الزرع والضرع لانمتلك القرار محلياً وليست لدينا إرادة سياسية .. هناك مخرج
عندما زرت المملكة المغربية أول مرة قبل نحو ١٠سنوات حدث لي موقف لن انساه ،فبعد وصولنا اخذنا قسط من الراحة
  اثبتت الخمس السنوات العجاف من عمر هذه الحرب المهلكة ان ما سمي بالشرعية اضحت جزء من المأساة و من عناصر
-
اتبعنا على فيسبوك