مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 يونيو 2019 06:18 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 12 يناير 2019 09:05 مساءً

عندما تكذب الأمم المتحدة للتستر على فشلها!

سيف الحدي

تحاول الأمم المتحدة وبكل السبل تحقيق أي إنجاز على مستوى ميناء الحديدة حتى ولو دفعهم هذا للكذب والتلفيق بخصوص قدرات ميناء عدن! فهم يعتقدون إنهم لو أثبتوا للعالم إن ميناء عدن غير قابل للاستخدام فإنهم بهذا الشكل سيتمكنوا من تحويل الضغط باتجاه إعادة التفعيل الكامل لميناء الحديدة وإهمال ميناء عدن مجددا مع إن الدور المفترض بالأمم المتحدة أن تعمل على تشغيل كافة الموانئ بما في ذلك الحديدة وعدن والمخاء وغيرها.

حاول مارك لوكوك، المنسق الأممي للشؤون الإنسانية والإغاثة، أن يخادع المجتمع الدولي عندما قال في مجلس الأمن أن ميناء عدن يشكو من ازدحام شديد ولم يستطيع استيعاب كافة الشحنات المخصصة للإغاثة الإنسانية ما دفع بالأمم المتحدة إلى أن تحول بعض الشحنات إلى سلطنة عمان ثم برا إلى الأراضي اليمنية!! وقال إن هنالك حوالي ٥٠٠ حاوية عالقة حتى اليوم في الميناء.

ولأن إخواننا في ميناء عدن متيقظين تماما للمؤامرات التي تحاك ضد الميناء وإدارته، بمجرد أن أنتهى مارك لوكوك من تقديم إحاطته في مجلس الأمن كانت إدارة الميناء تشرع في صياغة بيانها للرد على هذه الادعاءات الباطلة.

أصدرت إدارة الميناء بيان أبدت فيه استغرابها من هذا التلفيق وقالت إن إدارة الميناء قدمت تسهيلات كبيرة للأمم المتحدة كان من ضمنها تخصيص محطة المعلا للحاويات لخدمة الأمم المتحدة بقدرة استيعابية تبلغ ١٦٠ ألف حاوية في السنة، وقالت في البيان إن تحويل الشحنات إلى سلطنة عمان ليس بسبب ازدحام الميناء ولكنه بسبب تقاعس موظفي الأمم المتحدة وعدم قيامهم بالتنسيق المسبق مع إدارة الميناء قبل إيصال الشحنات إلى الميناء.

هنا يظهر الدور المسئول لإدارة الميناء في فضح أكاذيب المسئولين الأميين وتعريتهم أمام المجتمع الدولي حيث إن البيان صدر باللغتين العربية والإنجليزية، فاشكرهم جزيل الشكر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لقد تحدثنا وحذرنا منذ سنوات مضت من حرب جنوبية_شمالية بحتة, يجب الاستعداد لها, وترقبنا باندلاعها في المستقبل
منذ زمن بعيد، وقلبي في أعالي السماء يرفرف كطير مقصوص الجناح، ففي صغري كنت أحسّ ذلك الكائن المتواري خلف جوانحي
يصر المبعوث الدولي إلى اليمن السيد جريفيت على الدفاع عن المليشيات الحوثية في إحاطته الأممية عن اليمن وخاصة
في البداية وقبل ان اكتب لكم اي شيء اعرف بان الرجل الذي يقبل باخلال رجولته وينضم للعصابة او المعروفين بلصوص
الجنرال العجوز علي محسن الأحمر قال كلام ظاهره تنبيه وباطنه تهديد, يلف ويدور فلمن التنبيه ولمن التهديد؟!
على غير العادة أصبحنا في أبين ، المحافظة المنكوبة والمدمرة والمنهوبة والمنحوسة و الملطومة والمدعوسة و..
المطالبات الشعبية والرسمية ( وان بدأت على استحياء) بعودة الرئيس هادي وحكومته الى عدن تزداد يوماً بعد
من المعلوم إن وزارة الخارجية في حكومة الشرعية في هذه الأيام دون وزير بعد استقالة الوزير خالد اليماني وان رئيس
-
اتبعنا على فيسبوك