مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 يونيو 2019 06:47 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 12 يناير 2019 03:05 مساءً

حريق مصافي عدن

ما أن إندلعت ألسنة اللهب لتشب حريقها في خزان المصافي إلا وألسنت لهب الإنتقالي ومروجيه في المواقع الإلكترونية التابعة لهم تشتعل بشكل سريع أسرع من حريق المصافي لتتوجه نحو الشخصية البارزة الشيخ احمد صالح العيسي محاولة للنيل منه لتتوجه أصابع الإتهام نحوه ، فهكذا قد تعودنا من أصحاب ( قلب الطاولة ) ومأجوريهم في أي حدث يحصل في عدن ، حيث و قد اثخنت أجهزتهم باسم ابن الوطن البار الشيخ احمد العيسي.

لكن عندما يبسط أحد المرتزقة منهم على أرضية المصافي فهذا حق مشروع بالنسبة لهم .. أو يبني أحد قياداتهم فوق الخزانات فهذا يعد لحمايتها من العابثين والمتربصين بها خصوصاً وهي المنشئة الاستراتيجية للجروب العربي الذي بها نستطيع رفد الاقتصاد الوطني فلهذا لابد ان يحاط بها من قبل المخلصين لها ولن يتم ذلك الا من خلال البسط على مساحتها حتى لا تتوسع ولا نستطيع السيطرة على حمايتها من الطامعين.

ألم يحن الوقت بأن تعدلوا طاولتكم لتكونوا في الصف الوطني من أجل عدن الذي ليس سواه لنا وطن ، عوضا عن الإنحياز لحساب أشخاص ، فالاشخاص زائلون.

لقد فشلتم في حملتكم ضد العيسي في سرق المشتقات النفطية للكهرباء وانكشفت حقيقة من رفع ومن كان يسرق فسوف تفشلوا اليوم قبل غد في حملتكم في حريق المصافي فسوف تحترقوا بنيرانها كما احترقتم سابقاً .
نصيحتي لكم أن تتناسوا اسم العيسي من شبكاتكم الإلكترونية وسترون الأمل أمامكم ينتظركم . اخلعوا النظارات السوداء فسترون الحقيقة المطلقة ولو أنها لاتوجد حقيقة مطلقة فهناك حقيقة نسبية.
فلكم مني تحية .. ناصحكم حسين البهام



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لقد تحدثنا وحذرنا منذ سنوات مضت من حرب جنوبية_شمالية بحتة, يجب الاستعداد لها, وترقبنا باندلاعها في المستقبل
منذ زمن بعيد، وقلبي في أعالي السماء يرفرف كطير مقصوص الجناح، ففي صغري كنت أحسّ ذلك الكائن المتواري خلف جوانحي
يصر المبعوث الدولي إلى اليمن السيد جريفيت على الدفاع عن المليشيات الحوثية في إحاطته الأممية عن اليمن وخاصة
في البداية وقبل ان اكتب لكم اي شيء اعرف بان الرجل الذي يقبل باخلال رجولته وينضم للعصابة او المعروفين بلصوص
الجنرال العجوز علي محسن الأحمر قال كلام ظاهره تنبيه وباطنه تهديد, يلف ويدور فلمن التنبيه ولمن التهديد؟!
على غير العادة أصبحنا في أبين ، المحافظة المنكوبة والمدمرة والمنهوبة والمنحوسة و الملطومة والمدعوسة و..
المطالبات الشعبية والرسمية ( وان بدأت على استحياء) بعودة الرئيس هادي وحكومته الى عدن تزداد يوماً بعد
من المعلوم إن وزارة الخارجية في حكومة الشرعية في هذه الأيام دون وزير بعد استقالة الوزير خالد اليماني وان رئيس
-
اتبعنا على فيسبوك