مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 يونيو 2019 06:38 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الاثنين 07 يناير 2019 10:52 مساءً

العيسي والبكري والرياضة

 

الرياضة هي لغة العصر وبفضلها ارتقت شعوب وصعدت وظهرت دول قد لا يعرفها احد سوى بإنها شاركت في محافل كروية وبطولات عالمية وحققت نجاحات رياضية تسببت في بروزها بين الامم .
في بلادنا حاليا وللاسف منذ سنوات ومنذ عهد الرئيس السابق صالح تم تسيس الرياضة واصبحت تتدخل فيها السياسة رغم المخاطر في ذلك كون الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يمنع تدخل السياسة في الرياضة ويفرض عقوبات حول ذلك وبدأ "عفاش" باللعب بالرياضة بإعطاء المناصب لشخصيات لم يكن توجهها وميولها وليس لها صلة بالرياضة كما عين مدراء ووكلاء في مناصب رياضية تسببوا بعدها بهذا بالتدهور الكبير الذي وصلت اليه الرياضة اليمنية ؟

وزارة الشباب والرياضة واتحاد كرة القدم لا تريد شخصية سياسية او مقاومة او قيادي مقاتل او تاجر فهذه المناصب تحتاج لمن يفهم في امور الرياضة ويستطع قيادتها الى بر الامان وتحقيق الانجازات وليس كما يحصل حاليا .

بدأت كوارث الرياضة وضياعها منذ نقل "عفاش" لـ(حمود عباد)من وزير للاوقاف والارشاد الى وزارة الشباب والرياضة واتذكر جيدا لقاء له مع قناة عربية وكان جدا مخجل حديثه واتضح جليا ان الرجل لا علاقة له بالرياضة وقبوله بالمنصب كان للسرقة والاعتمادات وللاسف نهش جسد الرياضة في البلد.

تعيين التاجر المعروف احمد العيسي ومنذ أكثر من 8سنوات رئيسا لاتحاد كرة القدم ما الذي استفادته كرة القدم منه ومن عقليته وشخصيته ؟؟.

كيف يعين تاجر في مثل هكذا منصب وما الوجه الذي سنظهر به امام العالم خاصة وان رئيس اتحادنا لا علاقة له بكرة بالقدم لا من قريب ولا من بعيد .

اخير تعيين رجل كـ(نايف البكري) قائد معروف وشجاع ورجل دولة اختلفنا ام اتفقنا معه ولكن يبقى منصب وزير الشباب والرياضة غير لائق عليه وبكل صراحة كان فاشلا جدا فيه ولم ينجح سوأ في صفحات المطبلين فيما الرياضة اليمنية تعيش اسوأ سنواتها في عهدة .

لسنا ضد البكري ولا حتى العيسي ولهم الحق في مناصب اخرى ولكن دعوا الخبز لخبازه فلا ضير في تعيين البكري محافظا لعدن او وزير في الحكومة ولكن في مجال غير الرياضة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
 الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب ومحزن ،
مازالت عدن تعاني من المتربصين والحاقدين الذين لا يريدون  الخير لها ولرياضتها وانديتها ورغم الظروف التي
    الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب
التلال من الفرق المهمة والقوية قوة الساس، حيث يعد ثاني ناد في الجزيرة والخليج والوطن العربي تأسس عام1905م بعد
مرت محافظتنا أبين بمرحلة هي الأصعب على مر التاريخ وعلى مستوى كل الأصعدة وبالأخص على صعيد الشباب والرياضة وما
حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
-
اتبعنا على فيسبوك