مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مارس 2019 02:51 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
السبت 29 ديسمبر 2018 06:27 مساءً

الموسيقى والطرب والحضارة الإسلامية

 

لم تَعرف حضارة ظهرت على وجه الأرض بأنها حضارة لا تهتم بالفنون والموسيقى والطرب، بما فيها الحضارة الإسلامية، رغم أن هناك من الغلاة من يُحرم الطرب والسماع، إلا أن آخرين من فقهاء الإسلام المعتبرين، وأهمهم الإمام ابن حزم الأندلسي وكذلك الإمام أبوحامد الغزالي لا يريان بأساً في الموسيقى والطرب والسماع، وهناك كثير من الفقهاء الوسطيين المعاصرين يرى أن تحريمها بالجملة هو ضرب من ضروب الغلو والتطرف، ويؤكدون على القاعدة التي تقول إن قبيحها حرام وحَسَنُها مباح. وفي تقديري أن مسألة الغناء والموسيقى والسماع ستمر بنفس المراحل التي مرت بها قضية الصور، فمن في عمري يتذكر أن فقهاء المملكة في الماضي كانوا يحرمونها، ويعتبرونها سواء كانت رسماً يدوياً أو صورة فوتوغرافية محرمة قطعاً، ثم قبل البعض منهم الصور الفوتوغرافية، وعللوا إباحتهم بقياسها على انعكاس صورة المرء على المرآة، لكنهم أصروا على تحريم الرسم اليدوي لذوات الأرواح، و(تساهل) بعضهم في رسم ذات الأرواح إذا فصل الرأس عن بقية الجسد، وأخيراً سكتوا عنها، بل أجازها بعضهم. كان هذا في العقد الثامن من القرن الماضي، وعندما بزغت ظاهرة الصحوة القميئة عاد بعضهم إلى التحريم، وأصروا عليه.

ومن يقرأ تاريخ الحضارة الإسلامية، منذ عصر الرسول وحديث الجاريتين الشهير اللتين كانتا تغنيان عند أم المؤمنين عائشة، وإقرار الرسول بذلك الحدث، ثم عصر الراشدين، فعصر بني أمية الذي انتشر وتطور فيه الطرب والموسيقى في بيوت الخلفاء والخاصة، سيصل إلى حقيقة استنتاجية تقول: إن الغناء كان منتشراً، ومن تركه تركه تعففاً وزهداً، وليس لحرمته كما يزعم بعض الفقهاء المتأخرين. ومن يقرأ تاريخ الخليفة العباسي الشهير هارون الرشيد، الذي كان عابداً تقياً، يغزو عاماً ويحج آخر، كان مشهوراً عنه تعلقه بالطرب والغناء، هو ووزيره خالد البرمكي، وقصة أمة خالد البرمكي المغنية (دنانير) معروفة وشهيرة، وتطرق إليها كثير من المؤرخين، فبعد أن حصل مع وزيره البرمكي ما حصل، وقتله، ضم دنانير إلى إمائه، فامتثلت، لكن عندما طلبها أن تغني رفضت وفاء لمولاها السابق. كما أن الدكتور شوقي ضيف ألف كتاباً بعنوان (الشعر والغناء في المدينة ومكة لعصر بني أمية) يثبت أن الغناء كان ثقافة اجتماعية منتشرة في تلك المدينتين إبان تلك الأزمان.

 

ولا يمكن لعاقل ناهيك عن محقق أن يترك تاريخ الطرب والموسيقى الذي كان منتشراً طوال تاريخ تلك الحضارة منذ بواكيرها، ويُغفل الشواهد المتعددة التي عرفتها كل حقب حضارة الإسلام، ثم يختزلها في أقوال بعض الفقهاء المتشددين والغلاة الذين اكتنفتهم الغلظة والفضاضة والجلافة وعدم رقة القلوب. يكفيك مقولة شائعة للإمام أبوحامد الغزالي، وهو الذي كان يُسمى (حجة الإسلام) نظراً لسعة أفقه وتبحره في العلوم الإسلامية، يقول رحمه الله: (من لم يحركه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فهو فاسد المزاج ليس له علاج). وأنا أرى والواقع الذي نعيشه اليوم من انفتاح على الفن والغناء هو خير برهان على أن من أهم أسباب تراجع التطرف وبالتالي الإرهاب في بلادنا كان بسبب الانفتاح الثقافي والفني، فتلك (المفارخ) التي كانت تفرخ مشايخة التطرف والإرهاب لم يعودوا يتحكمون في ثقافتنا، ليتمكنوا من دفع الشباب إلى التطرف الذي هو قلعة الإرهاب الثقافية.

لهذا أقول وأكرر، أن ما نشهده في هذا العهد السلماني الزاهر أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الإرهاب والغلو صنوان، وأن الانفتاح على ثقافات العالم الفنية والثقافية والفلسفية هو أهم علاج من شأنه أن يطهر الأوطان من فيروسات الإرهاب.

* نقلا عن "الجزيرة"

تعليقات القراء
357367
[1] باقي بيوت الدعاره على غرار هولندا وغيرها
السبت 09 فبراير 2019
ابن عدن | عدن
ماعاد عرفنا انتم يا ال شيخ شيوخ دين والا شيوخ مراقص وبيوت دعاره , مع الخيل يا شقراء ! كلما جاء ملك سرتم بعده طالما والدراهم مقابل الدعم والترويج حتى وصلت بكم الدنائه والخسه والدياثه ان تحللوا الرقص والغناء والتعري , المهم باقي لكم بيوت وفترينات الدعاره في الشوارع والاسواق حتى تكتمل رؤيه 20301!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
عصر الوضوح ، في السودان مجروح ،  الكلام عن السبب لدى "سلطة أخر زمن" غير مسموح ، ولو كُتب في الحين خيَّرت
لم يتغيّر شيء في اليمن كي ينفّذ الحوثيون (أنصار الله) الجانب المتعلّق بهم من اتفاق ستوكهولم. من يعتقد أن اتفاق
    قال جبران باسيل وزير خارجية لبنان، تعليقاً على القمة الاقتصادية العربية ببيروت، التي لم يحضرها من
ربما لم ينتبه أحد من المحللين والسياسيين، ومنذ اليوم الأول للحراك الشعبي وإلى أن وصل الوضع في سوريا إلى هذه
  لم تَعرف حضارة ظهرت على وجه الأرض بأنها حضارة لا تهتم بالفنون والموسيقى والطرب، بما فيها الحضارة
الشهادة التي أدلى بها الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك أمام المحكمة في قضية «اقتحام السجون»، المتهمة
لا شك أن الاهتمام الدولي الراهن بالتسوية السياسية في اليمن يمثل تطوراً استراتيجياً يتماشى مع أهداف التحالف
في النهاية من الذي سيتحكّم بالحديدة مدينة وميناء وهل صحيح أن الحوثيين “أنصارالله” صاروا خارج المدينة
-
اتبعنا على فيسبوك