مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 03:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 09:27 مساءً

هل هي فقط حفلات تنكريه ترفيهية للمرح؟

هل سمعتوا يوما ان احد دول التحالف حرصت واستنفرت سخطآ واحتجت على أوضاع عدن ثم دعت الى عقد اجتماع طارئ ومؤتمر صحفي واستدعت كل الجهات بشتى توجهاتها وأحزابها ثم قالت التالي:

(( اننا نحذر وبشده ان الأوضاع بعدن مزرية وخطيرة وفوضويه وتقود للأخطر..لقد قررنا ومنذ هذه اللحظة وقف هذه الفوضى العارمة حالا ولن نتعاطف مع اي جماعه او قيادات اومعرقل..إننا نعني مانقول وسنعمل في هذا بحزم..

لقد جئنا لدعم الشرعية والبناء وترسيخ الأمن وبناء مؤسسات ألدوله والذي يحدث مرفوض وغير مقبول ونحن نشعر بالحزن والقلق من تردي هذه الأوضاع وإلصاق بنا اتهامات الفشل والتخاذل. لقد دعيناكم لنبلغكم رسالة هامه من الأيام القادمة سنقوم وبالاشتراك مع ألدوله وكل المعنيين وذات العلاقة بعمليات رقابية وتفتيشية صارمة لكل مواقع نشتبه فيها انها منبع لقيام إعمال غير مشروعه تضعف هيبة ألدوله وتزعزع امن الناس وتثير الفوضى والبلطجة..

اننا نحذر الجميع بدون استثناء لقد وضعنا خطه لإعادة الأمن والاستقرار وستكون المرجعية الوحيدة هي ألدوله وقرارنا سيكون حازما ولن نتراجع عن هذا.

ان الأمن عامل هام في الاستقرار والمشاهد التي تحدث ضاعفت من معاناة الناس وسنوقفها بقوه وأي جهات معرقله سنتصدى لها بقوه وليس صعبا ان نعرف أهدافها ومواقعها وسنعتبرها جهات تعمل ضد ألدوله والتحالف وأمن الجنوب وتخريب مصالح الناس.

الناس الذين صبرو وعانوا وانتظروا منا حمايتهم وحفظ مصالحهم سنعتذر منهم وسنشرح لهم ان المرحلة السابقة كانت صعبه وهي مجرد آثار ناتجة عن اربع سنوات حرب تفشت فيها ظهور مجاميع ومخربون ومسترزقون يعيقون الأمن والبناء..

لكننا اليوم بصدد مرحلة حسم وإنهاء عذابات الناس نهدف فيها الى ضم الجميع ولن نقصي احد وسندعم الجيش والأمن والمؤسسات بكل قوه وهي فرصه للجميع مراجعة سلوكهم والانخراط جميعا تحت راية الدوله والتحالف ونؤكد لكم حتى ألدوله ومؤسساتها ان اكتشفنا من يعرقلون برامجنا ومصالح الناس سنتعامل معهم بنفس الحدة والقوه.

الطبيعي جدا ان يقوم التحالف بهذا..لكن المخيف ذلك الدمار المنهج الذي يشاهده جنوبيون أصحاب قضايا كبرى والدولة ويشاهده الجميع وبالأخص التحالف وهي الجهة التي ينبغي ان تكون الضابطة للانفلات ومحاربته بقوه..

كيف هو ذلك الأمن ومعسكرات خاليه من الجاهزيه العسكرية للانقضاض على اي مخربين..معسكرات أبوابها الرئيسية محطمه بجانبها اكوام من القش والحدائد والخرده لايوجد حتى باب حديدي محترم ولا سور كبير يغلق الرؤية لداخل المعسكرات ولا كاميرات مراقبه ولا حتى عسكري يلبس زي محترم او إدارة حراسة معززه بأجهزة كمبيوتر وأدوات مراقبه.

جنود ينهمرون بالفوط والسراويل حفاة وأسلحه وقنابل بظهورهم وعبث وشاصات كأنك في حفله تنكريه ترفيهية للمرح وليس في مؤسسات عسكريه أمنيه تحفظ وتضبط بصرامة أمن ومصالح الناس؟

سؤال..

ماهو السر الذي يجعل المدافعين عن الأرض والتحالف يعملون نهارا جهارا وبإصرار من اجل صناعة رأي شعبي عام للسخط والغضب والعتاب وعدم الرضى وربما الكراهية؟

 

انتهى



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وثيقة: التحالف هدد بقصف قوات هادي في شقرة
عاجل:طيران حربي يلقي قنابل ضوئية في سماء عدن
ظهور رواية جديدة حول مقتل العميد عدنان الحمّادي.. ما الذي حدث خلال الدقائق الاخيرة؟
عدن.. الحزام الأمني يحبط محاولة اختطاف فتاتين ويلقي القبض على الجناة
الجبواني يدعو السعودية لتحديد خياراتها في عدن
مقالات الرأي
  كتب الفنان/ عصام خليدي ( الموت من أجل إعادة الروح لمدينة عدن )   مــتعــدد وافــر الـخصال والـشمائل
يصر بعض حمقى حزب الإصلاح وإعلاميه وناشطيه بتعز على محاولة إقناعنا برواية تبريرية سخيفة لاغتيال القائد عدنان
ما هذا الذي أراه ؟! ... وما هذا الذي أقرؤه وأسمعه ؟! تساءلتُ بذهول لا حدود له وأنا أرى وأسمع وأقرأ كل ذلك الحزن
كعادة هرطقات خالد الرويشان الوزير السابق في حكومات المخلوع (عفاش) خرج علينا اليوم بحلقة جديدة من سلسلة
سأبدأ معك أيها القارئ، إن الحياة التي نعيشها تنقسم الى حياة واقعية وحياة وهمية,  فلا أدرى الى متى يستمر
      ✅‏ذكر انجرامس وهو مندوب سام انجليزي انه بعد اتفاقية ١٩٣٤م لرسم حدود الجنوب العربي بين بريطانيا
الصحافة مهنة مهمة للغاية وموهبة وامانه لقول الحقيقة والإبلاغ ويمكن اعتبارها إتقان ورغبة في التواصل مع ما
عادت الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن لتسيير الأعمال المتعثرة منذ مغادرتها في شهر أغسطس المنصرم..
  كما يعلم الجميع نص اتفاق الرياض الموقع بين حكومة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور والمجلس الانتقالي الجنوبي
  لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِــن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني
-
اتبعنا على فيسبوك