مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 01:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 09:27 مساءً

هل هي فقط حفلات تنكريه ترفيهية للمرح؟

هل سمعتوا يوما ان احد دول التحالف حرصت واستنفرت سخطآ واحتجت على أوضاع عدن ثم دعت الى عقد اجتماع طارئ ومؤتمر صحفي واستدعت كل الجهات بشتى توجهاتها وأحزابها ثم قالت التالي:

(( اننا نحذر وبشده ان الأوضاع بعدن مزرية وخطيرة وفوضويه وتقود للأخطر..لقد قررنا ومنذ هذه اللحظة وقف هذه الفوضى العارمة حالا ولن نتعاطف مع اي جماعه او قيادات اومعرقل..إننا نعني مانقول وسنعمل في هذا بحزم..

لقد جئنا لدعم الشرعية والبناء وترسيخ الأمن وبناء مؤسسات ألدوله والذي يحدث مرفوض وغير مقبول ونحن نشعر بالحزن والقلق من تردي هذه الأوضاع وإلصاق بنا اتهامات الفشل والتخاذل. لقد دعيناكم لنبلغكم رسالة هامه من الأيام القادمة سنقوم وبالاشتراك مع ألدوله وكل المعنيين وذات العلاقة بعمليات رقابية وتفتيشية صارمة لكل مواقع نشتبه فيها انها منبع لقيام إعمال غير مشروعه تضعف هيبة ألدوله وتزعزع امن الناس وتثير الفوضى والبلطجة..

اننا نحذر الجميع بدون استثناء لقد وضعنا خطه لإعادة الأمن والاستقرار وستكون المرجعية الوحيدة هي ألدوله وقرارنا سيكون حازما ولن نتراجع عن هذا.

ان الأمن عامل هام في الاستقرار والمشاهد التي تحدث ضاعفت من معاناة الناس وسنوقفها بقوه وأي جهات معرقله سنتصدى لها بقوه وليس صعبا ان نعرف أهدافها ومواقعها وسنعتبرها جهات تعمل ضد ألدوله والتحالف وأمن الجنوب وتخريب مصالح الناس.

الناس الذين صبرو وعانوا وانتظروا منا حمايتهم وحفظ مصالحهم سنعتذر منهم وسنشرح لهم ان المرحلة السابقة كانت صعبه وهي مجرد آثار ناتجة عن اربع سنوات حرب تفشت فيها ظهور مجاميع ومخربون ومسترزقون يعيقون الأمن والبناء..

لكننا اليوم بصدد مرحلة حسم وإنهاء عذابات الناس نهدف فيها الى ضم الجميع ولن نقصي احد وسندعم الجيش والأمن والمؤسسات بكل قوه وهي فرصه للجميع مراجعة سلوكهم والانخراط جميعا تحت راية الدوله والتحالف ونؤكد لكم حتى ألدوله ومؤسساتها ان اكتشفنا من يعرقلون برامجنا ومصالح الناس سنتعامل معهم بنفس الحدة والقوه.

الطبيعي جدا ان يقوم التحالف بهذا..لكن المخيف ذلك الدمار المنهج الذي يشاهده جنوبيون أصحاب قضايا كبرى والدولة ويشاهده الجميع وبالأخص التحالف وهي الجهة التي ينبغي ان تكون الضابطة للانفلات ومحاربته بقوه..

كيف هو ذلك الأمن ومعسكرات خاليه من الجاهزيه العسكرية للانقضاض على اي مخربين..معسكرات أبوابها الرئيسية محطمه بجانبها اكوام من القش والحدائد والخرده لايوجد حتى باب حديدي محترم ولا سور كبير يغلق الرؤية لداخل المعسكرات ولا كاميرات مراقبه ولا حتى عسكري يلبس زي محترم او إدارة حراسة معززه بأجهزة كمبيوتر وأدوات مراقبه.

جنود ينهمرون بالفوط والسراويل حفاة وأسلحه وقنابل بظهورهم وعبث وشاصات كأنك في حفله تنكريه ترفيهية للمرح وليس في مؤسسات عسكريه أمنيه تحفظ وتضبط بصرامة أمن ومصالح الناس؟

سؤال..

ماهو السر الذي يجعل المدافعين عن الأرض والتحالف يعملون نهارا جهارا وبإصرار من اجل صناعة رأي شعبي عام للسخط والغضب والعتاب وعدم الرضى وربما الكراهية؟

 

انتهى



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
شهود: شاحنات سعودية تحمل مدرعات واطقم في طريقها الى عدن
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
نجل صالح يعلق على حادثة اقتحام منزل القيادي قشيرة والتمثيل بجثته
لأول مرة دبلوماسي يمني يكشف تفاصيل العلاقات الدولية مع الرئيس السابق " صالح "
مقالات الرأي
أسئلة كثيرة تراود المراقب حول ما يراه من تسابق دولي للبحث عن سبل تطويق الأزمة مع إيران في حين تراوح الأزمة
في السبعينيات - أيام الحماس الثوري الفياض - شن الدكتور حسن مجلي نقدا لاذعا على المبدعين الكبيرين السيد حسين
كنت اليوم بمعية الزميل جمال لقم في زيارة لصديق بعاصمة محافظة أبين مدينة زنجبار ولأول مرة شعرت براحة نفسية
  نعمان الحكيم اخيرا يتبين الامر بجلاء ان الموت يترصد لنا: اطفالا .. شيوخا.. نساء ورجالا..مرضى..جرحى حرب
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
-
اتبعنا على فيسبوك