مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 12:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 06:35 مساءً

الثراء الحرام

قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه من أفضل القوانين على الإطلاق في مجال صيانة المال العام وحمايته من السرقة، فالقانون يُلزم كل مسؤول تقلد منصباً دستورياً أن يكشف عن كل ممتلكاته قبل المنصب الحكومي ، وممتلكاته بعد الاستقالة من المنصب... قانون الثراء في تقديري يعتبر من أهم القوانين التي تصلح لمحاربة ظاهرة استغلال النفوذ والانتفاع من السلطة والرضاعة من ثديها دون وجه حق، فهو قانون يقطع السبيل للثراء الحرام والمشبوه، لكن للأسف أُفرغ القانون من مضمونه وأهدافه، وخلعوا أسنانه ببقاء مادة التحلل، وأهمية هذا القانون تأتي في السؤال الشرعي الصادم الذي يطرحه القانون لكل من أثرى ثراءً حراماً (من أين لك هذا؟)، فهو أفضل قانون للمحافظة على المال العام وحمايته وذلك لما اشتمل عليه من (إقرار الذمة) للمسؤولين، وتدوين لممتلكاتهم لتكون معلومة لكل الناس. لكن للأسف الشديد هناك تباطؤ لافت للنظر نحو الإقبال على كشف الممتلكات ، ومع ذلك هناك قلة قليلة جداً من قاموا بإقرار الذمة وملأوا الاستمارة التي تبين ما يملكه المسؤول.. في رأيي إذا تم تفعيل هذا القانون وتطبيقه على النحو الأفضل لن نحتاج إلى مفوضية لمكافحة الفساد، ولا آلية جديدة، ولا محاكم خاصة بقضايا الفساد...فقط طبقوا هذا القانون كما ينبغي ، وطبقوا مبدأ السؤال المشروع :»من أين لك هذا» وليستوي في ذلك الكبير والصغير والفقير والمدير...

لقد كان عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) يحرص على إحصاء مال الولاة قبل التعيين، ليحاسبهم على ما زادوه بعد الولاية، إن تجاوز حد الزيادة المعقولة ويرفض حجة من يتعلل بتجارة! قائلاً له: (بعثناكم ولاة ولم نبعثكم تجاراً) ويلح دائماً على أصحابه قائلاً: (دلوني على رجل أستعمله) ويسألوه: ما شرطك فيه؟ ويقول لهم: (إذا كان في القوم وليس أميرهم كان كأنه أميرهم، وإذا كان أميرهم كان كأنه رجل منهم)...

كما كان يأمر الولاة بعد انتهاء ولاياتهم أن يعودوا إلى دورهم نهاراً لا ليلاً ليقف الجميع على ما عادوا به.

حين انتهى ابناه عبد الله وعبيد الله من خدمتهما العسكرية بالعراق، وهما بالرجوع إلى المدينة أراد والي البصرة أبو موسى الأشعري إكرام وفادتهما قائلاً: لو أقدر على أمر أنفعكم به؟ ثم عرض عليهما أن يحملا مال الله إلى أبيهما، ونصحهما بأن يشتريا به متاعاً من العراق يبيعانه بالمدينة، ثم يؤديان رأس المال لبيت المال وينتفعان بالربح! وعلم عمر (رضي الله عنه) بالسالفة وسألهما: أكل الجيش أسلفه؟ ثم أمرهما أن يؤديا المال وربحه لبيت مال المسلمين!...

أظن أن الوقت الآن مناسب ومبرر جداً لجمع كل الذين اُثروا في هذا العهد ، ومساءلتهم عن مصدر ثرائهم، شريطة أن يتم ذلك بصورة شاملة لا انتقاء فيها ولا تصفية حسابات.... اللهم ثبتنا على دينك .




تعليقات القراء
355424
[1] How
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
Sad | Yemen
متى ما تم تطبيق هذا الامر سيتم الزج بأكثر من ٩٠٪‏ من الشعب و المسئولين الى غياهب السجون ،،،خليها على ربك يا مواطن ،،،،،،،عيش و ننتظر امر الله فيهم ،،،،،،و ما كان ربك نسيا،،،،،،

355424
[2] في بلدنا يا عمر العدل ضاع....
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
عدنية من الشيخ عثمان |
في بلدنا تملكوا خيرات الله حبانا بها واصبحوا اثرياء جدا، ويتقاضون مرتبات باهظة دون مجهود، في بلدنا ضاع العدل، واختلطت الامور، حسبنا الله ونعم الوكيل على من تولى الامانة وخانها ...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
العثور على طفل مولود بالبريقة تم رميه من قبل امه
بشرى سارة لاهالي مدينة عدن
يماني ينفي مغادرته سويسرا ويؤكد استمرار حملته السياسية
مقالات الرأي
في البداية أود الإشارة إلى أن هذا المقال التنويري ليس موجها لأي شخص أو حاكم ولكنه ضمن بعض المتفرقات التنويرية
انتهت الفترة الزمنية المحددة في اتفاقية الرياض لتعيين مدير أمن ومحافظ لعدن وكذا انتهت فترة عودة القوات إلى
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
-
اتبعنا على فيسبوك