مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 يناير 2019 02:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 15 ديسمبر 2018 11:30 صباحاً

الإسلام والصهيونية والمخابرات البريطانية

 

سمير رشاد اليوسفي

ما الذي يربط بين شعار الموت الذي رفعه "آية الله الخميني"، ومن بعده “الحوثيون”، وبين مُخططات الطائفة الإنجيلية في أميركا وأوروبا الساعِية لتمكين اليهود من "أرض الميعاد" للتعجيل بالعودة الثانية للمسيح؟

يعتقد فقهاء المذهب الزيدي، الذين وقعوا على الوثيقة الفكرية للحوثيين في 13 فبراير 2012، وبايعوا عبدالملك الحوثي إماماً، أنَّ المهدي سيظهر آخر الزمان من نسل الإمام عليّ من فاطمة.. وهم في ذلك يتفقون مع مذاهب السُنة، ومنهم السلفيون الذين أكرهوهم على الخروج القسري من "دمّاج" -مع اختلاف في أنّ الزيدية يوجبون إسناد ولاية الأمر لحين خروج المهدي- لمن يتراضون عليه من البطنين.

كما يُؤْمِن حلفاء الحوثيين من الشيعة "الجعفرية" الذين صاروا حاكمين لإيران والعراق ومسيطرين على سوريا ولبنان أنَّ طفلاً -لم يُعرف مصيره منذُ فُقد وهو في الخامسة من عمره- اسمه "محمد بن الحسن العسكري"، هو "المهدي" ويُكفّرون من يظن أنّه فارق الحياة رغم مُضي 12 قرناً على غيابه.. ويرون حُجِّيته ووجوب طاعته من سنة مولده في منتصف القرن الثالث الهجري تقريباً إلى آخر الزّمان.. وكانوا قد جمّدوا العمل بكثير من الأحكام الشرعية مثل الجهاد، وصلاة الجمعة، وإقامة الدولة؛ لاعتقادهم بعدم صحة إقامتها في غيابه.. إلى حين ابتدع الصفويون قبل 500 سنة نيابة الفقيه عن الإمام الغائب في الأمور الشرعية، وأجازوا إقامة الدولة في عصر الغيبة؛ إذا كانت تحت إمرة الفقهاء.

ومع تأسيس الإمام الخميني للجمهورية الإيرانية عام 1979م، حوَّل نيابة الفقهاء في الأمور الشرعية إلى ولاية مُطلَقة يديرون بها الدولة إلى حين ظهور المهدي -مستلهماً ذلك من فقه الأئمة الزيدية- كما رفع شعار الموت لأميركا وإسرائيل.. بالتزامن مع تصدير الثورة لإغراق المنطقة بالفوضى.. ولم يتعرض لبريطانيا بسوء! فهل السبب أنّها احتضنته وساندته لفترة.. أم أنّها صاحبةُ المخطط؟ الأمر يحتاج إلى بحث؛ لاسيما أنّ بريطانيا تؤوي منذ تسعينيات القرن الماضي متطرفي السنة والشيعة، ممن ينتمون للقاعدة، وجيش المهدي، وأخيراً الحوثيين.. وتُسّهل مؤتمراتهم ولقاءاتهم .. ولا ننسى أنّ "أبو الحمزة المصري" -وهو أحد منظري "جيش عدن أبين، الذي تزّعمه "أبو الحسن المحضار وأبنه كان أحد مقاتليه "- يعيش هناك وله ارتباط بالمخابرات البريطانية.. كما أن "عبد الله سلام الحكيمي"، الوزير السابق في حكومة "الحمدي"، يمارس نشاطاً مسانداً للحوثيين من داخلها، وبجواز أُممي -بعد تنظيمه مؤتمراً حاشداً لدعمهم منذ قرابة عشر سنوات- ولايزال.

وتؤكد الأحاديث المتنبئة بفتن آخر الزمان، أنّ المهديّ لن يظهر إلا بتهيئة الأسباب للخراب، عبر حروب ومذابح كبيرة في بلاد الشام وملاحم أخرى تسعى لصناعة أوضاع سياسية مُبرهنةً بأيديولوجيا تجتمع عندها تصوّرات المؤمنين بظهور المهدي من المسلمين، مع عقائد الإنجيليين المعتقدين بالعودة الثانية للمسيح.. وهم تيار المسيحية اليهودية الذي يقوده كبار الرأسماليين في الولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبا.. وتم العمل على ترويج هذه المعتقدات منذ تمكين الأوروبيين والأميركان للإمام الخميني في السيطرة على إيران، بعد أن استضافوه لسنوات في بريطانيا ثُم فرنسا وأعادوه منها لاستلام الحكم في إيران بطائرة خاصة.

وفِي هذا السياق، فإنّ غالب الروايات الإسلامية في الفتن والملاحم تحكي عن المهدي الذي سيواجه الدجال قبل الظهور الثاني لـ(المسيح)، الذي صارت عودته هو أيضاً محور اهتمام دول الغرب -بقيادة بريطانيا وأميركا- وتُكَّرّسان من أجل عودته كُل خُططهما وعتادهما مستخدمتين ما أسماه الكاتب الفلسطيني "خالد الحروب": "التسويغ الديني الأنجليكاني للانحياز لليهود ولفكرة عودتهم إلى أرض الميعاد ومماهاة هذا التسويغ مع المشروعات الاستعمارية".

في ديسمبر العام الماضي، بعد أربعة أيام من اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفي مجلة "نيوزويك" الأميركية الشهيرة.. تحت عنوان: (هل يسرِّع ترامب عودة المسيح؟ اليهود والإنجيليون يعتقدون بذلك)، رصدت مقالة للكاتبة "كرستينا مازا" ردود أفعال المهتمين وقالت إنَّهم باتوا يعتقدون أنّ ترامب يتلقى الإرشاد من الله لاستعادة السيطرة اليهودية على الأماكن المقدسة وبناء معبدهم الثالث.. ويلعب دوراً مشابهاً للدور الذي كان قد لعبه الإمبراطور الفارسي "قورّش" حين سمح لليهود بالعودة من المنفى إلى إسرائيل. وساعدهم في بناء معبدٍ يهودي ثانٍ في نفس المكان الذي شهد تدمير المعبد الأول.

واستشهدت بتصريح لـ"آساف فرايد"، الناطق الرسمي بلسان "حركة الهيكل الموحد" -وهي جماعة تدير حملات ضغط من أجل بناء الهيكل الثالث في مكان الحرم القدسي- قال فيه بأنَّ "هناك تقدما مدهشا في اتجاه جلب الهيكل هذا العام. ومن الواضح أن ترامب جزء من العملية، حيث يتلقى الإرشاد من هاشم (الله)".. علماً بأنّ اليونسكو -قبل عامين- قررت عدم وجود أي آثار للهيكل هناك، وفقاً لنتائج توصل إليها علماء آثار وحفريات، غير أنّ أسرائيل وأميركا رفضتا القرار..

و"جبل الهيكل هو المكان الذي كان النبي إبراهيم قد أثبت فيه إخلاصه لله، عن طريق أخذ ابنه إسماعيل للتضحية به هناك" وهو، وفق التراث الإسلامي أيضاً نفس المكان الذي عُرِج النبي محمد منه إلى السماء في القرن السابع الميلاد.

وإذا كان طبيعياً احتفاء فُرسان الهيكل الجُدد بقرار الرئيس ترامب، واعتباره يتلقى إرشاداً من "هاشم" -وهاشم من أسماء "الله" عند "اليهود" ومذكور في التوراة-..
ويندرج معهم حلفاء الولايات المتحدة، الذين نظروا إليه على أنه أمر واقع في ظل انقسام الفلسطينيين بين فصائل وحركات بعضها غير مبالية بقرار ترامب.. إلاّ أنّ غير الطبيعي أن تصمت دول محور المُمانعة التابع لإيران، والذي بنى وجوده على الاقتيات من القضية الفلسطينية.. رُغم أنّ الاعتراف أعلن وفاة تسوية سلمية متفاوض عليها وتم توقيعها في 13 سبتمبر 1993 كنتيجة حتمية للشروخ التي تسبب فيها "صدام حسين" بغزوه للكويت.

وما يستدعي التأمل أنّ ترامب أعلن قراره بعد يومين من مقتل الرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح" بيد الحوثيين الذين حالفهم على كَره بعد أن لعب زعيم "حزب الله" دوراً كبيراً في طمأنته للوثوق بهم.

وجاء مقتله بإشارة أميركية تلقاها ناطق الحوثيين"محمد عبدالسلام" -حسب قوله- من السفير الأميركي، الذي أبدى -عند لقائه به في مسقط- استغرابه من عدم تخلصهم من صالح.

لم يعد سراً تسابق الاستخبارات (البريطانية -الأميركية) على احتواء ورعاية الحوثيين مُذ كانوا مستضعفين في صعدة، حتى أضحوا كياناً يفرض شروطه في مفاوضات (ستوكهولم) الحاليّة، إثر ضغوطات بريطانية-أوروبية؛ بهدف الحيلولة دون استكمال تحرير الحديدة.. واعتماداً على أساطير وتكهنات.. لأنّ مرويّات الأولين تزعم أنّ اليمانيين سينصرون المهدي في حرب تخرج من قعر عدن، مروراً بالمخا والحُديدة، وتمتد في الشريط الساحل الغربي حتى تصل إلى الحجاز. وأنّ تحقق ذلك مرتبط أيضاً بانتصار المسلمين في منطقة في الشام اسمها الأعماق أو دابق.

ولعل هذه الأسطورة كانت أحد أسباب تدخل سفير وسفيرة الولايات المتحدة وبريطانيا لدى الرئيس هادي قبل أكثر من أربع سنوات؛ ليجبر سلفيّي "دماج" من تلاميذ الشيخ مقبل الوادعي، على إخلائها للحوثيين والنزوح المباشر إلى الحديدة ليلاقوا هناك إخوانهم القادمين من عدن أبين في طريقهم للتوجه شمالاً. ونفَذّ الحوثيون خُطة مغايرة؛ أسهمت في تشتيت الصراع بين مختلف مدن اليمن وتأجيل معركة الحديدة.. مع أنّ المفترض أن تكون السيطرة على هذه المدينة هي نقطة البداية، إذا ما أُريد القضاء على الانقلابيين الحوثيين.. وخلال الفترة الماضية سَهُل التخلص من المراجع المؤثرة التي كانت تُفسر حروب الساحل الغربي بمرويات دينية.

من الأساطير التي تم تداولها مع الحرب، مقولة منسوبة للإمام يحيى بن الحسين الرسّي، الملقب بالهادي، وهو مؤسس الزيدية الهادوية في اليمن: أنّ الشيعة سيتقاتلون مع السنة في معركة فاصلة في تهامة، تنتهي بتحالفهما والزحف لنصرة المهدي.. وسبق أن أورد ابن خلدون في مقدمته رواية للإمام الهادي مشابهة لها -ولكن حول "اليماني" -وسخر منها .

والحكاية باختصار، أنّ مرويات يهودية ومسيحية مُقتبسة من التوراة والإنجيل والتلمود، تزعُم أنّ نهاية العالم قد شارفت، وسيعود المسيح مرة أخرى ليعلن حكومته من القدس، وتحتاج النبوءة كي تتحقق إلى حرب طاحنة في الشام وغيرها، يسمونها "إرمجدون"ينتصرون فيها على أعدائهم. وأظنهم يقصدون المسلمين..

لكنّ تسويات العام الماضي أفشلت تلك المعركة، وتم الإعلان رسمياً عن القضاء على داعش في العراق والشام. فهل ارتأت الاستخبارات تأجيلها إلى المستقبل؟

كما أنَّ أكثرية طوائف المسلمين ترى أنّ الدجال يظهر في الشام قبل أن يقتله المهدي القادم من مكة، واليمنيّون هم المدد.. ثُم يظهر المسيح ليسود العالم..
وبعضها تكتفي بانتصار المهدي وسيطرته..

لستُ من هواة سرد أحاديث الفتن والأساطير، وتفسير الصراع على أسس دينية، لكنني لست أكثر قوة ونفوذاً من ترامب لكي أُكذّبها.. وتصريحاته وأفعاله الأخيرة تؤكد هذه المزاعم. وقد عرضت هنا ما قرأته وسمعته، مع التنويه أنّ "الدجال" عند المسلمين هو نفسه "المسيح" عند اليهود والعكس صحيح.. كما أنّ اختياري لمصطلح الأساطير هو من "تسطيرها" وتوثيقها، وليس بغرض تكذيبها كما قد يفهم بعض الموسوسين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انباء عن اصابة محمد علي الحوثي بحادث مروري
شبوة:العثور على وثائق تثبت ان ناقلات النفط التي احُرقت في العقلة تابعة لابن شقيق تاجر حوثي(صور)
صحفي جنوبي يكشف عن أعظم خطوة قدمها الرئيس هادي لليمن
قالت أنهم لن يتحرروا ولو بعد 100عام..قيادية مؤتمرية:لم يعد في الشمال سوى اشباه الرجال
تهديدات وسط خلافات في حكومة الانقلابيين بصنعاء
مقالات الرأي
عندما قام الوزير احمد بن احمد الميسري بزيارتة الاولى للامارات هلل المرتزقة وقالوا (الميسري ركب معنا في باص
صحفي فرنسي زار  اليمن برفقة الصحفي العربي عمار الحميداوي لإعداد سلسلة تقارير تلفزيونية ميدانية حصرية
عشرة أيام هي حصيلة زيارتي مع أسرتي لمحافظة عدن . 10أيام تجولت في أحيائها ، وجالست مختلف شرائحها نتبادل أحاديث
عندما يذكر إسم عدن فأول ما يخطر في بالك هى تلك المدينة الساحرة الذي عرفت بجمالها وحضارتها هى مدينة السلام
  ١- مقدمة ما اصعب الكتابة؛ في ظروف كهذه، التي نعيشها ويزيد الامر تعقيدا ان ترى سيل من المنشورات التي تؤجج
قد يستغرب معي القارئ العزيز من الربط في العنوان بين مدينة دافوس المدينة السويسرية التي تستضيف أكبر مؤتمر
لا أتذكر مصدر هذا المثل، وإن كنت أرجح أن يكون مثلاً فرنسياً، والذي يعني أن الشجرة مهما بلغت ضخامتها يجب ألا
من المرجح أن الضربات النوعية والقوية لطيران التحالف العربي على عدد من الأهداف والمواقع العسكرية في صنعاء لم
صلاح القعشمي كغيري من شرفاء ومناضلي الجنوب الاحرار الذين جزعت قلوبهم إثر سماع نبأ استشهاد القائد المقدام
عشنا حاضر يناير 2019م وعشنا ماضي يناير2018م وما الذي حدث في الينايرين ؟؟؟! السبت الموافق 19 يناير 2019م كان يوما
-
اتبعنا على فيسبوك