مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 12:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 06 ديسمبر 2018 11:13 صباحاً

خبر الأم المسيحية

 

قدمت اليوم جماعة باكستانية من أفريقيا بعد عام كامل قضوه في أربع دول { كينيا. زامبيا. أوغندا. رواندا} وقد أسلم على أيديهم(١٨٠٠) رجل و (٨٠) امرأة. ومن أعجب ما ذكروه هذه القصة :
في زامبيا كان الأحباب يمشون في الأسواق يدعون إلى الله تعالى ويتنقلون من مكان إلى آخر وكانت تتبعهم امرأة فتنبهوا لها فوقفوا، فلما جاءتهم قالت :
أريد أن يأتي معي بعضكم إلى البيت فهناك مهمة تنتظركم، فساروا وراءها حتى أدخلتهم بيتها، فلما جلسوا استدعت أبنيها الاثنين للجلوس مع الضيوف، ثم قالت لهم : إنهما ولداي الوحيدان وأحب أن يعتنقا الإسلام، وكانا مسيحيين، فبدأ الحديث معهما عن عظمة الرب سبحانه وفضل الإسلام وكانت الأم تجادل أبناءها مع الدعاة وتناقشهم في المسيحية، ولم ينته المجلس إلا باعتناق الشابين الإسلام واستعدادهما للذهاب مع الدعاة إلى المسجد، لكن العجيب أن الأم المسيحية لم تعتنق الإسلام، فأخذ الإخوة يناقشونها فقالت لهم : قوموا واتبعوني، فانطلقت وهم يمشون وراءها حتى وقفت في ناصية الشارع وأشارت إلى كنيسة كبيرة وقالت :
هذه الكنيسة ومن فيها أنا المسؤول عنها، وأنا أعلمهم بالإنجيل وكلهم يرجعون إلي، وقد وجدت في الإنجيل أن عيسى عبد الله ورسوله وليس هو ابن لله كما هو مشهور في المسيحية ووجدت فيه أن الله سيرسل رسولا بعد عيسى يكون خاتما لرسالات السماء وليس بعده إلا الساعة وأن دينه الحق، وأن ملكوت الآخرة لا تنال إلا باتباعه، وقد كان يقلقني وضع أولادي فخشيت أن يموتا على غير الإسلام فيذهبون إلى عذاب الله، أما وقد أسلما فليس هناك شيء أسعد في حياتي من ذلك.
قال الأخ :
تعحبنا من حديثها واندهشنا من قولها، فقلنا لها : إن كان الأمر كذلك فما يمنعك من اعتناق الإسلام؟
قالت : وضعي وعلاقاتي ووظائفي لن تسمح لي في هذا الوقت بعتناق الإسلام، وعسى أن تأتي فرصة أفضل تساعدني على ذلك، المهم عندي الآن ولداي أرجو أن تهتموا بهما حتى يتعلما الإسلام جيدا.
قال أحد الإخوة معلقا :
إن قصتها تشبه قصة اليهودي الذي قال لولده : أطع أبا القاسم .

ناصر الوليدي - شهر مورو - باكستان

تعليقات القراء
353164
[1] كلام مخروع زيك.
الخميس 06 ديسمبر 2018
فلم هندي | هندستان
ايش عندكم أزمة ايمان بدين محمد والا ايش الموضوع ؟ خبرونا.! كل يوم طالعين لنا بفلم هندي. تستعبطو بعقول الناس وتصدقو كدبتكم. عيب استحو على أنفسكم.! خليتوا دين الحق مسخرة بتفاهتكم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الضالع:مقتل شيخ قبلي برصاص جنود اللواء الرابع والسبب صورة علي عبدالله صالح
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بـ "عدن"
عاجل:وفاة شخص بحادث مروري في عدن
عدن:حادث مروري لحافلة نقل موجهين بوزارة التربية يودي بوفاة 3 واصابة 5 اخرين
قصة تشبه ماشهدناه في الافلام العربية. . شخص بأبين يعثر على اهله بعد أربعين عاما من الغياب
مقالات الرأي
مشكلة الأزمة اليمنية ان جميع الأطراف المشاركة في الحرب فيها ومن يشاركون فيها أيضا بصنع ورسم سيناريوهات هذه
أتفاق ستوكهولم قضى بالتسليم الدولي للحديدة،لسلطات الأمر الواقع للحوثيين، كبداية إنقلاب صادم للموقف الدولي
لاشيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفرادآ..بينما القلم الخائن والمأجور قد يقتل أمم!! قد يعتقد
كما يبدو للمتابع السياسي بان الشرعية في صراع دائم مع المؤتمر الشعبي العام وان هناك عقدة سياسية لدى الشرعية من
الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي
هذا هو الرئيس هادي، لم تمر مرحلة من المراحل إلا وهو شامخ شموخ الجبال، عصفت الأحداث باليمن، فظل هادي شامخاً في
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
-
اتبعنا على فيسبوك