مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 مايو 2019 03:30 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 05 ديسمبر 2018 08:43 مساءً

الرئيس هادي بين الجنوب والشمال حاكماً وحكيماً لليمن

بين الجنوب والشمال يقف الرئيس هادي على مسافة واحدة ليعدل بين اليمنيين، فعندما تسلم الرئيس هادي السلطة سلَّم الجنوب لأهله، ولم يقتطع من الشمال شيئاً، ولم يفرط في شبر واحد من بلاد السعيدة، أنصف الجنوبيين، وبالمقابل لم يظلم الشماليين، وانتشر عدله بين اليمنيين كافة، لم يسلِّم الجنوب للشماليين، ولم يسلِّم الشمال للجنوبيين، لم يحتكر الثروة لطرف من الأطراف، بل وزع خيرات اليمن على اليمنيين كل اليمنيين، حرر الجنوب من الحوثي ومليشياته، وهو اليوم يحرر الشمال.

الرئيس هادي، حكم اليمن فأنصف الجميع، ذابت في عهده الكثير من السلبيات، هذب المتطاولين على القانون، فتساوى ابن الشيخ مع ابن المواطن البسيط، وسعى ليمن باتحاد جديد من خلاله يتساوى فيه اليمنيون كل اليمنيين، رأى هادي إن من الحكمة توزيع الثروة ، وجعل كل أقليم يقوم بشؤون حياته، فتسلم الجنوبيون جنوبهم، واحتفظ الشماليون بشمالهم، وظلت اليمن موحدة، وهذه الوحدة أو الاتحاد هو الذي سعى له اليمنيون طوال حياتهم، فغرسوه فينا طلاباً، وتحقق لنا واقعاً في عهد الرئيس هادي.

الرئيس هادي أعاد الجنوبيين للواجهة السياسية ولم يقصِ الشماليين، بل قربهم منه، واعتمد عليهم فنائب الرئيس من الشمال ورئيس الحكومة كذلك، والكثير من الوزراء، والقادة، ولم يحرم الجنوبيين من المشاركة في حكم اليمن، فتشارك اليمنيون جميعاً في بناء الوطن، هادي طبب الجنوب من جراحاته، وداوى الشمال من علله.

الرئيس هادي قضى على المشاريع الصغيرة في الجنوب، واستأصل التوريث في الشمال، وأسس لدولة فتية في اليمن عموماً.

الرئيس هادي صانع نهضة، وباني دولة، نقل عاصمته إلى عدن لتأمن صنعاء، وقرب عدن لتنهض وتعود أمجادها، زلزل الأرض تحت أقدام المتمردين، ومسح على رؤوس البؤساء، نهض ببلاد ظن أهلها أنهم قد أحيط بهم، فما هي إلا إرادة صلبة لقائد عظيم جعل من الوطن كتلة واحدة تقاتل في مختلف الجبهات، هدفهم واحد، وديدنهم ما يترنم به القائد، وطن تسوده العدالة، ويدفن فيه الظلم وأهله، وتسطع فيه شمس الحرية، فهذا هو حاكم اليمن وحكيمها المشير الركن عبدربه منصور هادي.

تعليقات القراء
353090
[1] هذه والله وقائع كاذبة ومزوّرة ومزيّفة
الخميس 06 ديسمبر 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، هذه والله وقائع كاذبة ومزوّرة ومزيّفة !! والسيرة الذاتية للرئيس هادي لا تشير إلى أي دليل على أن الرئيس هادي كان حاكماً حكيماً، بل على العكس من ذلك، كان ظالماً لشعبه الجنوبي، بقصد أو بغير قصد.. فليدعو الرئيس هادي شعبه اليمني، وليبني له دولة مدنية حديثة.. ولكن ليس الشعب الجنوبي، شعب دولة (ج ي د ش- وعاصمتها عدن) التي تم غزوها عام 1994م، وكان هادي في مقدمة جحافل الغزو.. وبعد الغزو تم تدمير مؤسسات الدولة الجنوبية، وفي مقدمتها مؤسستي الجيش والأمن الجنوبيتين، لدرجة أن كل مخافر الشرطة في كل المدن والقرى الجنوبية أصبح يديرها ضباط وجنود يمنيين شماليين.. على الرئيس الجنوبي هادي أن يعتذر لشعبه الجنوبي قبل أن يوجه له أي كلام، حيث أنه لم يشترك في غزو الجنوب، بل إشترك أيضاً في تدميره وسلبه ونهبه وقتل الآلاف من شبابه ورجاله ونسائه وأطفاله، أثناء حرب غزو الجنوب وبعدها.. والشعب الجنوبي لن يستمع إلى هادي ولن يلتفت إليه، فهادي قد إختار طريقه، والشعب الجنوبي قد إختار طريقه في الإتجاه المعاكس لطريق هادي.. ولن تقوم دولة مؤسساتية مدنية في اليمن على المدى المنظور، إما في الجنوب فستقوم هذه الدولة، شاء من شاء وأبى من أبى.. وقد تتأخر الدولة، ولكنها ستقوم على أي حال.. والوحدة قد ماتت وأنتهت، وإذا فرضها هادي واليمنيون على الشعب الجنوبي بالقوة، فإنها ستكون دولة مشوهة، الجزء المدني فيها غير راضٍ عنها، وستكون فاشلة على أي حال.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اليافعي : أتمنى من المدنيين في صنعاء المغادرة إلى الارياف فورًا
بالصور :عدن كما لم تراها منذ 9 سنوات
الربع يسلط الضوء على الاوضاع في عدن ويثير جدلا
عاجل: الحوثيون يستهدفون مطار نجران بطائرة تحمل متفجرات
يحيى صالح : احمل هادي وزمرته مسئولية الدماء الزكية التي سفكت
مقالات الرأي
الذين سرقوا دولة ليحولوها إلى ضيعة لمجموعة مليشاوية عنصرية غارقة في حماقة التسلط على بلد عريق اسمه اليمن ،
  سيكون عمل الإئتلاف الوطني الجنوبي من الداخل وفي الوطن ليكون جزءا من الوطن و ملامسا لأحلام وطموحات الشعب
  النقيب بجيش المقدشي ومحسن وجماعة الاخوان محمد الربع يقوم بدوره الاعلامي هو وقناة شباب يمن وغيرها من
  التقيت يوم امس (الاثنين) بصديق اسمه عبدالله كان يعمل طبيب عسكري في مستشفى باصهيب العسكري في التواهي
جبهات في الضالع تحقق الانتصارات على التمدد الحوثي إليها خلال أيام وبإمكانيات بسيطة من السلاح الخفيف
الحوثيون الارهابيون لايرسلون صواريخهم البالستية وطائراتهم المسيرة الى الاراضي السعودية من تلقاء
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير
  فتحت مشاورات الملف الاقتصادي المتعثرة بالعاصمة الأردنية،أطماع الحوثيين على تقاسم موارد الدولة مع
البعض من البشر مع الاسف الشديد لايروق لهم أن تعيش شعوبهم في أمن وسلام وكان السكينة والطمأنينة والهدوء عدون
توجب علينا الشكر فكل شيء يسير نحو الأفضل فالخدمات في تحسن مستمر، والبلاد تتقدم، والسلبيات تتراجع، والسيادة
-
اتبعنا على فيسبوك