مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 03:41 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 05 ديسمبر 2018 12:56 مساءً

تراجع العملة بشير خير لا نذير سوء

لقد شهد الريال اليمني تحسن ملحوظ وتعززت قيمته مقابل العملات الأخرى، وهذا التحسن لابد أن يكتب له البقاء بإذنه تعالى وينبغي على الحكومة السعي الحثيث من أجل إستمراريته والحفاظ على تثبيته عند أقصى رفعة وعلو تتمكن من إيصاله إليه، لأن مردود ذلك هو الرفعة والتحسن في معيشة وحياة المواطن البسيط الذي تحمل في عامنا هذا، أشد واصعب معضلة في حياته حين واجه تدني مستمر في سعر عملته المحلية وانهيار غير معقول لها، جعلته يعيش في قلق وتوتر، فتؤرقه وتؤلمه وخزات الارتفاع المتلاحق في أسعار المواد الإستهلاكية والخدمات، الناجمة والمواكبة لذلك الانهيار المتلاحق في العملة المحلية.

ومع تباشير الانعتاق من هذا الكابوس والتخلص من التدهور المريع للعملة، إذ بمواقع التواصل الإجتماعي تتحفنا بكثير من التحليلات المحبطة والتي بلغ بعضها أن ينذر بكارثة وعواقب وخيمة أكثر مما كنا عليه عندما بلغ الريال اليمني أدنى مستوى وصل إليه!، فمنهم من كان توجسه وطرحه بنوايا حسنة ومن منطلق قراءة موضوعية لحال الواقع الاقتصادي في بلادنا الذي لايزال اقتصادها يواجه عقبة عنود ربما أبرز معوقاتها إستمرار الحرب المدمرة التي قدّر لها أن تطول وتتجاوز كل توقعات العقل والمنطق، ومنهم من كانت شكوكه وريبته لا تدل إلا على حبه للتشاؤم فهو لا يعرف للتفاؤل طريق.

ومع ذلك وحسب تقديري علينا أن لا نستهين بواقع ملموس استعاد فيه الريال اليمني بعض عافيته خلال الاسابيع القليلة الماضية، وربما كان من الأفضل الترقب ورصد ما طرأ من تحسن وتعاف للعملة من موقع التفاؤل فهو الوضع الطبيعي بكل تأكيد. كما ينبغي تقدير الجهود المضنية التي بذلتها الحكومة وعلى رأسها د. معين عبدالملك، الذي كان قد وعد مسبقاً عند تكليفه برئاسة الحكومة بأن يولي الملف الإقتصادي جُل إهتمامه، وعلى قيامها بإنقاذ العملة المحلية من شفا الهاوية بعد تدحرجها المتسارع والمخيف نحوها.

ومما لاشك فيه إن هناك خطوات اتخذتها الحكومة والبنك المركزي لتحسن سعر الريال اليمني وقد اعلنت عنها في وسائل الإعلام ولكنها تعتبر غير كافية، ومن أجل الحفاظ على ذلك الاستقرار مطلوب دعم المجتمع الدولي، وهناك تجاوب من الأمم المتحدة التي ناشدت بضرورة تقديم الدعم لليمن الذي سيواجه اسوأ كارثة إنسانية العام المقبل وحددت تخصيص معونات عينية تقدر باربعة مليار دولار خلال العام القادم، كما دعت الأمم المتحدة الدول المانحة للقيام بتقديم دعم مالي للحكومة حتى تتمكن من الإيفاء بواجباتها واداء وظائفها.

وهنا نقطة هامة يجب على السلطة أن توليها الاهتمام قبل أي شيء آخر، وهو وجوب حدوث تحسن واضح وملحوظ في أسعار المواد الاستهلاكية والخدمات موازي للتحسن في قيمة العملة ، لذا ينبغي تعزيز دور الاجهزة الرقابية والنزول المستمر لها، وتحديدها أسعار توافق التغيير الذي استجد وطرأ في سعر العملة، فالمواطن البسيط الذي لا عنده خير ولا مير، كل ما يهمه من العملة هو قيمتها الشرائية في السوق المحلي، بقالة او مطعم، او مركز تجاري، لذلك ضرورة الحرص الشديد في إلزام الجهات المعنية بهذا الأمر، حتى لا يصب ذلك التراجع في العملة لمصلحة التجار ويخضع لجشعهم وأهواهم.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تلتقي شبيه الرئيس هادي في عدن .. كيف اثار هذا الشبه الكثير من المتاعب له وماهي امنياته؟
عاجل.. وزير الدفاع اليمني يصدر توجيها بإيقاف اطلاق النار
مجلة بريطانية تنشر صورة محرجة للملاكم اليمني نسيم حميد "صورة"
بينما اهالي منطقة صلاح الدين يعانون من تلوث الهواء بسبب حرائق القمامة.. المجلس البلدي يشكو استهتار مسؤولي صندوق النظافة لوزير حقوق الانسان
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الإثنين بعدن
مقالات الرأي
عندما تذهب إلى مرفق حكومي عندنا أو أي إدارة تتبع جهة معينة تتوقع إنك تلاقي الكثير من المصاعب وعدم الإخلاص في
من منا لا تختزن ذاكرته أولئك الذين نهل من ذاكرتهم العلم النافع حتى حرروه من الأمية، وعلموه كيف يهز قلمه يمنة
       انه رجل الدولة المسالم الذي رسم نقطة خط  البداية لبناء الدولة الحديثة والسياسي الذي اسس
  صموا إذاننا بشعاراتهم الجوفاء، وملئوا الدنيا (ضجيجاً) وعويلاً ونباحاً كدباً وزوراً وبهتاناً، فصدقهم
الموقف الذي حدث  للرجل الكهل رفيق ابن الخيسة مديرية البريقة , في حادث مروري وبلطجة لقوة أمنية رعناء , يعكس
نتابع باهتمام الكثير من التحليلات التي تلت الإعلان عن نتائج لقاء السويد بين الشرعية والانقلابيين الحوثة،
غازي المفلحيلم يكد ينتشر مقطع فيديو للمواطن رفيق عبد الله الذي تعرضت سيارته لوابل من الرصاص من قبل حراسة قائد
نستغرب من بعض المرجفة قلوبهم بأن يتحدثون عن الوطنية والأخلاص وهم انفسهم لا يمارسوا ذلك ومن اختلف معهم اعطوا
  لو تتبعنا خطوات وانتشار هذه القوات لعلمنا من خلال ماضي تاريخ انتشارها أنها تنتشر حيث لايحل السلام مثل
  الاستاذ احمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
-
اتبعنا على فيسبوك