مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 مايو 2019 04:03 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

السيسي يتطلع الى دور أكبر للعلماء والأئمة في المعركة الفكرية ضد التطرف

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 10:59 صباحاً
القاهرة - «الحياة» ( عدن الغد)




طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي العلماء والأئمة بمزيد من الجهد في المعركة الفكرية لمواجهة الفكر المتطرف والإرهاب، داعياً إياهم إلى إعادة قراءة التراث الفكري قراءة واقعية مستنيرة، «لنقتبس منه ما ينفعنا في زماننا ويتلاءم مع متطلبات عصرنا وطبيعة مستجداته، ما يساهم في إنارة الطريق بمستقبل مشرق لوطننا وأمتنا والأجيال القادمة من أبنائنا».

وقال السيسي في كلمته خلال احتفالية الأزهر بذكرى المولد النبوي، «دعونا ننقذ العقول من حيرتها وننبه النفوس من غفلتها وننشر المفاهيم الحقيقية السمحة للإسلام». ونبه إلى الحرص على غرس القيم الإنسانية السامية في القلوب والأذهان لننبذ العنف والكراهية والبغضاء.

وجدد الرئيس المصري دعوته للأئمة والمثقفين لبذل الجهد من أجل التنوير واستدعاء تعاليم النبي الكريم التي تنادي إلى العمل والبناء لمواجهة من يدعون إلى التكفير والقتل والهدم، داعياً إلى ضرورة أن يقف كل شخص أمام أولوياته بصدق.

وأكد السيسي «أن الدولة وضعت في أولوياتها بناء الإنسان وتنوير العقول».

وعبر عن أسفه لأن يكون من بيننا من لم يستوعب صحيح الدين وتعاليم النبي الكريم، فأخطأ الفهم وأساء التفسير، وهجر الوسطية والاعتدال، منحرفاً عن تعاليم الشريعة السمحة ليتبع آراء جامحة ورؤى متطرفة، متجاوزاً بذلك ما جاء في القرآن الكريم وسنة النبي من حرمة النفس، وقدسية حمايتها وصونها من الأذى والاعتداء.

وأكد السيسي في مناسبات ضرورة تجديد الخطاب الديني، مشدداً على أنها قضية حياة أو موت.

وانتقد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الصيحات التي دأبت على التشكيك في قيمة السنة النبوية وفي ثبوتها وحجيتها، والطعن في رواتها من الصحابة والتابعين ومن جاء بعدهم، والمطالبة باستبعاد السنّة جملة وتفصيلاً من دائرة التشريع والأحكام، والاعتماد على القرآن الكريم فحسب.

في غضون ذلك، أعلن وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة أمس، إنشاء أكبر أكاديمية تختص بتدريب الأئمة سواء من داخل أو خارج مصر، في ضوء استراتيجية تجديد الخطاب الديني، إضافة إلى إعداد من سبق لهم التدريب، بتكلفة 100 مليون جنية (الدولار يعادل نحو 18 جنيهاً)، ولفت إلى أن الأكاديمية مجهزة بأحدث الأجهزة.

وقال وزير الأوقاف، خلال الاحتفالية، «إنه يذكر للرئيس السيسي دعوته لتجديد الخطاب الديني، التي هي عملية ديناميكية لا ينبغي أن تتوقف مع الحفاظ على الثوابت والتفرقة الدقيقة بين الثابت والمتغير مع مراعاة مقتضيات الزمان والمكان والعرف».


المزيد في احوال العرب
الحريري يمثل لبنان في قمتي مكة المكرمة
تبلغ رئيس الجمهورية ميشال عون رسالة خطية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يدعوه فيها إلى القمتين الطارئتين، الإسلامية والعربية والقمة الخليجية
العاصمة هرجيسا تتزين بعرض عسكري احفالا بعيد الاستقلال
في احتفالية مميزة بأرض الصومال وتحديدا العاصمة هرجيسا تم صباح اليوم العرض العسكري والكرنفالي بمناسبة الذكرى 28 لفك الارتباط بين جمهورية أرض الصومال وجمهورية
البحرين تدعو مواطنيها لمغادرة إيران والعراق فورا
حذرت وزارة الخارجية البحرينية، السبت، مواطنيها من السفر إلى العراق وإيران وطالبت مواطنيها في البلدين بالعودة "فوراً" لسلامتهم. وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
قطر تبذل كل ما في وسعها لدرء الحرب على إيران وبأي ثمن بدافع واحدية الآيديولوجيا التي ينتمي لها النظامين
التصعيد الخطير الذي حدث في الخليج العربي وتحديداً في الفجيرة، الواضح انه عمل تخربي من اجل إشعال حرب في هذه
لم يعد للأحزاب السياسية أي مفعول ايجابي، بل أغلبيتها مجرد ذكرى يُستأنس بها للحديث عن مرحلة حكم عبد العزيز
تدخّل العسكر في الحياة السياسية العربية مبعثه أمران لا ثالث لهما، وهما هشاشة المجتمع المدني العربي وضيق أفق
قبل سنوات ليست بالبعيدة كانت أي حروب يستخدم بها الطائرات تكون هي من تحدد مسار هذه الحرب أو قوتها ومن المنتصر؛
  السودان دولة إفريقية مرت بمراحل مهمة منذ تأسيسها وكانت كثيرة الانقلابات والحروب الأهلية التي استمر
التغيير المستحيل في السودان صار، ومع هذا أجد من الصعب الحكم على الأحداث من الوجوه والوعود. تشكيكي ربما مبالغ
ما عاشته الجزائر في فترة الاحتجاجات ضد الرئيس بوتفليقة، واستمراره بالحكم رَفَضه وأيده الجزائريون بكافة
-
اتبعنا على فيسبوك