مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 فبراير 2019 12:48 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 19 نوفمبر 2018 01:49 صباحاً

صندوق تطبيب المبدعين.. ضرورة ملحة!

وهيب داؤود

 

الفن واجهة البلد،
وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين عموما، وفي كثير من الدول، المبدعون لهم وضع خاص، حيث يحترم الفنان ويحترم عطاءه الابداعي.. الا في عدن.
فالفنان فيها لا يحترم، انسانا وفنانا، بالرغم من ان كثيرا من فناني عدن مبدعون، ولهم بصمات وصولات وجولات، وتاريخ مشرف، وهم الذين صنعوا العصر الذهبي في عدن. ولم يكن ذلك سهلا، ولكنهم قدموا تضحيات جسيمة ووهبوا من صحتهم ووقتهم، لاجل الفن، في المسرح ابو الفنون والموسيقى والغناء، لكن للاسف دون تقدير يذكر للفنان في عدن، فحقه ضائع، وابسط حق من حقوقه لا يقدر على الحصول عليه، وفي عدن اسماء كثيرة وكبيرة لفنانين كبار، لهم ثقلهم في الوسط الفني ومشوارهم الطويل جدا في مجال الابداع، وسوف اذكر بعضا منها تحتاج للرعاية والاهتمام من قبل المحافظة ووزارة الثقافة والدولة:
1_الفنان والمخرج ومؤسس قسم المسرح بمعهد جميل غانم، احمد محمد الشميري
2_الفنان المسرحي علي هادي السعدي.
3_الفنان احمد تكرير.
4_ الفنان والمخرج قاسم عمر.
5_ الفنان والمخرج سالم العباب.
6-الفنان جميل العاقل.
7-الفنان صلاح الجلادي.

وهذه الاسماء نماذج لفنانين كثر، وهبوا حياتهم للبلد من خلال الفن، وليس من الوفاء ان نتخلى عنهم، في محنتهم الصحية، التي ساءت بسبب اخلاصهم لنا وللفن، فمنهم من هو طريح الفراش في منزله، ومنهم من نقل للمستشفى، لا يستطيع الحركة والنطق، ومنهم من لا يستطيع حتى ان يشتري الدواء ويعمل فحوصات ويزور الطبيب. ان وضع فناني عدن صعب جدا، هناك فنانون غير قادرين على السفر للخارج للعلاج.

ادعو الاخ مروان دماج وزير الثقافة، والاخ احمد عبدالله حسين مدير مكتبها بعدن، الاهتمام بهذا الموضوع، والعمل بقدر ما يستطيعان لتقديم المساعدات، بحسب الامكانيات المتوفرة، وهي امكانيات شحيحة.
وقد اعجبني جدا فكرة انشاء صندوق خاص لحل ازمة الفنانين والمبدعين، الا وهو صندوق (تطبيب) هذه الفكرة تقدم فيها الاستاد الفنان احمد عبدالله حسين، لرفع مذكرة لرئيس الجمهورية، بمعية الاخ رئيس الوزراء، لانشاء صندوق للتطبيب خاق بالمبدعين، وهذه فكرة جيدة، وضوورة ملحة.


الصندوق الخاص لتطبيب المبدعين، هو الافضل، وعليه اناشد كل الجهات المعنية بالامر ان تتعاون مع مدير عام مكتب الثقافة بعدن، الفنان الخلوق الاستاذ احمد عبدالله حسين بهدف الاسراع في انشاء هذا الصندوق.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
ساحل ابين : عصابة تقطع تقع بقبضة قوات الامن
ابنة قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي ترعب امريكا
إيقاف العمل في متنفس اشيد بغدير البريقه
إطلاق نار كثيف بدارسعد والمواطنون يناشدون الجهات الأمنية لإنقاذهم
مقالات الرأي
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
"تكتسب الأفكار قوة إضافية كلما تعاقب عليها الزمن من جهة وتواتر القول بها من جهة أخرى وهذا يعطيها حصانة رمزية
حسين السقاف كنت في نظرتي للمجلس الانتقالي مثل الكثير متأثرا بمطابخ الدعائية والإشاعات التي تبث سمومها في
يقف أحمد امام لجنة تبصيم خاصة بصرف الغذاء العالمي والى حواليه افراد عائلته الصغير والكبير ..يظهر على وجهه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدء نهديكم أطيب التمنيات والتحايا ونتمنى لكم التوفيق في مهامكم الوطنية
    -الشراكة الحقيقية بين الجنوب ودول التحالف العربي ليس بترديد شعارات او إعطاء وعود بالمساعدة على فك
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
-
اتبعنا على فيسبوك