مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 مايو 2019 07:39 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 19 نوفمبر 2018 01:49 صباحاً

صندوق تطبيب المبدعين.. ضرورة ملحة!

وهيب داؤود

 

الفن واجهة البلد،
وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين عموما، وفي كثير من الدول، المبدعون لهم وضع خاص، حيث يحترم الفنان ويحترم عطاءه الابداعي.. الا في عدن.
فالفنان فيها لا يحترم، انسانا وفنانا، بالرغم من ان كثيرا من فناني عدن مبدعون، ولهم بصمات وصولات وجولات، وتاريخ مشرف، وهم الذين صنعوا العصر الذهبي في عدن. ولم يكن ذلك سهلا، ولكنهم قدموا تضحيات جسيمة ووهبوا من صحتهم ووقتهم، لاجل الفن، في المسرح ابو الفنون والموسيقى والغناء، لكن للاسف دون تقدير يذكر للفنان في عدن، فحقه ضائع، وابسط حق من حقوقه لا يقدر على الحصول عليه، وفي عدن اسماء كثيرة وكبيرة لفنانين كبار، لهم ثقلهم في الوسط الفني ومشوارهم الطويل جدا في مجال الابداع، وسوف اذكر بعضا منها تحتاج للرعاية والاهتمام من قبل المحافظة ووزارة الثقافة والدولة:
1_الفنان والمخرج ومؤسس قسم المسرح بمعهد جميل غانم، احمد محمد الشميري
2_الفنان المسرحي علي هادي السعدي.
3_الفنان احمد تكرير.
4_ الفنان والمخرج قاسم عمر.
5_ الفنان والمخرج سالم العباب.
6-الفنان جميل العاقل.
7-الفنان صلاح الجلادي.

وهذه الاسماء نماذج لفنانين كثر، وهبوا حياتهم للبلد من خلال الفن، وليس من الوفاء ان نتخلى عنهم، في محنتهم الصحية، التي ساءت بسبب اخلاصهم لنا وللفن، فمنهم من هو طريح الفراش في منزله، ومنهم من نقل للمستشفى، لا يستطيع الحركة والنطق، ومنهم من لا يستطيع حتى ان يشتري الدواء ويعمل فحوصات ويزور الطبيب. ان وضع فناني عدن صعب جدا، هناك فنانون غير قادرين على السفر للخارج للعلاج.

ادعو الاخ مروان دماج وزير الثقافة، والاخ احمد عبدالله حسين مدير مكتبها بعدن، الاهتمام بهذا الموضوع، والعمل بقدر ما يستطيعان لتقديم المساعدات، بحسب الامكانيات المتوفرة، وهي امكانيات شحيحة.
وقد اعجبني جدا فكرة انشاء صندوق خاص لحل ازمة الفنانين والمبدعين، الا وهو صندوق (تطبيب) هذه الفكرة تقدم فيها الاستاد الفنان احمد عبدالله حسين، لرفع مذكرة لرئيس الجمهورية، بمعية الاخ رئيس الوزراء، لانشاء صندوق للتطبيب خاق بالمبدعين، وهذه فكرة جيدة، وضوورة ملحة.


الصندوق الخاص لتطبيب المبدعين، هو الافضل، وعليه اناشد كل الجهات المعنية بالامر ان تتعاون مع مدير عام مكتب الثقافة بعدن، الفنان الخلوق الاستاذ احمد عبدالله حسين بهدف الاسراع في انشاء هذا الصندوق.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العولقي: لقاء الزبيدي انقلاب وليس مقاومة ولا يمثلنا ولا نعترف به
الزبيدي يعلن التعبئة العسكرية العامة لبدء عملية تحرير وادي حضرموت من قوات المنطقة العسكرية الأولى
شاعر واديب سعودي يهاجم اليمن ويدعو لإقامة جدار على طول الحدود لعزله تماماً
محلل عسكري محذراً من المنطقة العسكرية الأولى : كنت أركان في هذا اللواء وهذه خطورته
عاجل: بعد خسارتهم لها ... الحوثيون يشنون هجوماً مضاداً باتجاه قعطبة والمقاومة تتصدى لزحفهم
مقالات الرأي
هنا وعبر صفحات "عدن الغد"، كتبت ذات يوماً قريب مقال بعنوان (لنقف مع بن عديو من أجل شبوة) .. وذلك لأملي وأيماني
  وجدت نفسي أحمل الكثير من مشاعر التقدير والمحبة لشخص سعادة السفير محمد آل جابر سفير خادم الحرمين الشرفين
  من لايشكر الناس لايشكر الله .. ومن هنا من قلب عدن عاصمة الجنوب العربي الأبية يتوجب علينا ان نتوجة بالشكر
باهتمام بالغ طالعنا البيان الصادر عن الاجتماع المشترك لجمعية البنوك والصرافين تاريخ ١٧ مايو ٢٠١٩ بشان طبيعة
وصلت المشاورات الاقتصادية بين طرفي الصراع باليمن إلى طريق مسدود بعد ثلاثة أيام من بدايتها بالعاصمة الأردنية
حين جرى تعيين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز كولي للعهد في المملكة العربية السعودية كانت التوقعات تشير
أخذت الكثير من السلبيات تنتشر في عدن، وبشكل لافت، من هذه السلبيات الآتي: انتشار السرقة سواء في الشوارع، أو من
من حق المستثمر أن يروج لبضاعته ويدعم برامج من خلالها يصل إلى أكثر عدد من المستهلكين لبضاعته  الخط بين الحصن
أشرف على تشكيلها عام 1965م الفنانان الراحلان الأمير محسن بن احمد مهدي العبدلي و احمد بن احمد قاسم .. بقيادة عازف
على صخور الضالع تتكسر نصال الكراهية والوباء المزمن.. أحلامكم المريضة تنضب.. وارضكم البور تتصحر وتجذب وعلى
-
اتبعنا على فيسبوك