مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 04:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:18 مساءً

نحن وبريطانيا.. أسئلة تبحث عن إجابات !!

 

إجراءات البنك المركزي البريطاني تجاه أرصدة اليمن، والحكومة الشرعية بالتحديد أكثر من غريبة.. ترى ماذا تريد بريطانية بالضبط من تجميد أرصدة الحكومة اليمنية االشرعية ؟! هل كان الفساد في يوم من الأيام جديدا على حكومات اليمن المتعاقبة منذ عهد الأئمة ؟! لماذا الآن فقط تحل بركات العدالة البريطانية المريبة ؟.. الفساد في اليمن معروف، وقد ظل ينخر بعنف في جدار الاقتصاد اليمني على مدى 33 عاما مثلا، وتواصل خلال ما بعد 2011م، وحتى الآن، حيث تم مؤخرا تشكيل ما يسمى بحكومة تقنوقراط، فلماذا الآن فقط تعلم بريطانيا وتحن علينا؟ هل تريد أن تقصم ظهورنا بالمجاعة، وتقصم ظهر الحكومة الشرعية بإغلاق حنفيات المدد لإبقاء ملايين النفوس على قيد الحياة، وتكمل ما عجز عنه الحوثة..؟!.
إذا كانت حكومة بريطانيا تريد أن تحارب فساد حكومتنا، فأين كانت عدالتها منذ عقود حكم صالح، وما قبله؟! ثم أين كانت يوم كانت كل مالية البلاد بعد انقلاب الحوثة، وأعوانهم، وحلفائهم تذهب لايقاد وتأجيج نار الحرب والفتنة الحوثية الإيرانية الصنع والتدبير على اليمنيين قبل تحويل البنك المركزي إلى عدن ؟! لماذا لم تعبر هذه العدالة عن اعتراضها، وقمعها لإرهاب، وفساد الحوثي ؟! أين كانت هذه العدالة عندما سلب الحوثة مثلا خمسة مليارات دولار، هي كل ما تبقى في الخزينة بصنعاء من الاحتياط النقدي من العملة الصعبة؟! .
الأهم من كل ذلك؛ من الذي وكل حكومة (العجوز) للقيام بمحاربة فساد حكومتنا، خصوصا ان بريطانيا -كما يعلم المندوب الأممي، العدني المولد، البريطاني الموطن- قد تركت الجنوب اليمني، وهي راغمة عام 1967م؟! هل بلغنا من ضعفنا مدى أصبح معه عدونا قبل صديقنا يتدخل في شؤوننا الداخلية، ويمنع عنا ماكتب الله لنا من الرزق، وعلنا، ودون خجل؟ أم صار المندوب الأممي إلى اليمن، البريطاني الجنسية يستغل منصبه الأممي للضغط علينا لنقبل بوجوده بيننا كمندوب سام جديد لحكومة الملكة، ويعودون للسيطرة على اليمن كلها رغما عن أنف كل اليمنيين؟
الأكبر من كل ذلك والأشد؛ أن بريطانية وبنكها يعملون على دفع بقية بنوك الدول الكبرى لاقتفاء أثرهم، والاقتداء بهم في شن هذه الحرب الخسيسة، الأكثر فسادا من فساد حكوماتنا، ليس لمحاربة الفساد، ولكن لتركيع اليمنيين المنكوبين، ودفعهم دفعا للقبول بدولة حوثية في شمال الشمال، والقبول بزرع مسمار صدئ في خاصرة الدولة، وذلك للتمهيد لمشروع التمزيق، وفتح الطريق للدولة الصفوية الكبرى على أرض الجزيرة العربية، وللوصول إلى مكة المكرمة كما فعل سلفهم القرامطة.
هذا هو الأخطر، وهذه هي المحصلة والمراد، بعيدا عن المعارك الكاذبة التي يتظاهرون أنهم يشنونها على إيران (حليفهم الخفي)، وما التذرع بوجود فساد؛ إلا كالتذرع عام 1839م بحادثة الباخرة داريا دولت، وهاهو التاريخ يعيد نفسه، ولكن هذه المرة لوقف فساد الحكومة الشرعية، وبما يؤدي حقيقة إلى وقف الزحف الشعبي العارم ضد الإنقلابيين في مختلف المواقع، والمحافظات، وتحسين الوضع التفاوضي للحوثة في أي مشاورات قادمة.. هكذا ينبغي أن نفهم المسألة.. ومن هنا ينبغي أن نبني.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تلتقي شبيه الرئيس هادي في عدن .. كيف اثار هذا الشبه الكثير من المتاعب له وماهي امنياته؟
عاجل.. وزير الدفاع اليمني يصدر توجيها بإيقاف اطلاق النار
مجلة بريطانية تنشر صورة محرجة للملاكم اليمني نسيم حميد "صورة"
بينما اهالي منطقة صلاح الدين يعانون من تلوث الهواء بسبب حرائق القمامة.. المجلس البلدي يشكو استهتار مسؤولي صندوق النظافة لوزير حقوق الانسان
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الإثنين بعدن
مقالات الرأي
عندما تذهب إلى مرفق حكومي عندنا أو أي إدارة تتبع جهة معينة تتوقع إنك تلاقي الكثير من المصاعب وعدم الإخلاص في
من منا لا تختزن ذاكرته أولئك الذين نهل من ذاكرتهم العلم النافع حتى حرروه من الأمية، وعلموه كيف يهز قلمه يمنة
       انه رجل الدولة المسالم الذي رسم نقطة خط  البداية لبناء الدولة الحديثة والسياسي الذي اسس
  صموا إذاننا بشعاراتهم الجوفاء، وملئوا الدنيا (ضجيجاً) وعويلاً ونباحاً كدباً وزوراً وبهتاناً، فصدقهم
الموقف الذي حدث  للرجل الكهل رفيق ابن الخيسة مديرية البريقة , في حادث مروري وبلطجة لقوة أمنية رعناء , يعكس
نتابع باهتمام الكثير من التحليلات التي تلت الإعلان عن نتائج لقاء السويد بين الشرعية والانقلابيين الحوثة،
غازي المفلحيلم يكد ينتشر مقطع فيديو للمواطن رفيق عبد الله الذي تعرضت سيارته لوابل من الرصاص من قبل حراسة قائد
نستغرب من بعض المرجفة قلوبهم بأن يتحدثون عن الوطنية والأخلاص وهم انفسهم لا يمارسوا ذلك ومن اختلف معهم اعطوا
  لو تتبعنا خطوات وانتشار هذه القوات لعلمنا من خلال ماضي تاريخ انتشارها أنها تنتشر حيث لايحل السلام مثل
  الاستاذ احمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
-
اتبعنا على فيسبوك
ؤسسة لأجلك ياعدن التنموية
وفيات