مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 07:25 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

علوي فيصل علوي في ذكرى رحيله الثالثة

الاثنين 05 نوفمبر 2018 11:05 مساءً
احمدفضل ناصر*

 

 

مرت علينا يوم السبت الموافق 27 اكتوبر 2018م الذكرى الثالثة لرحيل المبدع اللحجي الشاب علوي فيصل علوي، طيب الله ثراه.

علوي فيصل علوي، كما قيل عنه (ابن الوز عوام ) هو ذلك الشاب الموهوب بما تعنيه الكلمة، حيث ترك فينا اثرا كبيرا بإبداعاته ومواهبه، كما تركها لدى كل الاوساط في الداخل والخارج، حيث لازالت اعماله وتسجيلاته تتردد لدى الكل ويتداولها الشباب بكثرة في كل مكان.فهو الذي اطرب الجميع بتكنيكاته وابتكاراته الموسيقيه على العود والمغنى، كما بدأ بشق طريق فني خاص به، بالرغم من اعاده معظم اعمال والده الفنان الراحل فيصل علوي، وغيرها من الاعمال التراثية اللحجية والصنعانية واليافعية والحضرمية واغاني محمد سعد عبدالله والمرشدي والزيدي وغيرها من الاعمال الخالدة في وجدان الجمهور من الزمن الفني الذهبي، حيث اعادها علوي فيصل بِنفَسَه الخاص، واضاف لها لمسات من روحه رحمة الله عليه، كما قدم اعمالا فنية جديدة اخرى خاصة به، واكتسب الكثير من المعجبين بأدائه الرائع حيث لازال الكل يتذوق ويستمتع باعماله كما نراها تتردد بين اوساط الشباب وفي الاعراس والإعلام.
لقد خسرته ساحة الثقافة والفنون اللحجية، لانه كان يمثل لها مشروعا فنيا كبيرا وطموحا اكبر، لمستقبل تطمح اليه كل الجماهير التواقة لمجد الحضارة والابداع الذي غاب عنا اعواما واعوام، وبدأت ملامحه بظهور علوي وزملائه من الشباب المبدعين.
كماخسرته الساحة الفنية والابداعية في اخصب مراحلها وتوهجها الفني.
سيظل الفنان الراحل علوي فيصل علوي خالدت بإبداعاته ومواهبه ربنا يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته.
انا لله وانا اليه راجعون

* مدير عام مكتب الثقافة بلحج


المزيد في ملفات وتحقيقات
السعودية نجحت بالتصدي في مساعيها للمخطط إيران لتصدير المد الفارسي في اليمن
تقرير / الخضر عبدالله : لطالما ظل  النظام الإيراني منذ عقود طويلة، يسير وفق مخططات محددة الأهداف، تسعى إلى تصدير المد الشيعي والحلم الفارسي الطائفي المشؤوم إلى
إنقطاعات الكهرباء في مديريتي زنجبار وخنفر ..معاناة متجددة صيف كل عام ومناشدات من الأهالي لوضع المعالجات المطلوبة
إستطلاع / نائف زين ناصر تمثل مديريتي زنجبار وخنفر  المتجاورتان في محافظة أبين أهم وأبرز مديريات محافظة الإحدى عشر   وأكثرها كثافة سكانية ومع بدء فصل الصيف من
اللاجئون الأفارقة كالمستجير من الرمضاء بالنار : هربوا من جحيم الموت إلى القسوة والتشرد في اليمن
رصد / الخضر عبدالله : ازداد عدد اللاجئين الافارقة المقبلين من السواحل اليمنية  في هذه الفترة بالتحديد والتي تمثل موسما لتهريب الافارقة بحرا ، في رحلة أشبه ما تكون




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
هاني بن بريك يعلن تدشين قناتين من عدن
كيف اطاحت جلسة النواب بناطق الانتقالي؟
المحضار يفتتح رويال ماركت في مديرية الشيخ عثمان بعدن
خمس تغريدات لسياسي يمني كبير تشعل تويتر .. ماذا قال فيلسوف الجمهورية الرابعة؟
مقالات الرأي
اننا في عصر التكنولوجيا ايها السادة هذا العصر الذي جعل العالم كله من ادناه إلى اقصاه يعيشون في غرفة واحدة
ومن هذه الزاوية الجنوب لن يخرج من إطار الوحلة نظرا لعقدة  الاتفاقية وقوتها المستمدة من الاعتراف الدولي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
-
اتبعنا على فيسبوك