مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 02:09 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 09:04 مساءً

المجلس الانتقالي الجنوبي رمز لهذا الشعب

طاهر مسعد العقلة

 

المجلس الانتقالي الجنوبي كان حكيم في كل قراراته اوقف كل المتربصين والعابثين بالجنوب عندما دعاء المجلس الانتقالي الجنوبي الى قيام فعالية 14 أكتوبر وبنفس الوقت اصدر المجلس الانتقالي إلغاء هذه الفعالية حفاضا على شعب الجنوب وحفاضا على المؤسسات العسكرية والمدنية.

 

من الذين كإنو يريدون إدخال الجنوب في صراع جديد وهناك ايادي تريد ان تفجر الوضع داخل الجنوب والعاصمة عدن وهذه الأيادي تتبع عصابات الشرعية الفاسدة وحزب الاصلاح الذي يتزعمه علي محسن الأحمر.

 

وبعد ذلك أيضا كان هناك تدخل دولي من أجل التهدئة في عدن وكان المجلس الانتقالي الجنوبي حكيما الى ما اتخذه من قرارات من اجل الحفاض على شعب الجنوب كسر كل الايادي والعصابات الذي تريد إشعال النار في الجنوب والعاصمة عدن.

 

والمجلس الانتقالي الجنوبي سوف يضل رافع راية الجنوب وشعب الجنوب الذي اختاره يمثله وسوف يكون رمز لهذا الشعب وسوف يقود هذه المسيرة حتى تحرير واستقلال الجنوب وعاصمتها عدن الحبيبة.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتشار تعاطي المخدرات والاتجار بها بين أوساط الشباب ، وغيرهم أصبح خطر يهدد الحياة والمجتمع والأسرة ويدمر
قد تتحرك المشاعر  والأحاسيس، عند سماعك للموسيقى، في لحظات من الصفاء والوئام، أو حتى في حالة من التأمل
انتهاء الحرب العسكرية في اليمن بين الحوثيين من جهة والشرعية من جهة اخرى لايعني تحقيق انتصارا وعودة سريعة
فؤاد الخضر الإنسان قبل المصور الصحفي الذي يستخدم حاسة روحه النقية في التصوير، وهو متوقف عن العمل في مجال
الوضع في لودر اصبح شبه منكوب والخراب يتزايد في المدينة يومآ بعد يوم والمواطن ضحيه هذا كله ، دون ان يلتفت اليها
التقيته في أحد شوارع مدينة عدن، كان على يبدو متحمساً نوعاً ما، لا أعلم ما إذا كان يراوغ كسياسيو هذا البلد، قال
يا معشر الجنوبيون أوصيكم أولًا بتقوى الله ثم بالسمع والطاعة وان تأمّر عليكم عبداً حبشياً, فَو الله الذي لا
لا نعرف قضيه عادله على مدى التاريخ الحديث كقضيه الكرد و لم نجد مظلومية كمظلوميتهم وحتى القضية الفلسطينية
-
اتبعنا على فيسبوك