مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:59 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 11:27 صباحاً

يا اتحاد ..إلى متى ؟؟؟

الكثير من الأخوة الأعلاميين والصحفيين الرياضيين العرب  يتساءلوا كيف يستعد المنتخب اليمني ومن هو مدرب المنتخب ، حيث لم تبق إلا أسابيع قليلة على انطلاق بطولة آمّم آسيا 2019 في دولة الإمارات وهي فترة زمنية لا تساوي شيئا بالنسبة لاعداد المنتخب الذي دخل معسكرا داخليا مع مساعد المدرب "النفيعي " والمدرب حتى الآن مجهول الهوية هل هو أجنبي أم عربي أم مواطن ، الاتحاد العام أدخل الجميع في لغز محير.

كل المنتخبات الآسيوية بدأت أعدادها مبكرا وتعاقدت المحفل الآسيوي الكبير مع أفضل الطاقات التدريبية العالمية الا المنتخب اليمني واتحاده الذي يتحجج بالإمكانيات المادية بدءا من منظم البطولة ومستضيفها المنتخب الإماراتي الذي تعاقد مبكرا مع الإيطالي زاكيروني والمنتخب العُماني المستقر مع مدربه الهولندي بيم فيربك وحتى المنتخب السعودي الذي يعد العدة بقوة مع مدربه الأرجنتيني خَوَّان بيتزي والمنتخب الايراني المستقر منذ مدة طويلة مع مدربه البرتغالي كارلوس كيروش الذي يملك كل الإمكانيات وفرصة تحقيق البطولة وحتى المنتخب العراقي الذي تعاقد مؤخرا مع المدرب السلوفيني كاتانيتش ، بل حتى المنتخب الفلسطيني الأقل منا إمكانيات تعاقدوا مع المدرب جزائري نور الدين ولد علي.

كيف يمكننا بناء منتخب متجانس وقوي بدون مدرب يراقب اللاعبين ويقوم هو بتشكيل المنتخب ، إنه أمر مخز أن نستمر على هذا الحال والمنوال منذ سنوات عديدة.

 

حيث  لم يستفد اتحادنا من خبرة السنين ومن تلك الانتكاسات والهزائم الفادحة ، فالمجموعة التي وقع بها المنتخب قوية جدا والصدارة فيها محصورة بين منتخب ايران والعراق وحتى فيتنام تملك الفرصة لقلب تلك التوقعات أما منتخبنا الوطني فكل النقاد والمحللين لا يتوقعوا منه تقديم شئ بل سيكون الحمل الوديع ليس للمجموعة بل للبطولة بأكملها.

أعتقد أن هناك إصرار على الوقوع في الفشل هذه المرة بحجة الظروف التي تمر بها البلد . عل وعسى الشارع الرياضي يتقبل عجز الاتحاد وعدم قدرته على جلب مدرب ولو اجنبي مغمور او حتى مدرب عربي من تونس او المغرب أو حتى الجزائر ، أو إعارة مدرب مؤقت من أحد أندية دول الخليج.



 





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
  من خلال متابعتي لمجريات وأحداث ومشاركات براعم نادي شمسان في بطولة الفقيد متعدد الملكات والقدرات الكابتن
بطولة كأس آسيا ٢٠١٩. الحدث الرياضي القاري الكبير والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة بمطلع يناير
-
اتبعنا على فيسبوك