مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 05:55 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 08:25 مساءً

أول (حكومة محررة) بقرار هادي التاريخي

أنهى قرار الرئيس عبدربه منصور هادي بتعيين الدكتور معين عبدالملك رئيسا لمجلس الوزراء فساد المحاصصة الحزبية والمناطقية التي قيدت الدولة اليمنية واعاقتها منذ ما قبل تحقيق الوحدة وما بعدها وحتى المرحلة الراهنة.

دعوات القوى السياسية لإقالة الدكتور أحمد عبيد بن دغر من رئاسة الحكومة حصرت وحتى الأمس في سيناريوهات وترتيبات لا تتعدى مربع صراعاتها ومماحكاتها السياسية العقيمة وضمن أجنداتها ومصالح تحالفاتها المحلية والاقليمية بعيدا جدا عن متطلبات الواقع اليمني جنوبا وشمالا وعلى امتداد الوطن، فكان القرار الوطني الحكيم والشجاع للرئيس (هادي) بالمرصاد لتلك القوى ومشاريعها الانتهازية بإعلانه التاريخي عن أول (حكومة محررة) من قيود وسلاسل المصالح الحزبية والتجاذبات الجهوية والتحالفات السياسية التي دمرت اليمن جنوبا وشمالا وأوصلت الشعب إلى حافة هاوية سحيقة.

مصدر مطلع في أروقة إدارة الحكومة الشرعية أكد أن قرار الرئيس عبدربه منصور هادي ومنذ اللحظة الأولى لسريانه رسميا زلزل عروش قوى الفساد السياسي التي مكنها تحويل نظام المخلوع الدولة وأجهزتها ومؤسساتها إلى غنيمة تحت غطاء المحاصصة الحزبية والمناطقية والقبلية من نهب مقدرات البلاد، ووضع حدا لفسادها بإقرار أول حكومة كفاءات مجردة من الحسابات الحزبية والمناطقية وعدم الاكتفاء بإقالة رئيس الحكومة السابق بل وإحالته إلى التحقيق والمحاسبة علانية بتهم التسبب بانهيار الاقتصاد والعملة المحلية وتردي الجهازين الإداري والخدمي للحكومة.

قرارات رئاسية تاريخية وإجراءات جريئة أدرك من خلالها الشارعين السياسي والشعبي في المناطق المحررة واليمن كافة مدى حكمة الرئيس عبدربه منصور هادي وجسارته في انهاء مكامن الخلل المتحكمة في مفاصل الحكومة ومؤسساتها منذ عقود من الزمن، والبدء عمليا بإرساء قواعد الدولة اليمنية الاتحادية الحديثة على قاعد الكفاءة في الأداء وخدمة المواطنين بعيدا كل البعد عن المحسوبيات السياسية والانتماءات المناطقية.

ولم يقف الرئيس هادي في شجاعته عند حد الإطاحة بترسانة الفساد من مفاصل الدولة بل ذهب في حكمته وجسارته بعيدا بتسليم مهمة بناء الدولة اليمنية الحديثة إلى جيل الشباب ومثل تعيينه للدكتور معين عبدالملك على رأس الحكومة الجديدة سابقة لم يشهدها أي نظام عربي حيث أصبح أصغر رئيس وزراء عربي بعمر السابعة والثالثين، وهو الاختيار الذي لم يأتي جزافا بل بقناعة الرئيس هادي بفاعلية الشباب المتسلح بالعلم والخبرات والمبادئ الوطنية في الانتصار بمعركة النهوض بالوطن وتحسين أوضاع الشعب.

قرار (هادي) كسر طوق الفساد الذي خنق الدولة والشعب، واستحق بجدارة لقب (حكيم اليمن) الذي أطاح بأفاعي الفساد السياسي بحكمة وجسارة منقطعتي النظير.

تعليقات القراء
342977
[1] جنوبي خر
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
جنوبي خر | جنوبي خر
@@@@@@@@@@@@@@@@@

342977
[2] جنوبي حر
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
جنوبي حر | جنوبي حر
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

342977
[3] هذا من حزب الاصلاح فرع تعز
الأربعاء 17 أكتوبر 2018
فاعل خير | عدن
@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
هاني بن بريك يعلن تدشين قناتين من عدن
المحضار يفتتح رويال ماركت في مديرية الشيخ عثمان بعدن
كيف اطاحت جلسة النواب بناطق الانتقالي؟
خمس تغريدات لسياسي يمني كبير تشعل تويتر .. ماذا قال فيلسوف الجمهورية الرابعة؟
مقالات الرأي
ومن هذه الزاوية الجنوب لن يخرج من إطار الوحلة نظرا لعقدة  الاتفاقية وقوتها المستمدة من الاعتراف الدولي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
عندما كانت مليشيات الحوثي في أوج قوتها ونحن بشدة ضعفنا وقلتنا هزمناها بفضل من الله ثم برجالنا الشجعان
-
اتبعنا على فيسبوك