مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 يناير 2019 11:40 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 08:25 مساءً

أول (حكومة محررة) بقرار هادي التاريخي

أنهى قرار الرئيس عبدربه منصور هادي بتعيين الدكتور معين عبدالملك رئيسا لمجلس الوزراء فساد المحاصصة الحزبية والمناطقية التي قيدت الدولة اليمنية واعاقتها منذ ما قبل تحقيق الوحدة وما بعدها وحتى المرحلة الراهنة.

دعوات القوى السياسية لإقالة الدكتور أحمد عبيد بن دغر من رئاسة الحكومة حصرت وحتى الأمس في سيناريوهات وترتيبات لا تتعدى مربع صراعاتها ومماحكاتها السياسية العقيمة وضمن أجنداتها ومصالح تحالفاتها المحلية والاقليمية بعيدا جدا عن متطلبات الواقع اليمني جنوبا وشمالا وعلى امتداد الوطن، فكان القرار الوطني الحكيم والشجاع للرئيس (هادي) بالمرصاد لتلك القوى ومشاريعها الانتهازية بإعلانه التاريخي عن أول (حكومة محررة) من قيود وسلاسل المصالح الحزبية والتجاذبات الجهوية والتحالفات السياسية التي دمرت اليمن جنوبا وشمالا وأوصلت الشعب إلى حافة هاوية سحيقة.

مصدر مطلع في أروقة إدارة الحكومة الشرعية أكد أن قرار الرئيس عبدربه منصور هادي ومنذ اللحظة الأولى لسريانه رسميا زلزل عروش قوى الفساد السياسي التي مكنها تحويل نظام المخلوع الدولة وأجهزتها ومؤسساتها إلى غنيمة تحت غطاء المحاصصة الحزبية والمناطقية والقبلية من نهب مقدرات البلاد، ووضع حدا لفسادها بإقرار أول حكومة كفاءات مجردة من الحسابات الحزبية والمناطقية وعدم الاكتفاء بإقالة رئيس الحكومة السابق بل وإحالته إلى التحقيق والمحاسبة علانية بتهم التسبب بانهيار الاقتصاد والعملة المحلية وتردي الجهازين الإداري والخدمي للحكومة.

قرارات رئاسية تاريخية وإجراءات جريئة أدرك من خلالها الشارعين السياسي والشعبي في المناطق المحررة واليمن كافة مدى حكمة الرئيس عبدربه منصور هادي وجسارته في انهاء مكامن الخلل المتحكمة في مفاصل الحكومة ومؤسساتها منذ عقود من الزمن، والبدء عمليا بإرساء قواعد الدولة اليمنية الاتحادية الحديثة على قاعد الكفاءة في الأداء وخدمة المواطنين بعيدا كل البعد عن المحسوبيات السياسية والانتماءات المناطقية.

ولم يقف الرئيس هادي في شجاعته عند حد الإطاحة بترسانة الفساد من مفاصل الدولة بل ذهب في حكمته وجسارته بعيدا بتسليم مهمة بناء الدولة اليمنية الحديثة إلى جيل الشباب ومثل تعيينه للدكتور معين عبدالملك على رأس الحكومة الجديدة سابقة لم يشهدها أي نظام عربي حيث أصبح أصغر رئيس وزراء عربي بعمر السابعة والثالثين، وهو الاختيار الذي لم يأتي جزافا بل بقناعة الرئيس هادي بفاعلية الشباب المتسلح بالعلم والخبرات والمبادئ الوطنية في الانتصار بمعركة النهوض بالوطن وتحسين أوضاع الشعب.

قرار (هادي) كسر طوق الفساد الذي خنق الدولة والشعب، واستحق بجدارة لقب (حكيم اليمن) الذي أطاح بأفاعي الفساد السياسي بحكمة وجسارة منقطعتي النظير.

تعليقات القراء
342977
[1] جنوبي خر
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
جنوبي خر | جنوبي خر
@@@@@@@@@@@@@@@@@

342977
[2] جنوبي حر
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
جنوبي حر | جنوبي حر
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

342977
[3] هذا من حزب الاصلاح فرع تعز
الأربعاء 17 أكتوبر 2018
فاعل خير | عدن
@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري في ( أبوظبي) و ( لزرق ) في الرياض.. هل تغيرت خارطة اللعبة في عدن؟
الشاب المثير للجدل هل يعمل لدى حكومة شباب اليمن التابعة للشرعية؟.. المتحدث باسم الحكومة يجيب
عاجل : انباء عن اصابة محمد علي الحوثي بحادث مروري
راشق الحذاء يهدد بأحراق نفسه
أسعار الصرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأربعاء بعدن
مقالات الرأي
كتب/علي منصور مقراط عندما رايته ومعي الملايين عبر وسائل الإعلام ونشطاء التواصل الاجتماعية وهو يقبل رأس
حين تسمع إعلام السلطة اليمنية في عدن والرياض أو -بالأحرى إعلام حزب الإصلاح المسيطر الفعلي على مفاصل هذه
للأسف لم يفهموا المكونات الجنوبية حتى اللحظة هذا البعد  الاستراتيجي الذي يشكل المكانة العظيمة للجنوب
استمر الإعلام الممول الذي يحمل أجندة معادية للتحالف العربي والقضية الجنوبية في السعي الى اظهار عدن بالغير
سمير رشاد اليوسفيلا أحملُ ضغينة شخصية على الرئيس هادي، لكنّي أكره جموده الشبيه بـ"جلمود" صخر لا تُحركه سيول
بعكس ما كان الجميع في بداية عاصفة الحزم متفائلون بأنها بداية لنهاية وضع لاشك انه اقلق اليمن شمال وجنوب واقلق
قالوا قد أصحابنا في تعز بيتضاربوا عشان قالوا بتفتح سينما بالمدينةتذكرت أيام زمان كان في حارة عندنا بعمران
  يظن البعض ان العديد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وما يعملوه من تأثير كبي، يأتي بتنسيق او بدعم من
الحرب القائمة منذ أربع سنوات لاتهدف لهزيمة الحوثيين في اليمن(منطقة سيطرتهم)، بل لإرغامهم على قبول الشراكة
هي البشرية والتاريخ بعد كل فترة زمنية تنتقل إلى عصر جديد وضوابط جديدة وسلوك معين يفرضه الإيقاع الدولي للدول
-
اتبعنا على فيسبوك