مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:55 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

روسيا ودور الوساطة في جنوب اليمن

تأمل روسيا، التي تسعى إلى توسيع نفوذها في منطقة البحر الأحمر، بأن يساهم التوسط في النزاعات الداخلية في اليمن، في جعل المنطقة أكثر أماناً.
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 07:32 مساءً
عدن (عدن الغد ) صدى :

في السابع من أيلول/سبتمبر، قال السفير الروسي في اليمن، فلاديمير ديدوشكين، للمراسلين إن جنوب اليمن هو منطقة مهمة في البلاد يجب تمثيلها كما يجب في تسوية سلمية محتملة.

وقد لاقت تصريحات ديدوشكين أصداء إيجابية لدى أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي، وهو حركة انفصالية استُبعدت من المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة حول اليمن. تعكس درجة الاهتمام الذي توليه روسيا لجنوب اليمن أهداف موسكو الجيوسياسية، واهتمامها التاريخي بالمنطقة، وتطلعاتها إلى توسيع نفوذها في الشرق الأوسط. تعتبر روسيا بسط الاستقرار في جنوب اليمن شرطاً مسبقاً أساسياً لتحقيق هدفها المتمثل بالحصول على دائرة نفوذ في منطقة البحر الأحمر.

يُعبّر تركيز فلاديمير ديدوشكين في كلامه على الهواجس الفريدة في جنوب اليمن، عن نزعة أوسع نطاقاً في التعامل الروسي مع النزاع اليمني. في كانون الثاني/يناير 2018، أبدت وزارة الخارجية الروسية رسمياً اهتمامها بالتوسط من أجل وقف المواجهة بين الانفصاليين في جنوب اليمن وأنصار الرئيس اليمني الموجود في المنفى، عبد ربه منصور هادي.

 وقد جاء عرض الوساطة الروسي بمثابة رد مباشر على العدوان العسكري الذي شنّته القوات الموالية لهادي ضد احتلال المجلس الانتقالي الجنوبي لمدينة عدن، عاصمة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

منذ أيلول/سبتمبر 2017، تقوم الحكومة الروسية أيضاً، بموجب عقد مبرَم مع حكومة هادي، بطبع الأوراق النقدية ونقلها بأمان من موسكو إلى عدن. لقد ساعد هذا العقد الحكومة اليمنية على تسديد رواتب موظفيها العسكريين وعناصرها الأمنيين في جنوب اليمن، ما حال دون حدوث انشقاقات للالتحاق بصفوف الميليشيات الانفصالية، وساهم في التخفيف من وطأة أزمة السيولة في المنطقة التي تمزّقها الحرب.

كانت التطلعات الروسية في البحر الأحمر موضوع نقاش علني لأول مرة في كانون الثاني/يناير 2009، عندما أعرب مسؤول عسكري روسي عن اهتمام بلاده بإنشاء قاعدة عسكرية على مقربة من مضيق باب المندب ذي الأهمية الاستراتيجية، والذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن. يتجدّد الحديث عن بناء هذه القاعدة بصورة دورية باعتبارها هدفاً استراتيجياً روسياً بعيد المدى في اليمن. وقد دعا القائد السابق لسلاح البحرية الروسي فليكس غروموف إلى إنشاء قاعدة بحرية روسية على مقربة من الطرقات التجارية في خليج عدن في آب/أغسطس 2017، ووصفَ معهد الدراسات الشرقية في موسكو جزيرة سقطرى بأنها المكان المثالي لبناء قاعدة روسية في اليمن.

على ضوء هذه التطلعات، تمكّن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من كسب رضا واسع في موسكو بعدما تعهّد في آب/أغسطس 2016 بالسماح لروسيا ببناء قاعدة بحرية في البحر الأحمر. وفي بادرة تقدير للعرض الذي قدّمه صالح، عمد دبلوماسيون روس إلى تيسير الحوار بين صالح والسعودية على امتداد العام 2017، وقد أرسلت روسيا فريقاً من المسعفين الطبيين لمعالجة صالح خلال إصابته بوعكة صحية في تشرين الأول/أكتوبر 2017. كما أن تعهّد صالح ببناء القاعدة هو أحد الأسباب التي دفعت بروسيا إلى الاحتفاظ بسفارة لها في العاصمة صنعاء التي يحتلها الحوثيون، إلى حين حدوث القطيعة بين صالح والحوثيين في أواخر العام 2017.

فيما تحتفظ روسيا بعلاقات إيجابية مع مجموعة واسعة من الفصائل في جنوب اليمن – مثل الحزب الاشتراكي اليمني الذي يشكّل الجناح السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي، والحراك الجنوبي – تبقى موسكو على يقين من أن أحد هذه الفصائل في جنوب اليمن سوف يُعيد إحياء اقتراح صالح عن إنشاء القاعدة. وتكتسب القاعدة المحتملة أهمية متزايدة بالنسبة إلى المصالح الجيوسياسية الروسية، لأن موسكو تعتبر جنوب اليمن بوّابة لممارسة نفوذ واسع في القرن الأفريقي.

تقوم الخطة الروسية لتوسيع النفوذ الروسي شرق أفريقيا، على عروض لإقامة منشآت عسكرية، وزيادة روابط التجارة الثنائية مع بلدان المنطقة. وبغية تسليط الضوء على الالتزام الروسي المتنامي حيال القرن الأفريقي، أعلن وزير الخارجية الروسي، في الثالث من أيلول/سبتمبر، عن نية بلاده إنشاء مركز لوجستي على مقربة من مرفأ روسي أساسي في إريتريا. والهدف من هذا المركز هو زيادة حجم التجارة الروسية بالمنتجات الزراعية والمعادن في منطقة البحر الأحمر. كذلك تستكشف روسيا إمكانية إنشاء قاعدة بحرية في أرض الصومال، الأمر الذي من شأنه أن يعزّز وصول موسكو إلى ميناء بربرة الاستراتيجي في أثيوبيا. على ضوء هذه المشاريع، تعطي روسيا قيمة كبيرة لإنشاء قاعدة عسكرية في جنوب اليمن، لأنه من شأنها أن تربط هذه المنشآت بشبه الجزيرة العربية.

المنافع الاستراتيجية التي يُحتمَل أن تحققها روسيا من توسيع نفوذها في جنوب اليمن هي التي تدفع بها إلى ممارسة جهود دبلوماسية تصب في هذا الاتجاه. تحاول موسكو ردم الهوة بين دعم حكومة هادي لدولة وحدوية وبين رغبات حلفائه في الائتلاف، مثل أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني عبد الرحمن السقاف ورئيس وزراء جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً، حيدر أبو بكر العطاس، بتوسيع مشاركة جنوب اليمن في عملية تسوية النزاع.1

تُقدّم روسيا نفسها في صورة الوسيط الذي يتمتع بالصدقية في هذا النزاع، فيما تُبقي على علاقات وثيقة مع المسؤولين في حكومة هادي، وتحتفظ بالروابط غير النظامية التي بنتها خلال الحرب الباردة مع السياسيين اليساريين في جنوب اليمن. لقد تمكّنت موسكو من نزع فتيل التشنجات بين حكومة هادي وشركائها في جنوب اليمن، وركّزت جهودها على التواصل مع المسؤولين المصطفّين إلى جانب السقاف في حضرموت، المحافظة الأكبر في اليمن.2 فيما يتخوّف أبناء حضرموت المناصرون لقيام حكم ذاتي في اليمن من عداء المجلس الانتقالي الجنوبي تجاه الحزب الاشتراكي اليمني، شجّعت روسيا هؤلاء المسؤولين على العمل ضمن المؤسسات اليمنية والمتعددة الأطراف لتعزيز قدرتهم التفاوضية. تنظر موسكو إلى القرار الذي اتخذه مؤخراً القوميون اليمنيون الجنوبيون في حضرموت برفض مفهوم المجلس الانتقالي الجنوبي عن تشكيل "العربية الجنوبية" أو "جنوب الجزيرة العربية"، بأنه نجاحٌ ملموس قادت إليه هذه المحادثات غير الرسمية.

على الرغم من أن هذه الانتكاسة لم تدفع بالمجلس الانتقالي الجنوبي إلى التخلي عن سياساته العسكريتارية، إلا أن روسيا تعتقد أنه بإمكانها فصل مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي عن جناحه السياسي. سوف يُتيح هذا التمييز لموسكو منح اندفاعة لأعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي الذين يسعون إلى تعزيز الحكم الذاتي لمنطقة جنوب اليمن ضمن حكومة هادي، وإضعاف الانفصاليين المتشددين الذين يريدون إنشاء دولة مستقلة في جنوب اليمن من شأنها أن تعزل الفصائل الموالية للروس من أروقة السلطة. ومن أجل تسهيل هذا التقسيم، تواصلت موسكو مع المسؤولين في المجلس الانتقالي الجنوبي المهتمين بالتوصل إلى تسوية سياسية، مثل فؤاد راشد، نائب الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحراك، والشيخ حسين بن شعيب، رئيس الهيئة الشرعية الجنوبية.

وقد فسّرت موسكو قرار المسؤولين بالقبول بالشروط المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي 2216، الذي يُكرّس مبدأ عدم تقسيم اليمن، والموافقة على العمل من أجل نبذ العنف السياسي – فسّرته موسكو إذاً بأنه نصر كبير لاستراتيجيتها الدبلوماسية. تعتقد روسيا أن التآزر المتنامي في وجهات النظر بين الأعضاء المعتدلين في المجلس الانتقالي الجنوبي وبين الحزب الاشتراكي اليمني سوف يؤدّي إلى عزل العناصر الأكثر تشدداً في المجلس الانتقالي الجنوبي، ويُتوَّج بتسويةٍ للنزاع بعيداً من تقسيم اليمن وفق ما كان سائداً قبل عام 1990.

يساهم تمكين روسيا للمعتدلين في المنظمات القومية في جنوب اليمن ودعمها لتمامية الأراضي اليمنية، في تعزيز هيبتها الإقليمية، إذ يُتيح لموسكو أن تحافظ على مصالحها في جنوب اليمن، فيما تُبقي على علاقات جيدة متوازنة مع كل من السعودية وإيران. ومع تعبير السعودية ضمناً عن غضبها من الجهوزية الإماراتية لتحدّي شرعية هادي وتأليب المجلس الانتقالي الجنوبي على مقاتلي حزب الإصلاح في جنوب اليمن، من شأن الجهود التي تبذلها موسكو لكبح الاندفاعات العسكريتارية للمجلس الانتقالي الجنوبي أن تلقى استحساناً في الرياض.

قد تؤدّي هذه السياسة إلى زيادة الاحتكاك مع الإمارات التي تدعم مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي، وتعتبر أنه من شأن قيام دولة مستقلة في جنوب اليمن أن يسمح لها بالحصول على قاعدة لبسط نفوذها في القرن الأفريقي. بيد أن روسيا تعتقد أن الإمارات ستعتبر أن تعزيز تمثيل اليمن الجنوبي في حكومة هادي هو تسوية مقبولة تصون المصالح الجوهرية لأبو ظبي. كذلك تُشكّل الجهود الروسية لتحويل المجلس الانتقالي الجنوبي من لاعب عسكري إلى لاعب سياسي، إقراراً بالمصالح الإيرانية، نظراً إلى أن مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي رفعوا التحدّي في وجه الاحتلال الحوثي لمدينة الحديدة المرفئية المحورية. بما أن الحفاظ على علاقات إيجابية مع كل من الرياض وطهران سوف يساعد روسيا كي تصبح "وسيطاً نزيهاً" في نزاعات الشرق الأوسط التي تتدّخل فيها القوتان العظميان، أي السعودية وإيران، فإن تدخل موسكو بصورة أكبر في جنوب اليمن يندرج تماماً في إطار استراتيجيتها الإقليمية الأوسع نطاقاً.

على الرغم من أنه لا يزال على الجهود الروسية لتسهيل بسط الاستقرار في جنوب اليمن أن تتجاوز إطار التصريحات البلاغية ومبادرات التحكيم غير الرسمية، إلا أن اهتمام الكرملين المتزايد بهذه المنطقة واضح للعيان. إذا تمكّنت روسيا من تيسير الحوار في جنوب اليمن وتشجيع الأمم المتحدة على منح الجناح السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي مقعداً إلى طاولة المفاوضات، فسوف تنجح في التحول إلى لاعب مهم في نزاع إقليمي أساسي إضافي.

تقرير أعده/ سامويل راماني

 

المزيد في أخبار وتقارير
ميليشيات الحوثي تقطع شبكة الإنترنت والاتصال الارضي عن سكان مدينة الحديدة
قطعت ميليشيات الحوثي الارهابية اليوم الاربعاء شبكة الإنرنت والاتصال الأرضي عن سكان مدينة الحديدة. وقال سكان محليون انهم فقدوا الاتصال بشبكة الانترنت على نحو كامل،
سياسي جنوبي : من ينتظرون السلام قريبا سيخيب ظنهم
علق سياسي جنوبي على آمال السلام التي تغنت بها أطراف الصراع الداخلية والخارجية وعن إمكانية حل الحرب في اليمن بإرادة السلام . وقال السياسي الجنوبي الدكتور حسين لقور
الخلاقي يلتقي بالبروفيسور سيرجي سريبروف المختص بالشؤون اليمنية
التقى د.علي صالح الخلاقي نائب رئيس مركز دعم وصناعة القرار بالمجلس الانتقالي يوم أمس في معهد الاستشراق الروسي في موسكو بالبروفيسور سيرجي سريبروف المختص بالشؤون


تعليقات القراء
342973
[1] ليس صحيحا ما يتم التطبيل والتزمير له في وسائل إعلام الإحتلال اليمني وزبانيته الجنوبيين من أن المجلس الإنتقالي وبقية القوى التحرريه الجنوبيه إنفصاليون في الوقت الذي يعلمون فيه ان وحدة العليين قد ماتت الى الأبد إبان احتلال عصابات الجمهوريه العربيه اليمنيه للجنوب في صيف 1994م وليعلم العالم كله انه لا معنى لنعت تلك القوى بالإنفصاليه وفي مقدمتها اللاعب الرئيسي المجلس الإنتقالي الجنوبي وببساطه لأنها قوى تحرر واستقلال من نير الإحتلال اليمني في سبيل استعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على كامل حدودها لم
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
ليس صحيحا ما يتم التطبيل والتزمير له في وسائل إعلام الإحتلال اليمني وزبانيته الجنوبيين من أن المجلس | ليس صحيحا ما يتم التطبيل والتزمير له في وسائل إعلا
ليس صحيحا ما يتم التطبيل والتزمير له في وسائل إعلام الإحتلال اليمني وزبانيته الجنوبيين من أن المجلس الإنتقالي وبقية القوى التحرريه الجنوبيه إنفصاليون في الوقت الذي يعلمون فيه ان وحدة العليين قد ماتت الى الأبد إبان احتلال عصابات الجمهوريه العربيه اليمنيه للجنوب في صيف 1994م وليعلم العالم كله انه لا معنى لنعت تلك القوى بالإنفصاليه وفي مقدمتها اللاعب الرئيسي المجلس الإنتقالي الجنوبي وببساطه لأنها قوى تحرر واستقلال من نير الإحتلال اليمني في سبيل استعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على كامل حدودها لما قبل 22 مايو 1990م

342973
[2] @@@@@@@@@@@
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
@@@@@@@@@@@@@@@@

342973
[3] التقرير يقول ان ميناء بربرهه فى اثيوبيا ايش رايكم ؟؟ وكثير هلوسات مل هذا
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
حضرموتى | البلاد
@@@@@@@@@@@@@@@@

342973
[4] جنوبي حر
الأربعاء 17 أكتوبر 2018
جنوبي حر | جنوبي حر
جنوبي حر

342973
[5] الاخ رئيس الوزراء الجديد خاص بالاخوه المتقاعدين والمبعديين الجنوبيين في عدن والجنوب
الأربعاء 17 أكتوبر 2018
جنوبي | عدن
الاخوه المتقاعين وظلم بن دغر لهم نطالب بتدخل اتحاد نقابات الجنوب ونقابات المتقاعدين والمهتمين بالمتقاعدين وخاصه ان معاشات المتقاعدين معظمه من 20 الف ريال الى 30 الف ريال مادا ستكفي وبعد ان منحهم رئيس الوزراء 30%غلا المعيشه عدلها مره تانيه الى 15% هدا كلام يابن دغر تزيد الفقير فقر [7] اخواني المتقاعدين تفنن بن دغر اخيرا وحاربكم بلقمة عيشكم وانظرو مادا عمل بكم لهدا مادا انتم فاعلون ؟وكدا قيادة نقابة عمال الجنوب اخواني المتقاعدين رجال ونساء مبروك عليكم الزياده غلاء المعيشه 30% والتلاعب بها من بن دغر فبعد ان صدر القرار ومنحنا هده الزياده كامله اسوة بمن هم يعملون حتى الان ورفضت هده الزياده من الجميع عمال وموظفين وجنود ومتقاعدين لكونها لاتفيد شيئا ولا تغني من جوع ودالك مع ارتفاع اسعار المواد الغدائيه التي تضاعفت اضعاف قيمتها عاد بن دغر الملياردير الدي كان فقير قبل ان يعين رئيس وزراء والدي لايحس ولا مهتم بالفقراء من الشعب ونقص المتقاعدين من هده الزياده 50% يعني المتقاعدين سيتحصلون فقط نصف هده الزياده الدي كان سيتحصل على تمانية الاف ريال سيحصل الان على اربعه الاف ريال فقط لهدا اسال مادا انتم فاعلون ؟ومادا فاعله قيادة نقابة عمال الجنوب لهدا اكثرو من حسبنا الله ونعم الوكيل ببن دغر لم يتبقي لنا الاالله ليمنحنا حقنا اما الشرعيه والحكومه سرقتنا والخدمه المدنيه والتامينات ولم يمنحونا حتى حقنا نحن المبعدين الجنوبيين لا علاوات التقاعد ولا التسويات ولا الاستراتيجيه ولا العلاوات السنويه ولا الاقدميه واحالتنا للتقاعد براتبنا الاساسي الدي حولنا به من مرافقنا امرك لاالله ياعبدربه وبن دغر وعلي محسن حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم جميعا ومن ظلم نحن ؟ اقرأ المزيد من عدن الغد | اللواء أحمد مساعد يوجه رسالة هامة لقيادات المجلس الانتقالي ويكشف موقفه من البيان الأخير لهم http://adengad.net/news/341102/#ixzz5TPfVIbz6 اقرأ المزيد من عدن الغد | حصري: قيادات عسكرية من شبوة تفاوض شركة "توتال" لاستئناف العمل بمنشأة بالحاف http://adengad.net/news/341569/#ixzz5TVPFYC8Y اقرأ المزيد من عدن الغد | قال إنه سلم الحوثيين 4.5 مليار دولار .. صحافي يمني : بحاح متلون وهذه حقيقته http://adengad.net/news/341764/#ixzz5Tn884ikP



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
عاجل : "محسن النقيب" وزير التدريب الفني في «حكومة» الحوثي يظهر مجدداً ويعلن انشقاقه
توتر في المهرة.. "وعدن الغد" تتحصل على أسم القتيل في المواجهات
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
مقالات الرأي
  إجراءات البنك المركزي البريطاني تجاه أرصدة اليمن، والحكومة الشرعية بالتحديد أكثر من غريبة.. ترى ماذا
أكبر الظن أن دوافع وأسباب كارثة الحرب التي عصفت بالبلاد منذ أربع سنوات لا زالت في طي الكتمان، تلك الحرب
  يقول المثل أتبع من يُبكيك ولاتتبع من يُضحكك، هذا المثل له مغزى غاية بالروعة وليس المقصود به من يضربك أو
  لست من هواة ثقافة الإحذية ، ولامن عشاق ثقافة الارتزاق ، أشفق على على المتعصبين الذين لايعرفون من المبادئ
في 26 سبتمبر 1962 قامت في صنعاء ثورة قادتها مجموعة أطلقت على نفسها الضباط الأحرار. كانت الثورة ترتكز على إسقاط
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول
-
اتبعنا على فيسبوك