مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 02:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 11 أكتوبر 2018 02:00 مساءً

#دولة_البلاطجة

 

اليوم الصباح جزعت بنقطة أمنية، فيها طابووور كبير من السيارات والدنيا زحمة وانا منتظر فوق الباص، مرت في بالي مشاهد من حق الافلام المصرية التي توصف دور الأمن المصري في عمل نقاط تفتيش بشكل مفاجئ وتقبض على اصحاب الحشيش، وانا اتذكر هذه المشاهد المتفرقة من عدة افلام مصرية، اتخيلت ان هذه الزحمة والطوابير قدام النقطة هي عبارة عن عملية تفتيش دقيق مثل الذي بالافلام.

وفجأة اسمع صوت قطع كل تلك المشاهد التي في رأسي ،وخلاني اصحي واركز مع احد العساكر وهو يتشوه ويضحك مع واحد في سيارة وموقف الشعب هذا كامل عشان يجابر صاحبه ويضحك معه،

واول ماوصلنا للنقطة وبعد نص ساعة من الانتظار من أجل خاطر العسكري ورفيقه الذي يجابره ويسلم عليه وسط الشارع ومخلي كل هذه الطوابير تنتظر ، قفز صاحب الباص وجدل كلمة بشكل عفوي وقال للعسكري لوكان خليته يجنب كان افضل ، وعينكم ماتشوف الا النور.!

اتذكر صراخ العسكري وكانه يداهم ويقبض على مروجيين للحشيش او عصابة اختطافات وقتل ، وكان يردد كلمة الان انته باتعلمنا شغلي ..!!

هيا جنننننننننب ونزل الركاااااااب، جننننننب عادك باتعلمنا شغلي..!

عن نفسي جلست دقيقة جالس احاول اعصر ذاكرتي ايش هو شغله..!

ومن ربكم لولا ان في معنا شيبة عاقل بالباص كان اعتقلونا كلنا مع صاحب الباص بتهمة عرقلة اداء عمل الجنود البواسل بالنقاط الأمنية...!!

#تمرد
#ايوب_عامر

تعليقات القراء
342084
[1] حقيقة
الخميس 11 أكتوبر 2018
فهمي | عدن
البلاطجة ماعرفنا هم الا لما تولى عبدربه السلطة في 2012



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ابنة قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي ترعب امريكا
عاجل: السلطات السعودية تعلن اعدام ثلاثة يمنيين
ترامب : هدى مثنى لن تدخل امريكا
إطلاق نار كثيف بدارسعد والمواطنون يناشدون الجهات الأمنية لإنقاذهم
مسؤول حكومي بالمهرة اٌقيل مؤخرا يصدر بيانا شديد اللهجة
مقالات الرأي
عندما اختلفت مراكز القوى في صنعاء ودخلت في الصراع لم يجدو من يجمعون علية لتولي الرئاسة في تلك المرحلة الصعبة
  في مثل هذا اليوم ٢١فبراير من العام٢٠١٢م انتصر شعبنا اليمني على منظومة الحكم العائلي والفكر الامامي
‏في ٢١ فبراير ٢٠١٢ تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية من قبل الشعب اليمني
سبق وان قام بن دغر بزيارة ابين، و وعد بالكثير ومن ثم تلاشت وعوده الافلاطونيه ببناء المدينة الفاضلة ورحل قبل
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة
على مدى اكثر من عامين وقوات الحزام الامني زنجبار تعمل على قدمآ وساق لاجل استتاب الامن وحفظ السكينة العامة
    يمثل يوم 21 فبراير حدثاً تاريخياً هاماً في ذاكرة اليمنيين؛ فهو اليوم الذي كان حُلم اليمنيين جميعاً،
  أجزم بأنه لم يخطر على بال الحكومة السعودية أو القائمين على المنحة أو حتى رئيس الوزراء الدكتور معين
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
"تكتسب الأفكار قوة إضافية كلما تعاقب عليها الزمن من جهة وتواتر القول بها من جهة أخرى وهذا يعطيها حصانة رمزية
-
اتبعنا على فيسبوك