مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 02:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 27 سبتمبر 2018 03:55 مساءً

كيف فرطتم بثورة 26 سبتمبر ؟

بداية أهنيء نفسي وأهنئالشعب اليمني بحلول الذكرى السادسة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962 المجيدة، الثورة التي حفرت في وجدان وذاكرة الأجيال كحدث مفصلي مكن اليمن من الانعتاق والخروج من حالة الانغلاق إلى رحابة العصر.

المختلف اليوم أننا نحتفل بثورة سبتمبر وهي تتعرض للتغييب والتدمير، بعد أن فرطت النخب السياسية بأهم مكتسبات ثورة سبتمبر وهي مؤسسة الجيش والأمن، وفرطت بالديمقراطية وفرطت بالسلام وفرطت بالوحدة، وبالدولة المركزية، التي سرقت من الجميع على حين غفلة وعلى حين ثارات وأحقاد سياسية شغلت النخب السياسية عن المنجز الجامع والمكاسب التاريخية لتضعهم نتائج غفلتهم وأحقادهم ومشاريعهم الصغيرة،جميعا في العراء دون ورقة توت تغطي سوءاتهم.

نعم لقد كانت الدولة التي بنتها ثورة سبتمبر، في حدود سياقاتها النضالية والتضحيات الباهظة الثمن، هي الحاضنة للجميع وهي المرجعية التي فرط فيها الحاقدون ليدمرها المتربصون. تغافل الحاقدون والأغبياء والأنانيون في لحظات الثأر السياسي الغبي والمتطرف والنشاز والنزق عن المخاطر التي يمكن أن تترتب على غفلتهم وحقدهم، وعلى ضياع دولة سبتمبر ومؤسساتها ومنجزاتها وتنميتها وثقافتها وبناها وأحلامها.

ولم يتوقع الفرقاء السياسيون الحاقدون والأغبياء والمؤدلجون، ممن يقدمون المصلحة الفردية والحزبية والمناطقية، وممن يقدمون الولاء الحزبي والمذهبي والفكري على الولاء للوطن وللمكاسب الوطنية وللمشروع الجامع، لم يتوقعوا بغبائهم وعماهم وحقدهم، أن يفقد الجميع مؤسسات ثورة سبتمبر ومنظومتها العسكرية والإدارية والأمنية والتنموية دفعة واحدة بسبب أنانيتهم وتخلف وعيهم بالمشروع الوطني، وظنوا أن مسيرة سبتمبر مجرد مطية يركب أمواجها النفعيون والانتهازيون دون ثمن يدفعونه ويدفعه الجميع بسببهم، هكذا جعل الانتهازيون والنفعيون من سبتمبر مجرد جسر لأنانيتهم بدل أن تكون جسرا لأحلام الشعب وطموحاته للعبور إلى المستقبل المنشود.

وفي غفلة كهذه أصبح الجميع خارج حلبة سبتمبر وحولوا الصراع من صراع بين الحداثة (التي هي روح سبتمبر) والتقليد، إلى صراع بين التقليد والتقليد، صراع بين المشاريع السلفية بشقيها: السلفي السني ـ والسلفي الشيعي.

هذا التحول الخطير، أخرج الحداثة السبتمبرية والأكتوبرية والمايوية من حلبة الصراع بعد أن ظل الصراع لخمسة عقود صراع بين قيم الحداثة وقيم التقليد، ليصبح الصراع حكرا على القوى التقليدية بطرفيها السلفي السني (لا ينطبق عليه نعت السني) المتطرف الذي أنتج تنظيم القاعدة وتنظيمات الجهاد وتنظيم داعش، والسلفي الشيعي المتطرف الذي أنتج حزب الله وعصائب الحق وكتائب الحسين، والزينبيات وغيرها من التنظيمات الشيعية المتطرفة.

وقد سرقت ثورة سبتمبر في ذروة الصراع بين المشروعين السلفيين الممثلين في حزب الإصلاح ومن لف لفه من الجماعات السلفية المتطرفة، والحركة الحوثية ومناصريها من الجماعات الشيعية المتطرفة في المنطقة العربية.

وفي لحظة ضعف وانسكار وانكفاء لقوى الحداثة أو في لحظة مسايرتها أو تبعيتها للقوى التقليدية سرقت ثورة سبتمبر ومكتسباتها ومنجزاتها بأيد سلفية شيعية تقليدية تتمسك بمرجعية ما بعد السقيفة.

وبين شيعة علي (كرم الله وجهه) وشيعة معاوية فقدنا الجمهورية، والوحدة، والديمقراطية، وفقدنا الدولة اليمنية الجامعة، وفقدنا الاستقرار والسلام الوطني ودخلنا في حرب داخلية اتخذت أبعادا إقليمية ودولية وأصبحت طرفا في تقويض السلام الإقليمي والعالمي.

ما سقط في المعركة هو القوى الحداثية ومشروعها الحداثي المتمثل في: النظام الجمهوري والوحدة والديمقراطية والدولة بمؤسساتها الدستورية المدنية والعسكرية والأمنية ومجتمعها المدني.

وحين تمتلك الأطراف التقليدية المال والسلاح والإيديولوجيا والتعصب الفكري والمذهب والعقدي، تصبح القوى الحداثية عاجزة عن الفعل وهي تعيش حالة تراجع وانهيار الأيديولوجيات التقدمية والحداثية، وهي لا تمتلك القوة، بل ليست القوة المسلحة من أسلحتها، وأصبح ما تبقى منها لا يمتلك اليقين الكافي بالمشروع الحداثي بعد كل ما تعرض له من نكسات وانكسارات.

ويطل علينا السؤال المرَ: كيف لنا اليوم أن نستعيد سبتمبر الذي سرق منا ؟ هل نراهن على القوى الحداثية التي أصبحت خارج الفعل؟ أم على القوى التقليدية التي تقارع اختها لتصنع صيغة سلفية أصولية بديلة لتدخلنا في نفق جديد لا يختلف عن النفق الذي نحن فيه إلا بالعناوين والشعارات فقط؟

تعليقات القراء
339486
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 27 سبتمبر 2018
عدن تنتصر | الجنوب العربي
من متى في جمهوريه وديمقراطيه نفس الحكم الامامي بس تغير الاسم من ملكيه الا جمهوريه يعني تاير قدام رجع ورا وتاير ورا قدام مافي فرق حكم زيدي قبلي مشيخي تضحكو على من عاد الامام ماكان سارق وفاسد حسبنا الله ونعم الوكيل عصابه متخلفه تحكم الله يفكنا منكم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يُعلق على تكريم شلال ووزير حقوق الإنسان يرد
قتلى وجرحى في كمين مسلح استهدف رتل عسكري من الجيش في مديرية المحفد بأبين
عضو في الانتقالي يقدم استقالته
القوات الأمنية بشبوة تتخذ إجراءاتها و توقف قوات تابعة للإمارات وتفتشها 
بماذا علق الربع على مقابلة الصالح ومنصور في الاتجاه المعاكس بالجزيرة
مقالات الرأي
  تعددت التسريبات مؤخراً حول تسمية محافظ عدن في المرحلة القادمة وتضاربت الأنباء من مؤيدي كل اسم ومعارضيه
    اليدومي، جلاد "الأمن الوطني" الشهير، يعتقل المواطن اليمني يحيى بن حسين الديلمي في مأرب منذ أشهر دون
  أيام، قليلة تفصلنا عن الآحتفاء بزيارة العيدروس كان زمنا جميلا تعلمنا فيه وترعرعنا بكنف عادات متنوعه
  سيئون الطويلة  لم تعد حاضرة وادي حضرموت فقط بل هي حاضرة الوطن جميعا حافظت على مركز الدولة ومسمى الدولة
عمر الحار عادت المخاوف بمحافظة شبوة الى الواجهة اليوم و من جديد اثر التصرف العدواني الارعن لشريك الأصغر في
باسل الوحيشي    استحق فتحي بن لزرق جائزة أوتاد المختصة في أمور الفساد بجدارة مع زميليه أكرم الشوافي ونور
 -- مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ،
ما أكثر من نشاهدهم على الأرض وما أقل من يدخلون التاريخ من اوسع الابواب وأنها حتمية التاريخ ان هناك داخلون
غصة الم تقتلني و مدينتي عدن تنهار , وتفقد مقومات العيش الكريم والحياة والاستقرار , جريمة تلي جريمة , تفصل
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
-
اتبعنا على فيسبوك