مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أكتوبر 2018 10:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 06:22 مساءً

قبل انزلاق الوطن نحو المجهول!!

الحروب ماَسي ألآم نواح عويل فقر يتم قهر وما الحرب إلا ما علمتم وذقتمُت وما لحديث عنها بالحديث المرجمُ

هكذا هي الحروب ولأسواها الحرب ليس كسب وإثراء ومال ومكاسب كما يحسبها بعضهم اليوم.

أربع سنوات ينازع الشعب بقاءه في مواجهة أزمات وأزمات لأاعتقد بأن مخزون احتياطي له لم ينضب بعد!

(صبر ونفذ ) (مال وهدر) (أرض وذهبت) (أب واستشهد)( أخ وقتل) (أخت وشردت) (أم ونزحت)( دولة وسلبت) لم يعد شي باقي إذن___

 حتى الكرامة قد سلبت في حرب حسبناها أيام وقضت سنين وانقضى معها كل شي.

في الأزارق يتضرع الناس جوعا ويموت الأطفال في رمزية لانهيار وطن برمته في عدن ينعدم الأمن والأمان وفي لحج لم يتسول العفيف رغم الفاقة ,وفي شبوة لن يفرط القبيلي بعزته في العمالة .

كل من على الوطن يئن والحرب لم تحسم بعد!

لامليشات مران بسطت ملاليها على الوطن ولا شرعية عادت عافيتها واستعادت حكمها!

لم نستعد الجنوب ولم نعد لباب اليمن !

قال قائل المخرج يريد كذا !!

أي مخرج هذا له كامل القرار في شاننا

لم يعد أحد يطيق أكثر مما احتمل لم نريد شرعيتهم ولا ملاليهم

لم نعد نريد جنوبنا واستحال نجمهر بباب اليمن.....

نريد عزة وكرامة وعيش شريف

نريد وطن يخفض أمننا ويأتينا بمعيشتنا المستقرة.

البلد خارت قواها بين نضوب مصادرها وإثراء ديناصورات تمسكت عنوة بوصايتها على شعب وأمة وأرجلها مربوطة بأرجل الغير......

لا زعامة نفعت ولا تحالف أعاد الأمل للمرجومين والجوعى.

انهيار مريع قادم

 وستسقط الدولة كما سقطت السلطة,

 وستعم الفوضى ويتنازع الكل على البقاء أشبه بشريعة غابات ووحوش .

حتى الحكمة يمانية لم تسعفنا هذه المرة لإدراكها بأن الحرب لست يمنية!!!

فلم تسعفنا كما يبدو حكمتنا لإصلاح ذات بيننا والخروج بأمن لوطننا من قبضة الحوثي وملالية  وهادي ودواوينه الملكية  ونتواءات الإثراء والتسلط والنهب هنا وهناك

 .

قرأت بأن قاض أوربي  كان ينظر بين خصمين سني وأخر شيعي وفي حثيثيات التقاضي ورد اسمي علي ومعاوية كمتسبب أوحد لقضيتهما  ودفاع المتخاصمين لكل واحد منهما مما.

 حدا بقاضي المحكمة طلبة لمثول من تسببا في المشكلة ولكنه أنصطدم حين عرف من إحدى المتقاضيين بأنهما قد ماتا منذو نحو 1400سنة صعق القاضي وأصدر قراره بعرض المتخاصمين لمشفى عقلي على وجه السرعة!!!!

 

هكذا ينظرون  هشاشة قضايانا وهلاميتها ووهن أفقنا!

بالفعل لست قضايانا بحجم هذا الدمار أن لم تكن حرب وكالة ننفذها بمسرح بلدنا ولتحقيق استراتيجيات لأجندات وضعت تكتيكها بحكمة.

 

فلم يعد متاحا لنا سوى الحكمة ف هي ملجأ ومأمن وإعادة أمل وغير ذلك دمار وانهيار ومجاعات قادمة لا محالة .

الوطن سينهار بين أيدينا ولم نحرك ساكن ومؤشرات انحدار المعيشة نحو لمأساة والعوز والتسول قد ظهرت.

 

والصمت عار أنهكنا بل تمادينا في إسناد إطالة أمد المأساة دون دراية أو حكمه

فلننهض قبل الفوات وقبل أن  انزلاق  الوطن نحو المجهول!! فهل من يقضه قبل الفوات

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يقتصر صراع البقاء على التيارات السياسية والحزبية وطرفي الحرب الدائرة في اليمن، إنما أمتد في الأشهر
رسالة من قلب المدينة المدنية عدن  إلى أبناءها بينما وانأ اكتب رسالتي هذه و لعلعة الرصاص في سماء المدينة لم
عبثاً أحاول غربلة واقعنا الأليم محاولاً الوصول الى الطرف الذي نكون فيه آمنين مُتصنعٌ للغباء لعلي اصل الى ما
يجب وضع حلول ومعالجات جادة فيما يخص مظلومية ومطالب القطاع التعليمي إضراب المعلمين لم يأتي من فراغ بل نتيجة
لم يعد الشعب ينعم بالأمن .. والخير .. والسلام زرعتم الألغام وأهملتم الأشجار ..والزينة زرعتم الألغام .. وتركتم
تحفز قلمي وانتشى، وكاد يطير من مكمنه، ليكتب وهو يسمع رجل أبين يتحدث عن المشاريع الاستراتيجية، هدأته حتى
في بداية عام دراسي جديد (2019 _ 2018) ينبغي الحديث عن أهمية دور المعلم واستحقاق الاهتمام بالمعلم على مستوى الدولة
احد زملائي بـ كريتر تواصلت معه لمعرفة أدق التفاصيل لما جرى للمرحوم بإذن الله "تمباكي" وبعد حديث مطول أخبرني
-
اتبعنا على فيسبوك