مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 08:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الخليج: طريق السلام في اليمن تبدأ من محافظة الحديدة

الجمعة 14 سبتمبر 2018 10:04 صباحاً
متابعات

أفادت صحيفة "الخليج" الاماراتية بأن "الانتصارات الأخيرة التي حققتها قوات الشرعية في اليمن، مسنودة بدعم من التحالف العربي في محافظة الحديدة، أعادت تأكيد أن الطريق إلى السلام يبدأ من هذه المحافظة، وأن معركة تحريرها لا تقاس فقط بالجانب العسكري، بل بكسر شوكة المتمردين، الذين يرفضون الحلول السلمية، كانت آخرها مشاورات جنيف الخميس الماضي، حيث أظهرت لا مبالاة تجاهها، وفضلت خيار التعنت برفض كل ما قدم لها وقد سجل التقدم الكبير لقوات الشرعية والتحالف العربي خلال اليومين الماضيين في الحديدة، خاصة الاستيلاء على منطقتي الكيلو 10 والكيلو 16 أهمية استثنائية، لأن هاتين المنطقتين كانتا منفذين لحصول المتمردين على إمدادات من بقية المناطق التي ما زالوا يسيطرون عليها بقوة السلاح، بعد استيلائهم على مقدرات الدولة بكافة مؤسساتها العسكرية والأمنية بانقلابهم على الشرعية في أيلول من عام 2014".

ولفتت إلى أن "التحركات والانتصارات الأخيرة في الحديدة سيكون من شأنها دفع جماعة الحوثي للعودة إلى جادة الصواب، والتفكير ملياً في الخيارات المتاحة أمام الجميع، المتمثلة بدرجة رئيسية في الحل السياسي، الذي ترفضه في الوقت الحاضر تحت نشوة الشعور بالقوة، لكنها ستكون مجبرة على الأخذ به عندما تشعر بأن الأرض بدأت تتحرك من تحت أقدامها، وأنها لم تعد قادرة على فرض هيمنتها ومشروعها بالقوة"، مشيرةً إلى أنه "لا شك أن معركة الحديدة مصيرية ليس لأهاليها فقط، بل ولكل اليمن، فتحرير الحديدة سيكون نقطة انطلاق لإنهاء قبضة الجماعة الحوثية على العاصمة صنعاء، وبقية المناطق المجاورة لها، خاصة مع النجاحات التي يتم تسجيلها كل يوم بالتقدم في محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للجماعة، حيث فقدت الكثير من المناطق التي كانت تقع تحت سيطرتها منذ سنوات عدة".

وأشارت إلى أنه "تبدو معركة الحديدة آخر الأوراق التي يدرك الحوثيون أنهم بخسارة السيطرة عليها سيفقدون القدرة على المناورة السياسية والعسكرية والمواقف المخادعة بعد رفضهم كافة المبادرات التي تقدمت بها الأمم المتحدة ووافقت عليها الشرعية اليمنية لتجنيب المحافظة ويلات الحرب، من بينها تسليم ميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة للإشراف عليه، بعد أن تأكد أن الجماعة تستخدمه في تهريب الأسلحة، وسرقة المعونات الغذائية لصالح مجهودها الحربي، وبالتالي أصبح الحسم العسكري الخيار الوحيد أمام قوات الجيش الوطني، الذي لن يتوقف عند محافظة الحديدة، بل سيشمل كافة المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرتها"، لافتةً إلى أنه "لا شك أن سقوط الحديدة عسكرياً سيكون بمثابة بداية النهاية للانقلاب الذي أقدمت عليه جماعة الحوثي ضد الشرعية في البلاد ولقي تأييداً من إيران، وهي الدولة الوحيدة التي لا تزال حتى اليوم تحتفظ بسفارة لها في صنعاء، تقوم من خلالها بدور المنسق بين القيادة الإيرانية والحوثيين، وتحولت في الفترة الأخيرة إلى ما يشبه غرفة عمليات سياسية وعسكرية، لهذا تعلم الجماعة أن خروج الحديدة من قبضتها يعني فقدان القدرة على ممارسة الخداع للرأي العام المحلي والعالمي، وأنها ستكون بداية الطريق لتبديد حلمها في حكم اليمن".


المزيد في أخبار وتقارير
جميح : أمريكا تسعى لإدامة حالة الصراع بالمنطقة
أكد الدكتور محمد جميح، المحلل السياسي، إن “أمريكا ضد الأغلبية المسلمة، التي تتحدث عن الحليف الأمريكي، ومع الأقلية المسلمة التي تصرخ الموت لأمريكا”. وقال في
مدير عام رصد: مديريتنا قدمت خير رجالها ومازالت .. وما تكتبه الأسماء المستعارة لاتمثل أبناء المديرية الباسلة
أكد مدير عام مديرية رصد محافظة ابين ياسر عبدالله العمودي وقوف جميع أبناء مديرية رصد إلى جانب قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات
السفير الروسي لدى اليمن يؤكد تجدد القتال في الحديدة
أكد السفير الروسي لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، مساء أمس السبت، إمكانية تجدد القتال حول مدينة الحديدة بين القوات الحكومية والحوثيين. وأضاف فلاديمير في حديث لوكالة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وصول طائرة اليمنية الجديدة الى مطار عدن وعدن الغد تنشر اول صورة لها
عاجل : ظهور جديد للرئيس عبدربه منصور هادي
وزارة المالية تصدر قرارا هاما وعدن الغد تنشر نصه
صدور قرار جمهوري جديد
اخر صورة في عدن ...
مقالات الرأي
  قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
  مطلوب من حكومة معين: "تخفيض مرتبات الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية بنسبة 30 و20 بالمائة على التوالي
 يعاني معظم ابناء الجنوب منذو  فجر  الاستقلال الأول ٣٠ نوفمبر  ١٩٦٧م  وحتى اليوم من كثير من
تتصاعد وتيرة تصاعد نسق الصراع المحموم بين إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وأجنحة الدولة الأمريكية
قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
عقد مجلس الأمن الدولي ، الجمعة ، جلسة خاصة بالشأن اليمني ، قدم فيها المبعوث الأممي مارتن غريفيث إحاطة جديدة
عندما يشعر أحدنا بالحب والإنتماء إلى رقعة جغرافية معينة، فسوف تراه يبذل كل ما هو غالي ونفيس من أجل أن يظهر ذلك
-كلمة مستحيل لا توجد سوى في قاموس الضعفاء فقط- من منطلق هذه الكلمات القوية والرنانة أصبح بعد ذلك المستحيل
-
اتبعنا على فيسبوك