مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 01:22 مساءً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

مطالب حوثية بعدم طرح ملف «صالح وأقاربه» ضمن المشاورات

مليشيا الحوثي الانقلابية.. أرشيفية
الجمعة 14 سبتمبر 2018 08:52 صباحاً
( عدن الغد) الشرق الأوسط :

رجحت مصادر غربية على اطلاع بملف التسوية اليمني، أن يتجه المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، صوب صنعاء الأحد المقبل، للقاء قيادات الميليشيات الحوثية، بعد إجرائه زيارة إلى مسقط اليومين الماضيين.



وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات الحوثية ستحرص على مطالبة مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث بضمانات أممية قبل أي استئناف للمشاورات مع وفد الحكومة الشرعية، تتضمن التزام الأمم المتحدة بعدم انشقاق ممثلي وفد «المؤتمر الشعبي» عن وفدها، وعدم إدراج ملف الرئيس الراحل علي عبد الله صالح ضمن أجندة المشاورات.



وقالت المصادر إن رئيس وفد الجماعة الحوثية، والمتحدث باسمها محمد عبد السلام، أبلغ المبعوث الأممي بأن جماعته تخشى من تأثير ملف صالح وأقاربه على تماسك وفدها أثناء المشاورات، وأن الجماعة ترغب في عدم طرح هذا الملف أثناء جولة المشاورات التي يتم التحضير لها.


وكان المبعوث الأممي التقى، أمس، في مسقط، القياديين في الجماعة محمد عبد السلام وعبد الملك العجري، وكلاهما من جناح الجماعة المتشدد والمرتبط مباشرة بغرفة العمليات الخاصة التي يشرف عليها في بيروت «حزب الله» اللبناني وعدد من قادة «الحرس الثوري الإيراني».



وأفادت المصادر بأن الجماعة الحوثية أبلغت المبعوث الأممي أنها تريد ضمانات أممية تكفل نقل وفدها المفاوض في أي مشاورات عبر الطيران العماني، مع تمسكها بنقل جرحاها وقياداتها الراغبين في مغادرة البلاد جواً مع الوفد، دون أن تخضع الطائرة للتفتيش، أو يتم طلب أسماء الشخصيات التي تستقلها.



وبشأن الأفكار التي عرضها غريفيث على القياديين الحوثيين، بخصوص ملفات بناء الثقة مع جانب الحكومة الشرعية، التي تشمل جوانب الأسرى والمختطفين، والوصول الإنساني للمساعدات، ومطار صنعاء، ورواتب الموظفين، قالت المصادر إن القياديين أبلغا غريفيث أن عليه أن يخوض في التفاصيل مع قادة الجماعة في صنعاء، لجهة أنهما غير مخولين بالبت في الأفكار التي اقترحها.



وذكرت المصادر أن تصريح الحكومة الشرعية بأن ملف «جثمان صالح وأقاربه» سيكون على رأس أولويات الملفات المطروحة ضمن مشاورات بناء الثقة، أربك حسابات الجماعة الحوثية، ما جعلها تفضل عدم المغامرة في الذهاب إلى جنيف تحسباً لعملية خلط الأوراق التي كان سيتسبب فيها طرح ملف صالح وأقاربه على طاولة النقاش.



في السياق نفسه، زعمت المصادر الرسمية للجماعة أن عبد السلام والعجري التقيا غريفيث ونائبه معين شريم ومساعديه في العاصمة العمانية مسقط، أمس، وناقشا معه «الوضع السياسي وإطار الحل الشامل والأزمة الإنسانية والاقتصادية، والأسباب التي حالت دون مشاركة وفد الجماعة في مشاورات جنيف، ومنها عدم منح الطائرة العمانية ترخيصاً لنقل الوفد مع عدد من قادتها وجرحاها، كما جرت العادة، قبل جولات التفاوض السابقة».



وزعمت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» أن لقاء القياديين في الجماعة مع غريفيث تطرق إلى فتح مطار صنعاء، وكذا الأسرى، والقضايا الاقتصادية، والترتيبات اللازمة لعقد لقاء في أقرب وقت لاستئناف الحوار، وبحث الإطار العام للتسوية.



وذكرت الوكالة أنه تم خلال اللقاء الاتفاق على قيام الأمم المتحدة بتقديم مقترحات في القضايا المذكورة لمناقشتها مع قادة الجماعة في صنعاء.



ويبدو أن المزاعم الحوثية دفعت مكتب غريفيث إلى التغريد بأنه اجتمع مع «كبار المسؤولين في الحكومة العمانية، بمن فيهم وزير الخارجية، في 12 و13 سبتمبر (أيلول) في مسقط. كما اجتمع مع ممثلين عن (أنصار الله) (الميليشيات الحوثية)، وناقشوا السبل لمشاركتهم في المشاورات المقبلة والتحضيرات لزيارته إلى صنعاء».



ويشكك المراقبون للتطورات اليمنية في جدية الجماعة الموالية لإيران في البحث عن مخرج سياسي ينهي انقلابها على الشرعية، وأن تعنتها المستمر أثناء وقبل أي جولة من المشاورات دليل على عدم جنوحها للسلام وسعيها إلى إطالة أمد الحرب خدمة لأجندة طهران في المنطقة.


وفي حين شكل عدم حضور وفد الميليشيات إلى جنيف خيبة أمل كبيرة للمبعوث الأممي غريفيث، كان الأخير أبلغ مجلس الأمن الدولي خلال إحاطته قبل يومين أنه سيواصل مساعيه لاستئناف المشاورات، وأنه سيزور مسقط وصنعاء للقاء قيادات الجماعة.



وتخشى الجماعة، بحسب مصادر حزبية في صنعاء، أن يؤدي طرح «تسليمها جثمان صالح وإطلاق أقاربه المعتقلين» ضمن المشاورات إلى قلب الطاولة عليها، من خلال التأييد المتوقع لقيادات «المؤتمر» المنضوية تحت جناحها خلال المشاورات لهذا المطلب، باستثناء القيادي في حكومتها الانقلابية جلال الرويشان الذي ذكرت المصادر أن علاقة المصاهرة بينه وبين عائلة آل العماد، وهي من أكثر الأسر الحوثية المتشددة، جعلت منه في نظر الجماعة شخصاً مأمون الجانب.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
خبراء يستعرضون الجرائم البيئية للميليشيات في اليمن
باتت ممارسة الحوثيين في اليمن، أقرب إلى أسلوب الأرض المحروقة في المعارك. وأقرب الأمثلة التي تلخص هذه الحالة تكاثر الأوبئة والأمراض؛ حيث تم استهداف البنية التحتية
الحوثي يستخدم تفجير الآبار وخزانات المياه سلاح حرب
أكد عضو التحالف اليمني لانتهاكات حقوق الإنسان هاني الأسودي أن المياه نفذت من 9 مدن في اليمن، مبينا أن 15 مليون يمني يعانون للحصول على مياه الشرب، كما أن 90 % من السكان
"التحالف" يقصف الانقلابيين في جبهات متفرقة
قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع للحوثيين في الحديدة. واستهدفت الغارات مواقع وتجمعات للانقلابيين في ضواحي التحيتا بالتزامن مع قصف مدفعي للتحالف. كما دارت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
قيادي في "أنصار الله" يكشف الجهة التي قتلت علي عبد الله صالح
عاجل : اعتقال قيادات من حزب الاصلاح بيافع
ناشط في حزب الإصلاح بعدن يكتب رسالة وداع خشية إغتياله
تظاهرة احتجاجية داعمة للرئيس هادي ورافضة لسياسات التحالف العربي بالبريقة
مقالات الرأي
    اثارت محاولة انتحار المواطن/ عبده ناصر عبدالله وهو من نازحي محافظة تعز الى محافظة ابين - والذي توفى
المتابع لما يدور في بلادنا اليوم من توقف للعملية التعليمية، سيعلم أن المحافظات المحررة من الحوثي وأدواته،
تشهد إدارة معاشات وتأمينات محافظة أبين في أروقتها صراعا كبيرا للمنافسة على أحتلال المركز الأول كأفضل إدارة
أسوأ ما يكون عندما تكون لديك حقوق ومطالب عند الغير وتريد استيفائها منه ، إلا أن ذلك الغير يكون هو المتسلط على
------------------------------- مازن حنتوش ----------------- كان يعيش في اواخر ايامة في مدينة صنعاء الجميلة وكان ياوي أذا ما أحس
هل تخلى المذهب الشيعي عن صعدة ام كانت مجرد شماعة ، والهدف حضرموت ونفط اليمن  هل تحول المذهب الشيعي إلى شركة
تحدثتُ قبل أيام ، وفي نفس صحتي في الفيس بوك عن إيقاف الباخرة ( آنا بولس)  عن تحميل النفط الخام من ميناء رضوم
  المتابع لتصريحات مسؤولو المجلس الانتقالي يجد حجم التناقضات والمفارقات بين الحين والأخر، ما ان يدلي
تتسم السنوات اللاحقة لعام 2011م بالضبابية والضحك على الدقون وتفشي المسخرة  لأن الملعوب الاستخباري الخارجي
في بعض القضايا عندما يأتي التحليل والقراءة أو التعليق من العوام محفوفاً بمفردات وأحكام وتقييم لغة الشارع،
-
اتبعنا على فيسبوك