مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أكتوبر 2018 11:33 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 29 أغسطس 2018 06:55 مساءً

ياحسرتي عليك ياعدن ؟

تنتابني الحسرة ولايفارق الحزن محياي بسبب  الواقع المزري لزهرة المدائن مدينة السحر والجمال مدينة الحب والسلام عدن المدنية التي تعيش منعطف تاريخي صعب ومؤلم لم يسبق له مثيل في تاريخ المدينة اطلاقاً

 

هبت الكثير من الدول وراء مصالحها في اليمن بشكل عام والجنوب بشكل خاص وارادت لعدن العيش في الحضيض واصبحت الكثير من القوى مجرد ادوات لا اكثر ولا اقل

 

عدن التي انتصرت للعرب واثبتت عروبتها بقوافل من الشهداء وحققت مالم تحققه محافظة اخرى هاهي خلال اربعة اعوام تكافى بما لا تستحقه المدينة

كلهم ظلموا المدينة شرعية وتحالف وقوى وطنية لم يخلصوا لها بتاتاً ولم يبادروا بالبلاسم لعلاج جرحها النازف بل زادوا جرحها جروح وجعلوا العالم ينظر لعدن بانها مدينة تغرق بالدم وتعيش حالة تخبط على مستوى كل المجالات

امن المدينة لم يستتب نتيجة التباينات وتعدد التشكيلات المسلحة المتعددة الولاء

ومحاكم المدينة ونياباتها ليست على مايرام وتنمية المدينة معاقة

شهدت المدينة مالا يتخيله عاقل ولا يقبله طفل خلال الاربع السنوات فواجع صدمت بها الناس

تجرعت عدن اشد انواع العذاب الذي لم تتجرعه لعقود من الزمن في الماضي

 

حشرت عدن في صراعات سياسية محلية ومصالح اقليمية وعالمية واصبحت المدينة الارض والانسان ضحية لتلك الصراعات التي تقف عائق صلب امام إعادة الحياة الطبيعية لعدن

 

اصبح الانسان والارض ضحية لتلك الصراعات التي لا ناقة لهم فيها ولا جمل ولم يعد امر اليمن بشكل عام والجنوب بشكل خاص بايدي اليمنيين ابداً

فيا حسرتي عليك ياعدن

 

  محمد علي الطويل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم أتوقع يومًا من الأيام أن يكون د. معين عبدالملك رئيسًا للوزراء لكونه رجلا شخصيته ضعيفة وليس صاحب قرار
لم يقتصر صراع البقاء على التيارات السياسية والحزبية وطرفي الحرب الدائرة في اليمن، إنما أمتد في الأشهر
رسالة من قلب المدينة المدنية عدن  إلى أبناءها بينما وانأ اكتب رسالتي هذه و لعلعة الرصاص في سماء المدينة لم
عبثاً أحاول غربلة واقعنا الأليم محاولاً الوصول الى الطرف الذي نكون فيه آمنين مُتصنعٌ للغباء لعلي اصل الى ما
يجب وضع حلول ومعالجات جادة فيما يخص مظلومية ومطالب القطاع التعليمي إضراب المعلمين لم يأتي من فراغ بل نتيجة
لم يعد الشعب ينعم بالأمن .. والخير .. والسلام زرعتم الألغام وأهملتم الأشجار ..والزينة زرعتم الألغام .. وتركتم
تحفز قلمي وانتشى، وكاد يطير من مكمنه، ليكتب وهو يسمع رجل أبين يتحدث عن المشاريع الاستراتيجية، هدأته حتى
في بداية عام دراسي جديد (2019 _ 2018) ينبغي الحديث عن أهمية دور المعلم واستحقاق الاهتمام بالمعلم على مستوى الدولة
-
اتبعنا على فيسبوك