مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 04:39 صباحاً

  

عناوين اليوم
مناسبات

"أنغام" في بيت السودي

الاثنين 20 أغسطس 2018 03:26 صباحاً
عدن (عدن الغد) خاص:

بقلوب عامرة بالفرح والمسرة نتقدم بخالص تهانينا القلبية للاستاذ */ فارس محسن السودي" * وذلك بمناسبة ارتزاقه مؤخراً بمولودته البكر والتي أسمها "أنغام" ..

فالف مليون مبروك لـ آل "السودي" ولفارس وأسرته وزوجته وبورك لهما في الموهوب وشكرا للواهب ..

سائلين العلي القدير ان يرزقهما برها وان يبلغ أشدها ويجعلها الله من عباده الصالحين ويقر بها عينا والديها .

المهنئون : شباب مديرية خورمكسر

عنهم عماد ياسر فخرالدين


المزيد في مناسبات
حفل توديعي لطلاب كلية التربية زنجبار بثانوية الصديق
 احتضنت ثانوية الصديق - ( ثانوية الشهيد ناصر احمد صالح ) سابقا اليوم الثلاثاء ١٥ يناير ٢٠١٩م العديد من طلابها الذين تلقوا تعليمهم الثانوي فيها ومنهم من اصبح اليوم
الف مبروك النجاح والتفوق
أغلى التهاني القلبية نبعثها محملة بالفل والورد والياسمين للولدين ..كمال ويارا ياسر ناجي ..بمناسبة حصولهم على المراكز الاولئ من مدرسة الفتح بالتواهي
طماح يعود من جديد بعد يوم من وفاته
عاد اسم طماح من جديد عقب يوم من وفاته . وتوفي القائد العسكري محمد صالح طماح يوم الاحد متأثرا بجراح اصيب بها في هجوم قاعدة العند. ويوم الاثنين رزق الشاب عبد السلام علي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك