مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:05 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 17 أغسطس 2018 02:24 مساءً

الخلاف مع الانتقالي وخلاف الانتقالي مع البقية.!

 

في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناك
افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في الجنوب وعلى مستوى اليمن والخليج؟!!

ألم يكفي صراعا وحروب.؟!

لم يكن من وجهة نظري الخلاف مع الاعزاء الذين تبنوا إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي خلاف شخصي ..بل كانت هناك
ملاحظات هدفها تطوير ذلك العمل والحرص على عدم هدمه وتقديم النصيحة لهم بعدم تكرار أخطأ من سبقوهم في الممارسات التنظيمية والموقف من المختلف معهم..وكذلك تباين حول العلاقة مع الرئيس هادي وأهمية عدم التصادم معه بحكم الإعتراف الدولي بشرعيته حتى لايكون وضعنا كما وضع من سبقونا في الشمال..!

 

لذلك وبحكم أهمية المرحلة الحالية, ولتجاوز نقاط الخلاف فإننا نجدد دعوتنا للمجلس الانتقالي والأطراف التي لم ينفتح عليها المجلس الانتقالي,
أو من تم استثنائهم من التواجد في المجلس فاضطروا للدخول في تحالفات أخرى..أو من لم ينجروا للصراع والتخندق مع هذا الطرف أو ذاك..

ندعو الجميع الى الحوار مع بعضهم وترك نقاط الخلاف خلف ظهورهم
وتناسي مامضى من اجل التنسيق المشترك فيما هو واضح ويخدم
الجميع ومخاطبة الخارج برؤية واقعية موحدة بعيدة, عن الشطط والتخندق خلف الرؤى الأحادية, أو التسابق على دقدقة العواطف بشعارات وأهداف ستتصارع مع العالم الخارجي الغير متفهم لها
بسبب انعدام المرونة منا.

أو اهدافا وحلولا أقل من الطموح بكثير وأقل من الواقع الجنوبي, ستجعل من يتمسكون بها في ورطة الصدام مع الشارع الجنوبي في حال تم رفضها.!

ندعو الجميع للنظر إلى أهمية العمل المشترك, فلن يستطيع اي طرف ان ينفرد بالجنوب لوحده مهما كان حجم قوته.. وهكذا الحال على صعيد اليمن بشكل عام.... فإن الاوطان لاتستقر في ظل الصراعات والتسابق على السلطة, ولوكانت سلطة مؤقتة أو ليست سلطة بالمعنى الحقيقي بل سلطة تشريف
وفعل ثوري كماهو حالنا اليوم..

الأوطان لاتستقر الّا بوجود التفاهم والتعاون وقبول الآخر بكل تنوعه..

بناء الأوطان لايتحقق وهناك من لايريد ذلك.. أو كل باني يريد وضع الحجر المناسبة له أو التي بيده, فينهار المبنى بسبب التسابق على البناء الخاطئ خارج عن مواضع البناء والساسات..!


والله من وراء القصد
علي بن شنظور
17 يوليو 2018



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صحيفة إماراتية تفضح السر الذي أخفاه بن دغر عن ”الإصلاح” وحقيقة سفره المفاجئ للقاهرة!
مؤسسة الكهرباء: هذه اسباب تراجع ساعات تشغيل التيار الكهربائي بعدن
السفير السعودي لدى اليمن يوجه اتهامات خطيرة لجماعة الاخوان المسلمين
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الثلاثاء 25 سبتمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
مجددًا.. إغلاق محال الصرافة في عدن احتجاجًا على تدهور الريال اليمني‎
مقالات الرأي
  تمتلكني مشاعر الإعجاب وأحاسيس التفاؤل أننا في شبوة أمام صحوة مجتمعية تودع عقود من الجهل والتخلف وإلى غير
بالرغم ان النخبة تقاتل الاٍرهاب الذي دمر اليمن وشوه سمعته وأصبح وصمة عار فوق تراب اليمن اصبح اليمني منبوذ
إلى التحالف: نقول إلى هنا وكفى ما قمتم بعمله من دمار وسفك للدماء، اتركوا اليمن وشأنه ليقرر مصيره. إلى الأمم
دعوة لجميع أبناء الجنوب الأحرار، أن يرفضوا الإقصاء والتهميش والاعتقالات للأطراف الجنوبية، ومن بينها مكون
في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يحق لأي مواطن عربي أن يحتفل بهذا اليوم المجيد الذي يعتبر مثال اعلى
وصلت المحافظات التي يقال عنها محررة إلى مرحلة الهاوية والانهيار.... فالعملة تحولت لورق لايغني ولايسمن من
  1// كالعاده .. تشدّني حدّ الذهول التناولات الأنيقة للكاتب الرائع دائماً د . أحمد عبداللاه ، وبالمناسبة هو
طوال سنوات من مسيرة الحراك كان الخطاب الحراكي يحدد مشكلتنا مع قيادات النظام في الشمال و التي قادت حرب 94 سواء
تحل علينا هذه الايام الذكرى ال٥٦ لثورة ال ٢٦ من سبتمبر الخالدة وهي أكثر ألقاً وتوهجاً بعد أن أسهمت الحوثية في
  عاد احمد مساعد حسين والغموض يكتنف عودته وهناك من يقف إلى جانبه وهناك من يقف ضده والتساؤلات التي تطرح حوله
-
اتبعنا على فيسبوك