مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 06:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

غابة عدن : عندما تجبر النساء على بيع منزلها بثمن أقل

الجمعة 10 أغسطس 2018 11:46 مساءً
كتب /هبة زين العيدروس

عندما تجبر النساء على بيع منزلها بثمن أقل مما يستحق فأنت أمام أسرة عبدالله صالح في منطقة الطويلة (الدوابية) مديرية صيره

أسرد حكاية أسرة مع الضعف والخذلان هي أسرة عبدالله صالح المكونة من أم تعاني مرض القلب و ابنتين وثالثة توفت منذ قرابة أسبوع تاركة (4) فتيات ، بدأت حكاية الأسرة منذ أشهر عندما عرض عليهم بيع منزلهم بمبلغ (18) مليون ريال وتم رفض هذا المبلغ؛ لأن المنزل قيمته أكثر من ذلك .
لجأ المشتري وأخيه القائد الحامي للمدينة إلى ممارسة شتى أنواع الضغط النفسي على الأسرة من أجل الموافقة على بيع منزلها طيلة هذه الأشهر بهدف تحقيق الغرض والقبول بالبيع .

لجأت الأسرة للبعض من القادة في الحزام وخارجه لمساعدتهم ولكن دون جدوى الجميع خذلها واستمر إمام وأخيه المشتري إبراهيم بتعمد مضايقة الأسرة التي جميعها نساء حتى ضاقت بهم الدنيا من المشكلات شبه اليومية المفتعلة دون وقوف أو مساعدة من أحد، بالطبع خوف من البطش والنفوذ الذي مارسه إمام من سابق على النشطاء، لقد ضاقت المساحة حول منزل الأسرة وكل يوم يضيق حالها ويزداد تعب الأم لمرضها وقبل أسبوع توفت الأخت الثالثة وتركت فتياتها كما سبق الذكر وعند سؤال الأسرة عن حقيقة المنشور أكدت صحته ونفت من أن تكون هي كاتبته لأن الأمر انتهى بالأمس وتساءلت أين الناس قبل ان نجبر على البيع ؟! الأسرة لا تعلم من كان سبب معرفة العامة الآن بالموضوع وقد مر عليه أشهر ولم يجدوا أي مساعدة ولكن شاء القدر أن تخرج القصة على يد مجهول ودونها باسم المحامية، لقد جاءت وقفة المجتمع والنشطاء متأخرة فقد خضعت الأسرة للضغوطات ورغبة الأم بإنهاء معاناتهم وأمام مقترح من قاضِِ موقر مر بلحظة نزاع بين الطرفين وسماعه بالمشكلة اقترح برأيه الحكيم أن يباع بقيمة (16) مليون وهو أقل مما كان معروض عليهم تجنبا لاراقة الدماء مستقبلا ووصولا لقناعة الأم أن الانصاف والعدل غير موجودين ولا حماية لضعيف من بطش القوي، وفي لحظة قلبِِ مقهورِِ وارادةِِ مكسورة تم يوم أمس التوقيع على بيع المنزل بأقل من قيمة المبلغ الذي اقترحه القاضي الموقر لاحتسابها مخاسير وتم توثيق العقد قضائيا مع امهال الأسرة مدة شهر للخروج من منزلها .

وبعد تداول الخبر حول نداء الاغاثة الذي لم يكن وليد اليوم ولكن لا نعلم أهو ضمير حي لصاحبه أشار عليه بكتابة المنشور وتداوله ووصل للنشطاء مؤخرا الأمر الذي دفعهم للكتابة بهدف رفض الظلم والعنف على أسرة مكونة من مجموعة نساء (عنف موجهه ضد النوع الاجتماعي) قام القائد المذكور والمشتري عصرا باطلاق رصاص في الهواء بالقرب من المنزل و رمى بأحجار البردين تجاهه كنوع من الغضب والاحتجاج على نشر الأحداث بعد اتمام البيعة وتسبب باضرار للمنزل حيث يعتبر يؤكد هذا الفعل ان الأسرة ليست في مأمن على نفسها بعد اليوم من الطرف الآخر وأن عليهم الخروج بأسرع وقت ممكن فليس هناك من سيحميها .

لم أصدق أن تستلم الأسرة اشعار في يوم اجازة (جمعة) بالحضور أمام شرطة كريتر للحضور غدا صباحا لأن الأخوين يطالبان المحامية برد الاعتبار والاعتذار وامام ضغطهما المستمر بالذهاب والاياب على منزل الأسرة وخشية الأسرة من الإضرار بها تم توقيع اعتذار عن منشور هي في الأصل لم تكتبه بل كتبه شخص مجهول أراد اظهار الحقيقة للناس لعله يستطيع مساعدتها ولا يعلم أن الأمر قد حُسم في بيعة لا خير فيها ولا بركة دام الرضا مشوب بالشعور بالظلم والاذعان من نساء مستضعفات في زمن لا حماية لحق و لا عدالة لمظلوم ..
فالاعتذار من ضعيف تحت ضغط أو الظفر بمنزل بغير ما يستحق من ثمن لن يمنح المستفيد منه انتصارا بل يمنحه خزي وعار ..
فهل من جهة أو شخص تفرض على المشتري المحتمي بقوة ومكانة أخيه أن يمنح الأسرة قيمة المنزل الحقيقية ؟!
لا أتوقع ذلك لأن مبدأ العدالة غاب عن الضمائر المسؤولة عن الرعية ..

لتذرف عدن نيران بركانها دموعا
وتُنكّس راية الانتصار للانسان
وترفع له راية الخذلان .

انتهت الحكاية ولا عزاء في عدن


المزيد في ملفات وتحقيقات
(عدن الغد) تناقش مع أكاديميين ومثقفين اختيار الطالب للكلية والتخصص المناسب
متحدثون : انعدام التوجه الواضح للطالب وجهل الأسرة أسباب مباشرة للاختيار الخاطئ. الحديث عن اختيار الطالب للكلية الملائمة او التخصص المناسب يتجذر ليوضح مشاكل حية في
مواطنون بردفان ..نطالب المنظمات الدولية ودول التحالف تقديم المساعدات لتحسين الوضع المعيشي و ألخدماتي
تقرير / رائد الغزالي في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها اليمن بسبب الحرب الدائرة التي تدور رحاها منذ أربع سنوات،يمر المواطنون بظروف صعبة نتيجة ما خلفته هذه الحرب حتى
وسط غضب يمني.. مراوغات أممية ودول كبرى تنقذ الحوثي في الحديدة
تقرير/ محمد فهد الجنيدي   أنقذت الأمم المتحدة وبريطانيا جماعة الحوثيين في آخر اللحظات بساحل اليمن الغربي، حيث تخوض القوات المشتركة المدعومة من التحالف


تعليقات القراء
331559
[1] ماهو رجال
السبت 11 أغسطس 2018
راجح اليافعى | عدن
ليس المرجله على الحريم ياصعلوك

331559
[2] اللهم ليس لهم من احد سواك
السبت 11 أغسطس 2018
فلانووو | هناك
هذا هو الجنوب المنتظر وهذه لعناته بدأت تحل على المستضعفين فمن لهم سواك ياارحم الراحمين، حسبنا الله ونعم الوكيل!

331559
[3] صعاليك الأمن المركزي الجدد
السبت 11 أغسطس 2018
سمير الميوني | عدن
في الحقيقه لابد من الاعتراف بأن صعاليك عفاش كانوا ارحم وكانوا طيبين مقارنه بهؤلاء الصعاليك الجدد إمام وشقيقه إبراهيم واخيهم غير الشقيق مختار النوبي كل ابوهم تاجروا بدم شهداء مدينة كريتر ومعهم لفيف ممن يسمون أنفسهم قادة مقاومة كريتر وللأسف الشديد أين مدير أمن عدن الهمام اللواء غواص شلال ورفيقه قائد مكافحة الكباب المقطرى لماذا لايدافعون عن المساكين من بطش هؤلاء الصعاليك الجدد والا قدهم في الهوا سوا....

331559
[4] محد يبيع حقه. .....القصة. معصودة عصد وغير مقنعة
السبت 11 أغسطس 2018
عدني / جنوبي | الجنوب الحر
ياهبة. اين الحقيقة. ليش كاتبة. المشكلة وكأنها. قصة. إنشائية بكلمات. ركيكة ????!!!!! مش. الا. محامية حتى ماتعرفيش. تكتبي موضوع. ايش المشكلة. ولخبطة لا في ترتيب وتسلسل. ولا فهمنا. شيئ ......بهكذا. خربشه انت. تسيئي. وتضري العائلة وتطلعي موقفهم. ضعيف. ومشكوك. فيه........ والذي افتهم. لي. من. قصتك. انهم باعوا. بعدين. رجعوا. يزعلوا. انهم. باعوه. رخيص وجلسوا بالبيت مايشتوش. يخرجوا. وبهذه. الحالة. وانت محامية وادرى بالقانون. أنه. لا. يحب. لهم. ذلك......يمكن. يكونوا. ناس بسطاء وزاد. عليهم المشتري. بالثمن. لكن الإجراءات. كانت قانونية....

331559
[5] راي
السبت 11 أغسطس 2018
سيف | اليمن
لايحق اجبار الناس على بيع ممتلكاتهم بالقوه او بالضغوط حتى لو يكون قاىد محور روحو اشترو منزل ثاني اتركو الناس في حالهم

331559
[6] لا يوجد غبن في البيعة
السبت 11 أغسطس 2018
دحباشي فضولي | ريمة
طالما دخلت السوق برضاها فستخرج منه بغير رضاها. كان المفترض عدم فتح موضوع البيع أصلاً فالتجارة شطارة واقتناص فرص وظروف. موضوع المرض واليتم لا شأن للصفقة به إلا لاستدرار تعاطف الرأي العام.

331559
[7] انتهت القضية كما نظن
السبت 11 أغسطس 2018
نجيب الخميسي | عدن
طالما ان حدث بيع وشراء وقبول وشهود ثم توثيق، فخلاص انتهى الامر قانونيا.. القانون يعتبر شبه اعمى او ربما اصبح اعمى تماما في زمننا هذا.. ومع ذلك فيمكن لاي متضرر اللجوء للمطالبة بنقض العقد ان حدث اكراه او ان شروط عقد البيع تسمح بالتراجع خلال اجل محدد.. هذه امور اخرى.. ومسألة الاساليب الجبانة والتبجح والبلطجة هي ايضا شؤون اخرى.. يحز في انفسنا ان تكن هذه الاسرة قد عانت من ظلم مثل هذه السبلوكيات الشاذة.. ولكن الكثيرين من ابناء عدن والبلد عموما تعرضوا هم ايضا لما هو مماثل او ابشع مما تعرضت له هذه الاسرة.. كل هذه الامور مأسوف عليها، ولكنها شؤون اخرىكما اسلفنا.. ممارسات التسلط والمساس بحقوق وكرامة المواطنين تندرج ضمن التحرك المجتمعي للرفض والتصدي لهذه السلوكيات وفضح اصحابها.. وبالاخير، فندعو الله ان لا يبارك لمشتري تلك الدار ان صح كل ما بتنا نسمع عن اذلال اسرة مستضعفة وربتها ام مريضة.. والله احكم الحاكمين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال نائب قائد الحزام الأمني بأبين
العطاس : علي محسن الأحمر في عدن وشلال شايع سيكون في (أستقباله)
تحسن ملحوظ للريال اليمني امام العملات الاخرى "اسعار الصرف"
تفاصيل اغتيال قائد الحزام الامني بلودر بإنماء
من هو (غرامة)قائد حزام لودر الذي اغتاله مجهولون بإنماء؟
مقالات الرأي
  الفن واجهة البلد، وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين
مازالت مديَنة لودر تدفع ثمن رفضها للإرهاب.لقد أعلنت مدينة #لودر حربها ضد الإرهاب من وقت مبكر ولم تخضع يوما
من خلال زيارتنا لمحافظة المهرة ( البوابة الشرقية) لدولة اليمن الاتحادي المستقر المزدهر وما شاهدناه شعرنا
ستظل أنهار الدماء تسيل ليل نهار في وطني،وستظل الأجساد تتمزق وتتفحم وتتناثر في أزقته وشوارعه، وسيظل الحزن
    - استشهد غرامة وجرح من حوله من الاطفال والفتيات " وودعناه وكأنه امراً طبيعياً كعادتنا نتفاجئ بإغتيال
أظهرنا نيتنا الصادقة لجماعة القفز الإقليمية والجنوبية والبدنية الجارة من خلال تجربة مأساوية بتضحياتنا منذ
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
  كتب لي بعض الأصدقاء والزملاء وآخرون لا أعرفهم يسألوني عن سبب عدم الإشارة إلى الخيول التي يقولون إن طائرة
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
-
اتبعنا على فيسبوك