مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 14 يوليو 2018 11:49 مساءً

مونديال مودريتش ومبابي!!

هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت التي كانت حاضرة في هذه النسخة التي استمتع بها عشاق اللعبة في جميع إنحاء العالم..

 فرنسا وكرواتيا هما طرفا النهائي والذي لم يكن الكثير يتوقع إن يكون هذا السيناريو حاضرا بهذه الصورة وبمنتخبين قدما أنفسهم بطريقة ذكية حتى بلغا المباراة النهائية..

فالأكثرية توقعوا إن يكون المشهد الختامي لنجوم السامبا ونجمهم المدلل " نيمار" أو لراقصي التانجوا بقيادة الأسطورة" ميسي" أو لأصحاب الحضور اللافت المنتخب الألماني أو لمؤسسي اللعبة منتخب انجلترا ونجمهم "هاري كين"!..

هكذا كان يأمل الكثيرين غير إن منتخبي كرواتيا وفرنسا رسما صورة مغايرة أرغمت العالم على التصفيق والإعجاب بها لجمالها رسمها إبطالا كبار قادوا منتخباتهم بكل ذكاء في هذه البطولة التي كانت فيها البصمة الأوربية حاضرة..

أصحاب الضيافة المنتخب الروسي كسبوا احترام العالم وملكوا قلوبهم بمنتخب متماسك وليس عبر جميلات روسيا اللذين غزين المدرجات وكانتا صيدا ثمينا وجميلا للكاميرات!

الكروات بقيادة "مودريتش" والفرنسيين بقيادة الموهبة الشابة "مبابي "هما من سرق الأنظار في هذه ألنسخه المسجلة باسمهم.

على الجانب ذهبت أحلام أحسن وافضل لاعبي العالم ميسي ورنالدو إدراج الرياح وختما مسيرتهم الدولية بالحسرة والندامة لعدم استطاعتهم الفوز باللقب أو حتى الاقتراب منه، فيما كان الحصاد العربي حضور شرفي والخروج المبكر.

هكذا هي كرة القدم أللعبه المجنونة لا تعترف بنجومية "ميسي" ولا عظمة "رونالدوا" ولا بقوة ألمانيا ولا هيبة الانجليز.. ولاتهتز لدموع مارادونا أو حزن بوتين!  هي تحب منطق الثبات والتقدم خطوة .

نبارك للبطل مقدما ونواسي الخاسر فاللقب العالمي له مكانة وقيمة كبيرة اسألوا عنها جمهورية ألفيفا وتاريخ البطولة التي يقف له العالم احتراما وتصفيقا كونه عرس عالمي يترقبه الجميع كل أربع سنوات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
  أيام قليلة ويفتح الستار ويقص شريط إنطلاق النسخة الرابعة من بطولة الشهيدين ( الخطاف ) و ( العظمي ) .   ثلاث
التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16 سنة
رغم اختلاف تفاصيل العلاقات الانسانية التي نحياها اليوم عما سبقها من الأيام الخوالي ، ووفقا لمشهد أزمة
أراد حمّود أن ينمّي جسمه ويقويه بعد أن فترت همته وترهّل جسمه ورأى أنه قد ابتعد عن ممارسة الرياضة لفترة
قراؤنا الاعزاء دعوني ألج مباشرة للتعريف بنجم هذه الإطلالة من نجوم الزمن الجميل في كرة القدم اليمنية والذي
سنحت لي الفرصة وتشرفت بزيارة منطقة (لودية) مديرية الشعيب محافظة الضالع برفقة عدد من نجوم الكرة بدعوة من
أنا مولع إلى درجة الغيرة بالغالي (خالد هيثم) اللاعب والصحفي والتربوي والإنسان .. * مولع به كلاعب أفرز الكثير من
الحقيقة لا بنقص لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم سوى  المدرب الجيد والمحترف الفاهم عمله غير ذلك لاشئ 
-
اتبعنا على فيسبوك