مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 01:23 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

عدن الماضي والحاضر والمستقبل

السبت 14 يوليو 2018 02:26 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

كتب: احمد سالم فضل

 

عدن قلب الجنوب النابض ومينائها التاريخي عبر العصور تلاحقت عليها الاحداث منها ما هو مدون في سجلات التاريخ واحداث اخرى طواها الزمان وطمرتها رمال شواطئ ساحل ابين وجولدمور والغدير.

احتلت عدن لمدة 129 عاماً منذ 19 يناير 1839 حتى خروج اخر جندي بريطاني منها في 30 نوفمبر 1967 وقيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية.

اطلق عليها اسم مستعمرة عدن (بالإنجليزية: Colony of Aden) إحدى مستعمرات التاج البريطاني من الفترة 1937 حتي 1963، تألفت من مدينة عدن الساحلية والمناطق المحيطة بها مباشرة وبلغت مساحاتها 192 كيلومتر مربع (74 ميل مربع)، المناطق الداخلية المحيطة بمستعمرة عدن كانت منفصلة عن المستعمرة وتسمى محمية عدن.

في 18 يناير 1963 تم إعادة تسميتها  ولاية عدن (بالإنجليزية  State of Aden)  ولكن في إطار جديد لاتحاد الجنوب العربي، بعد هذا التغيير  في 17 يوليو 1963   حتى 30 نوفمبر 1967 يوم استقلال الجنوب  واعلان جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية حيث استلمت السلطة الجبهة القومية  بعد انتصارها الميداني على غريمها التقليدي جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل.

ومن واقع ماضي عدن التاريخي الذي يحاول البعض تجاهله او تزييفه لغرض في (نفس يعقوب ) ماذا كانت عدن قبل تاريخ  22 يناير1838  ذلك اليوم الذي وقع فيه سلطان لحج محسن بن فضل العبدلي معاهدة بالتخلي عن 194 كيلومتر مربع (75 ميلا مربعا) من السلطنة العبدلية  لصالح مستعمرة عدن وذلك تحت ضغوط البريطانيين مقابل شطب ديونه التي يقال انها  لا تتجاوز 15 ألف وحدة من عملة سلطنته ، مشترطا أن تبقى له الوصاية على رعاياه فيها.

في 19 يناير 1839، تم وصول مشاة البحرية البريطانية  لاحتلال ميناء عدن  ووقف الهجمات التي  تشن ضد السفن البريطانية المتجهة إلى الهند. ومع إنشاء محمية عدن، بدأ النفوذ البريطاني يتمدد داخليا، غربا وشرقا على حد سواء. كانت قاربت مساحة محمية عدن الغربية 75 ميلا مربعا والتي تنازل عنها السلطان بن فضل محسن إلى بريطانيا،  .

في عام 1857 تم إضافة 13 كيلومتر مربع بضم جزيرة بريم، وفي عام 1868 تم إضافة 73 كيلومتر مربع بضم جزر كوريا موريا، وفي عام 1915 تم إضافة 108 كيلومتر مربع بضم جزيرة كمران ان المساحات الجغرافية للجزر كانت ضمن المساحة  الاجمالية لمستعمرة عدن . 

موقع عدن جعلها نقطة مهمة للبريد المار من مناطق المحيط الهندي وأوروبا. حيث أن السفن القادمة من السويس مثلاً ومتجهة إلى بومباي يمكنها  ان تترك بريد مومباسا في عدن. 

بعد خسارة قناة السويس في عام 1956 أصبحت عدن القاعدة الرئيسية في المنطقة لبريطانيا. في 18 يناير 1963 تم دمج مستعمرة عدن مع اتحاد الجنوب العربي ،بعد استقلال جنوب اليمن عن بريطانيا وفي 30 نوفمبر 1967 أعلنت جمهورية اليمن الجنوبية  الشعبية  واعلن عدن عاصمة الجمهورية الوليدة

قبل أن تصير عدن مستعمرة بحد ذاتها، بلغ عدد سكانها سنة 1931 حوالي 51500 نسمة. أما كمستعمرة، فترة حوالي 18 عاما، فقد شهدت عدن الواقعة تحت إشراف وزارة المستعمرات البريطانية إجراء تعداد سكاني  في سنتي 1946 و1955 بلغ سكانها (  80516) نسمة و(138441  ) نسمة  على التوالي أي بزيادة فاقت %50

تفاصيل تعداد مستعمرة عدن 1955

      العرب           الصوماليين      اليهود                                 الهنود        الأوروبيين  آخرين                        المجموع

103,879          -10,611        -  831         15,817-   4,484           -    2,608          138,441

                 

 

محافظة عدن والنمو السكاني خلال اربعه عقود :

يبلغ عدد سكان محافظة عدن وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام2004م(589419   )

 نسمه، وينمو السكان سنوياً بمعدل (3.77%.) ويتوزع السكان والمساكن والأسر على مستوى المديريات على النحو التالي :

ويتوزع السكان والمساكن والأسر على مستوى المديريات على النحو التالي :

المديرية                                                                        المساحة (كم 2)        الكثافة (نسمة /كم2) عدد_المساكن        عدد_الأسر                                                                                  عدد_الذكور            عدد_الإناث          الإجمالي

دار سعد                                                                        37           2154.37           12529  12487  42398  37311  79712

الشيخ عثمان                                                                   42           2505.9 16244  15277  58180  47060  105248

المنصورة                                                                      88           1306    19948  16760  61578  53269  114931

البريقه                                                                          485.90   128.4   10462  9630    32137  30212  62405

التواهي                                                                         10           5298.4 8753    8569    27303  25671  52984

المعلا                                                                           4 12472.75         8541    8147    26290  23521  49891

صيره                                                                           13           5901.7 13346  12893  39940  36739  76723

خور مكسر                                                                    61           771.2   7585    6796    25264  21716  47044

أخـرى(خاص بعدد السكان والأسر)                                                                  108      239      242      481

إجمالي المحافظة                                                              741         795.4   97,408 90,667 313,555           275,864                                                                                  589,419

 

الموقع :

تقع محافظة عدن على ساحل خليج عدن، بين دائرتي عرض (47- 12) شمال خط الاستواء .     

 

المساحة :

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (750 )كيلومتر مربع تتوزع على ثمان مديريات وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004م .

 

ونحن في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرون وما تشهده مدن العالم الكونية التي منحها الله امتيازات من موانئ وخصوصيات جغرافية فريدة مثل مدنية عدن والتنوع في الطبيعة والانسان .

ومن خلال ما يدور هذا الايام من فعاليات ومناشط سياسية واهليه هدفها الخروج بروى لمعالجة الاوضاع التي وصلت اليها عدن العاصمة المؤقتة .

التي كان اخر تلك اللقاء التشاوري الاول لأبناء واهلي عدن .

نروى من الضرورة تكثيف الجهود لسرعة تقديم مقترحات بالمعالجات للقضايا   وتقديم تصور بمستقل عدن وبالاستفادة من مخرجات الحوار والمشاريع الطموحة ومنها اعادة تفعيل خارطة عدن الكبرى التي نامل انه من خلال تنفيذها ستحل كثير من المشاكل ومنها استيعاب النمو السكاني تطوير البناء التحية  اضافة الى التخطيط العمراني لإعادة الوجه المشرق لعدن   

 

مصادر:

1. النتائج النهائية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004 م .

2. اليمن أرقام وحقائق . المركز الوطني للمعلومات .

3. كتاب الإحصاء لعام2005م .

4. الإدارة المحلية (المؤتمر الرابع للمجالس المحلية 2006 ).


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير:بعد زيادة عدد النازحين لعدن.. ازدحام شديد في المدارس يشكل كارثة تعليمية وقدره استيعابية فاقت جميع المقاييس
  فرحنا جميعا بعودة الدراسة بعد أيام عجاف من أغلاق المدارس أبوابها في وجه الطلاب اللذين لا ذنب لهم سوى أن المعلمون والمعلمات والهيئة التعليمية قرروا الإضراب
إهمال النظافة في البيئة الجامعية..تكتسح الممرات وتعكر الجو التعليمي
تقرير/سامية المنصوري يعاني طلاب كليات جامعة عدن من الإهمال بنظافة الكليات، وشكا العديد من الطلاب بكليات جامعة عدن من سوء أحوال النظافة العامة للكليات وانتشار
تقرير:بعد توقف الحكومة عن دعم صندوق النظافة..تحذيرات من كارثة بيئية قد تشهدها عدن
          تقرير : عبد اللطيف سالمين. تكمن أهمية النظافة أنها تحافظ على المظهر الجمالي والوضع البيئي وتقي من الإصابة في الإمراض والوضع بات اليوم في مدينة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
العمقي يندد بواقعة اغلاق ١٠ من فروعه بعدن ويؤكد :"ملتزمون بتوجيهات البنك المركزي 
أسعار الصرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بعدن
مقالات الرأي
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة
-
اتبعنا على فيسبوك