مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 01:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 05 يوليو 2018 05:32 مساءً

صناعة المشاهير...!

نستغرب احيانا من بزوغ نجم جديد من الاشخاص في اي مجال كان وبشكل غريب يتم الاهتمام به ومتابعة اخباره ، وانتشار اسمه ، وتلقئ الناس متلهفين لرؤية اوسماع أي شي منه ، وتلاحظ انه بين ليلة وضحاها اصبح كبطل قومي ساعد في دحر المستعمرين او موهبة فذة رفعت اسم الوطن عالياً .

مايثير الريبة هو كيف اصبح هذا الشخص اليوم نار على علم بينما كان بالامس نكرة .؟
واذا عملنا على اسقاط مثل هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك ووتس اب) فسنجد الكثير من المشاهير او الشخصيات التي لها ثقلها هي مصنوعة الشهرة .!

وتم تلميعهم وصناعة بريقهم ولمعانهم بعناية لغرض معين ، واظهارهم في محل الاشخاص المؤثرين وقربهم وعلاقتهم بصناع القرار ، ولكي يكون المنتج ممتاز وفعال يجب تسويقه وإعلانه بشكل رائع ، ويتخلل هذا عدة صور مع شخصيات بارزة كسفراء او وزراء وحضور بعض المؤتمرات الخارجية كتصديقاً لجودة وكفاءة المنتج، وبعد ذلك يتم تنقيح ومعالجة كتاباته ومنشوراته ونشرها على نطاق واسع بشكل مخيف مما يجعل من لايستعمل التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي السماع به وتداول اسمه.!

وبعد ان تتم صناعة هذه الشخصية ويتكون لديها قاعدة شعبية وهوس متابعين لا يتمنوا سوئ اعجاب على تعليقهم او قبول طلب صداقتهم، تلاحظ تغير كبير في طريقة الكتابة وجودتها .

ومايثير الدهشة حقا هو استمرار المتابعين في مشاركة واعادة نشر كتابات هذه الشخصية، رغم افتقادها للموضوعية والاهمية ، وبينما تجد الكثير من الكتابات والمقالات ذات الاهمية - مقارنة بمقالات الشخصية المصنوعة - من اشخاص اخرين يتم تجاهلها وعدم تناقلها.
مما يبين كيفية صناعة الشهرة لبعض الشخصيات التي نرى انها لاتملك مايميزها عن غيرها ، الا انها اختيرت وصنعت لكي تكون مشهورة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ما أن تخرج من منزلك في عدن ألا وتقابلك مناظر غريبة على عدن، فانتشار المسلحين في كل مكان، فتجد واحد لابس معوز
من خلال متابعتي على المجريات في م/حبيل جبر - ردفان ،بمحافظة لحج.. وتتبعي حول الاسماء المرفوعة لأي منظمة كانت
من عدن الجميلة قادت دولة الإمارات العربية المتحدة صيف عام 2015م الجنوب لاول مره في تاريخها نحو التحرير ، حيث
شهدت منظمات المجتمع المدني، التي تشمل المنظمات الانسانية والمهنية والنقابات وكافة المنظمات غير الحكومية
في الوقت الذي تعيش فيه معظم مديريات محافظة عدن حالة من الركود وربما الاهمال من خلال ما نشهده من طفح للمجاري في
جيل جديد يجترح البطولات ويصنع الانتصارات ليكتب في جبين التاريخ حروف مآثر من نور، ويحيك ظفيرة الحرية من وسط
لايسعنا في بداية هذا المقال ألا أن نشكر فخامة الرئيس المشير/عبدربه منصور هادي على القرار التاريخي بتعيين
يعتقد السطحيون أن الحوثيين يبعثون رسائل من خلال جرائمهم بحق أعوانهم، أو أن صراع الأجنحة الدموي قد بدأ، وقلد
-
اتبعنا على فيسبوك