مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 11:11 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 21 يونيو 2018 01:52 مساءً

أما آن لمحافظ أبين أن ينظر إلينا..؟

لا أنكر أنني ممن كتبت غزلاً..ونثراً..وشعراً..وأدباً..في شخص المحافظ أبوبكر حسين، وممن حثيت المواطنين جميعاً على الوقوف بجانبه ومساندته لما رأيت فيه من الخير والصلاح لمحافظته ظاهراً،فلست معنياً بسبر بواطن الأشخاص وسرائرهم، فهذا لله وحده..

ولازلت أكرر هذا طالما وهو سيخدم محافظته وأهلها دون تمييز أو مناطقيه، او جغرافية معينة مثلما يحدث الآن في (دلتا) المحافظة، لتغرد باقي مديريات المنطقة الوسطى خارج سرب أخواتها في دلتا الأسمراني التي تنعم في ظل عهده بالخير والإهتمام، بينما الأخريات تتجرع مرارة التجاهل والحرمان..


في معاملة يدركها ويشعر بها الصغير قبل الكبير، والمدير والغفير،ولكننا سنحسن الظن (بسالمين) أبين كما يحلو للبعض أن (يسميه) فلعله يحمل في جعبته الخير لنا،ولعله ينتظر الفرصة السانحة كي يفاحئنا به،فيغرقنا فيه لدهور كثيرة،وحينها لن نجد كلمات تعبر عن شكرنا له..

مراراً وتكراراً كتبنا وناشدنا ووضعنا على طاولة محافظنا الكثير من المشاكل التي تعاني منها المنطقة الوسطى، وعن الحرمان وعن إفتقارها لأبسط مقومات الحياة،فكان يحذونا الأمل في أن يهب المحافظ من (مضجعه) وينتفض فلا تغرب شمس الضحى إلا وقد لبى النداء،بيد أننا صُدمنا بواقع بائس وبعدم إستجابة المحافظ لأي شيء،وكأن في أحد أذنيه طين والأخرى (عجين)..


فهل آن للمحافظ أن يلتفت للمنطقة الوسطى، وينظر إليها بعين المسئولية والشفقة والرحمة،وينتشلها من المعاناة التي تعاني منها،ويخلصها من الفساد وعتاولته،ويقتلعهم من جذورهم،ويعطينا الجزء اليسير من إهتمامه (بدلتا) المحافظة وأهلها،ننتظر منه أن يشمر عن ساعديه ويبدأ مرحلة البناء والإصلاح والتغيير الجذري لكل ماهو فاسد ومفسد، ويضع اللبنات الاولى لحياة لا نقول (ترفه)، بل حياة تضمن للبسيط أقل القليل مما يحتاج..


لن نتحدث عن الفساد فقد فاحت رائحته،ولن نتحدث عن الظلم فقد بلغ مبلغه،ولن نتحدث عن الفوضى، فقد عانقت السحاب،ولكن سنتحدث عنك أنت كرجل مسئول عن هذه المنطقة التي أنت (وليها) وراعيها،والتي تنتظر منك أن تلتفت إليها بمسئولية وصدق..


فهنا الكهرباء تحتضر والفاسدون عاثوا فيها فساداً،وهنا البلدية غارقة في مخلفاتها ومجاريها،وهنا المياة نضبت (ينابيعها)،وهنا الصحة تجابه الموت،وهنا التعليم قتلته الأمية،وهنا الامن يخاف من الغدر، وهنا...وهنا... وماخفي كان أعظم..

تعليقات القراء
323640
[1] لاتغارن
الجمعة 22 يونيو 2018
غازي | سيلة حطيب
اشكره ممتاز أما تمثله بسالمين لايقبله حتى أبوبكر سالم سالمين حكم كفري اشتراكي الشي الثاني الي تحترمه تمدحه لشخصه وان أقرنته بشخص يعتبر انتقاص وليس مدح لأن كل شخص له شخصيته بهذه الدنيا لو انته تفهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان يروون لعدن الغد تفاصيل حادثة القتل في الممدارة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
عــاجل العثور على شخص مقتول في الممدارة
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
مقالات الرأي
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
  الاخوه الاعزاء العميد علي مقبل صالح محافظ الضالع العميد عدلان الحتس مدير الامن قادة الحزام الامني
علي الكثيريمنذ القدم كانت تُطلق على منطقتنا اسم ( عرب الجنوب) بصفتها أقصى أرض جنوب الجزيرة العربية ولذلك سمي
قبل سبع سنوات بالتمام والكمال أجمع اليمنيون على هادي رئيساً لهم، وقائداً توافقياً للمرحلة القادمة، في هذا
-
اتبعنا على فيسبوك