مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 02:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 يونيو 2018 09:58 مساءً

إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي

 
هناك الكثير من الأسر لم تسعد بفرحة العيد ولم تذق حلاوته ولم تشعر بقدومة، والسبب ان أبنائهم واخوانهم وأبائهم لازالوا معتقلين ظلماً في زنازين (غير قانونية ) يعذبون بدون ذنب، وأكثرهم من رجال المقاومة الحقيقيين والبعض الآخر مفقودين لايعرفوا مصيرهم، وللاسف هناك عملاء وخونة ساعدوا (المحتل الجديد) على مداهة كثير من منازل الأسر الشريفة عبر زوار الليل باسم (الإرهاب الكاذب) وبهذلوا بهم ولم يعيروا اي اهتمام أو احترام لحرمات البيوت.
نتاشدكم من جانب انساني ووطني باعتباركم ولي للأمر  بالإفراج عن هولا المعتقلين وفك أسرهم الغير قانوني، ورد لهم الاعتبار ولأسرهم الشريفة التي لاقت  الهيانة والاذلال اثنا مداهمة منازلهم بطريقة عبثية، نالت من كرامتهم واحترامهم أمام جيرانهم وإساءة بسمعتهم ، ووضعتهم في موقف صعب ومهان.
يا سيادة الرئيس كل معتقلين والمفقودين انت مسئول عنهم وانت محاسب أمام الله في ظلمهم وعذابهم ومعاناتهم التي عانوا منها شهور وسنين وهم قابعين في سجون ومعتقلات غير قانونية، ويعبثوا بهم ويتحكم بهم  ناس من خارج الوطن للأسف الشديد ، وبصريح العبارة يهتانوا في أرضهم ووطنهم للأسف الشديد.
نحن على ثقة من شعوركم الإنساني تجاه هولا الابرياء وعدم قبولكم بظلم  الناس، ونعرف معدنكم الأصيل ومواقفكم الوطنية الثابتة تجاه الوطن وسيادته كما عهدناك أوفياء ومخلصين لتراب هذا الوطن الغالي، بأنكم لن ترضوا على الباطل وظلم الناس الابرياء الذي تمتلي بهم اليوم السجون والمعتقلات السرية التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة وتحت سيطرت قوات التحالف المخالفة لمهامهم التي أتوا من أجلها، وتحولوا إلى قوات ردع وقمع كثير من الناس والأسر وبالذات في العاصمة المؤقتة عدن الذي يعانوا كثير من أبنائها من الظلم وزجهم في السجون والمعتقلات، بسبب ان عدن برجالها الابطال هم قاوموا وناضلوا ضد قوات عفاش ومليشيات الحوثي واثبتوا مواقفهم الوطنية في احلك الظروف التي عانى منها الوطن.
سيادة الرئيس الكل يتأمل بعودتك إلى أرض الوطن ويتلمس فيكم الخير في معالجة كثير من القضايا ومن اهمها قضية الأسرى والمعتقلين والمفقودين الذي لازالوا في قبضة جهات غير قانونية لاتملك الحق في اعتقالهم ومداهمة منازلهم آخر الليل وبطريقة مذله وهينة لكل وطني شريف.
و أخيراً نقول الظلم ظلمات ياسادة الرئيس وانت لايمكن لك أن يظلم احد في عهدك ورئاستك الله يحفظك قائداً لهذا الشعب العظيم والوطن الغالي .
تعليقات القراء
323033
[1] نعم يا فخامة الرئيس
السبت 16 يونيو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
نعم يا فخامة الرئيس لقد بحت اصوات الأمهات والزوجات والبنات والاخوات المطالبات بمعرفة مكان اعتقال رجالهن والسماح لهن بزيارتهم. الزوجات لا يطالبن بالخلوة الشرعية في غرفة خاصة في السجون وهذا حق كانت بريطانيا تكفله لمعتقلي الجبهة القومية وجبهة التحرير والتنظيم الشعبي للقوى الثورية. الزوجات والابناء والبنات والأمهات لا يطالبون بدفع راتب للمعتقلين كما كانت بريطانيا تدفع للمعتقلين في سجونها العلنية. ما تطالب به هؤلاء النسوة هو تقديم رجالهم للنيابة والمحاكمة. هل هناك اعدل من هذا المطلب? في ديننا الإسلامي وشريعته السمحاء ( البينة على المدعي ). نناشدكم يا سيادة الرئيس تحويل القضايا إلى النيابة وعلى زوار الليل البينة. إن كانوا إرهابيين فليش تصرف فلوس على إبقاء هم احياء? قدموهم للمحاكمة العادلة فمن تثبت إدانته اعدموه او اصلبوه من خلاف. أما أن يبقوا في السجون الى ابد الابدين دون محاكمة فهذا الظلم بعينه والظلم ظلمات وانت يا رئيسنا الحبيب مسؤول أمام الله عن هذا الظلم. اغتنم الفرصة سيدي الرئيس فرصة تراجع الامارات واعمل عملا ستدخلك به دعوات المظلومين الذين انقذتهم، ستدخلك الجنة، أن شاء الله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يشنون هجومًا عسكريًا على الكلية العسكرية بـ عدن "تفاصيل"
الحوثيون يبدأون صرف مرتبات موظفي الحكومة بعدن
عادل اليافعي يدعو لوقف الكذب على الجنوبيين فيما يخص رفع علم الجمهورية بعدن
اول صورة للشاب الحارثي الذي قتل في الهجوم على الكلية العسكرية بصلاح الدين
قتلى وجرحى في هجوم مسلح استهدف الكلية العسكرية بصلاح الدين
مقالات الرأي
اذا صح الخبر ان هادي اليوم سيحيل ابواليمامة إلى التحقيق فغدا" انتظروا من سيحال إلى التحقيق والمثول امام
البطون جوعى، والعقول شاردة، والأجساد ناحلة مريضة، والثياب بالية ممزقة، والأطفال يبكون، والأم تتوجع، والأب
في احداث يناير هذا العام كان الانتقالي امام اصعب اختبار واصعب ظرف يعيشه .وقفنا معه والى جانبه على اعتبار ان
  انيطت بالرئيس عبدربه منصور هادي مهمة قيادة سفينة الوطن في منعطف تاريخي حاسم تمر به المنطقة العربية . ، هذا
كيف لا و "الشرعية" هي من قامت بتعيين أشخاص من الشارع مباشرة إلى داخل السفارات و البعثات!!!   كيف لا و السفارات
من فترة وأخرى يحاول شُذاذ الآفاق والذين أفلسوا سياسياً يغردون خارج سرب الوطن وأن يصوبوا سهامهم ويشنوا هجوماً
  من طبيعة سلطة الشرعية الاستفزاز، فرفع علم الوحدة أحدث مشكلة العام الماضي ، ولم يكن أي مبرر لرفعه، خاصة
ما يحدث في المناطق المحررة وعلى وجه الخصوص عدن ومناطق الجنوب الأخرى   ما يحدث من فوضى واختلالات امنيه
من منا لا يتذكر كلمة الأمين العام المساعد سلطان البركاني الشهيرة (( صفرنا العداد )) تلك الكلمة لم يفهمها أحد
أفخر بعلاقتي الواسعة مع الصبيحة منذ أكثر من عقد من الزمن،كانت كفيلة بتعريفي بشخصيات صبيحية كثيرة ومتنوعة
-
اتبعنا على فيسبوك