مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 08:05 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

السعودية والإمارات تناشدان المجتمع الدولي إغاثة الشعب اليمني عبر ميناء الحديدة والمعابر المتاحة

الخميس 14 يونيو 2018 01:51 صباحاً
الرياض (عدن الغد) خاص :

 

أكدت المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة أن العمل الإنساني هو الأمل الذي يرنو إليه كل ذي حاجة، إلا إن الانتهاكات المتكررة التي تنتهجها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران في اليمن الشقيق جعلت مسيرة العمل الإنساني تعاني صعوبات جمة.

وأشار بيان مشترك صدر عن الجانبين عقب اجتماع المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة و وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم إبراهيم الهاشمي،اليوم ،في العاصمة السعودية الرياض، إلى سيطرة تلك الميليشيات على كافة المعابر التي يسلكها القائمون على إيصال المساعدات، خاصة ميناء الحديدة واحتجاز السفن التي تحمل المساعدات وفرض رسوم عليها ، والتي تعد من أبسط حقوق الشعب اليمني إلى جانب تهديدها الملاحة البحرية في الميناء.

وأكدت البيان أن الميلشيا تقوم بعمليات نهب منظمة حيث يعاني سكان محافظة الحديدة الذين يجاورون ميناء الحديدة الحرمان من المساعدات الإنسانية، وبالرغم من المطالبات العديدة من قبل الحكومة اليمنية الشرعية ودول التحالف بتدخل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لمراقبة الميناء بآلية محايدة تضمن سلامة استخدام الميناء حتى يمكن دخول المساعدات الإنسانية والبضائع التجارية والمشتقات النفطية حرصا على حياة الشعب اليمني، إلا إن تلك الميليشيا كانت وماتزال ترفض التجاوب مع تلك المساعي، بما في ذلك ما طرحه المبعوث الأممي السابق في مبادرته التي قدمها بهذا الخصوص ووافق عليها الجميع عدا الميليشيات الانقلابية.

وأوضح البيان أن دول تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية وبمشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة تتقدم بمبادرة إنسانية جديدة تهدف إلى تكثيف وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية عبر ميناء الحديدة لتشمل كافة المناطق المحررة من قبضة الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، حيث سيبدأ هذا التحالف بتسيير جسر بحري من المواد الغذائية والطبية والإيوائية والمشتقات النفطية وغيرها من الاحتياجات الأساسية إلى محافظة الحديدة.

وناشدت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي الإنساني خاصة منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وجميع الشركاء، التعاون لسرعة إغاثة الشعب اليمني الشقيق من خلال ميناء الحديدة وبقية المعابر المتاحة، وسيقدم لهم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي كل الدعم والتسهيلات الممكنة لرفع معاناة اليمن وأهله.

وفي مؤتمر صحفي مشترك استنكر الدكتور عبدالله الربيعة اعتداءات المليشيا الحوثية على مساعدات المنظمات التابعة للأمم المتحدة والهيئات الإغاثية والعاملين معها منذ العام 2015 م حتى اليوم، واحتجازهم 19 سفينة مساعدات كانت تحمل 200 ألف طن من المشتقات النفطية ، ونهبهم وتدميرهم 65 سفينة والشاحنات التي تحمل المساعدات ، وزرعهم الألغام..مشيراً الى أن هناك صعوبة في إيصال المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه المليشيات المسلحة الحوثية وتمنع وتستولي على المساعدات الإنسانية وتفرض الرسوم المالية بغية الكسب المادي لأهداف عسكرية.

وأكد أن التدهور الإنساني الأكثر هو في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ، وبالأخص محافظة الحديدة التي بالرغم من قربها من الميناء إلا أن أهلها حرموا من أبسط حقوقهم الإنسانية حيث حجزت الميلشيات الإنقلابية المساعدات عنهم بهدف تحقيق مكاسب سياسية على حساب الفئات الأشد ضعفًا الأطفال والأمهات .

وأوضح أن الميليشيا الحوثية تعطل الجهود الإنسانية ، وتستهدف الأحياء السكنية ، والمساعدات وطواقم العمل الإنساني، وتستخدم الأطفال أدوات حرب في جريمة محرمة دوليًا، وتستعمل أسلحة مضادة للطائرات في المواقع المدنية، إضافة إلى استهدافها مدن المملكة بالصواريخ الباليستية والمقذوفات العسكرية، التي أوقعت 107 شهداء و 870 جريحًا من المدنيين الأبرياء، ونزوح 20 ألف مواطن سعودي وإحداث الضرر بـ 41 مدرسة و 18 مسجدًا و 6 مستشفيات، مناشدًا المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤوليته ومحاسبة المليشيات الإنقلابية على تجاوزاتها التي تعيق العمل الإنساني.


ومن جنبها أكدت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي في كلمة لها خلال المؤتمر ، أن دولة الإمارات أحد أبرز الداعمين الرئيسيين لخطط الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن، وآخرها خطة الاستجابة لعام 2018..مشيرة إلى أن الإمارات قدمت 500 مليون دولار لدعم هذه الخطة، وفي إطار سعيها للتخفيف من معاناة المدنيين اليمنيين قدمت منذ العام 2015 وحتى شهر أبريل 2018 مساعدات لليمن بقيمة فاقت 3.7 مليار دولار، استهدفت أكثر من 13.8 مليون يمني، منهم 5.3 مليون طفل.

وقالت "إننا نبحث عن بارقة أمل للشعب اليمني، فقد مضت أكثر من ثلاث سنوات على تردي الأوضاع الإنسانية التي كانت من الاساس دون المستوى الذي يطمح له الانسان في العيش الرغيد، وبعد انقلاب جماعة الحوثيين على الشرعية اليمنية تدهورت الأوضاع بشكل غير مسبوق".

وأضافت "إن حرصنا على التخفيف من المعاناة الإنسانية التي يشهدها اليمن لم يقتصر على المناطق الخاضعة للشرعية، بل شمل كافة أرجاء اليمن بما فيها المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلاب الحوثي، وذلك من حرصنا على مساعدة وغوث الشعوب بغض النظر عن أي جنس أو عرق أو دين أو مواقف سياسية ..لقد قمنا بوضع خطة انسانية وإنمائية بالتشاور مع المؤسسات الدولية ذات الصلة بالمساعدات الإنسانية ضمن منظومة متكاملة لتوفير جسر إغاثي جوي وبحري لمساعدة سكان الحديدة بإذن الله".

وذكرت أن المساعدات التي قدمتها الإمارات لم تقتصر على الإغاثة بل شملت مختلف أوجه تحسين الوضع الإنساني وتعزيز البنية التحتية والخدمات وإنعاش الاقتصاد، ودعم الأمن وغيرها من المجالات ..فلقد رأينا أثر ذلك من التحسن الملحوظ والبارز في كل من عدن والمكلا والمخا بعد تدخل قوات التحالف لهذه المناطق وتحريرها من عبث الحوثيين.


المزيد في أخبار وتقارير
من أرض الملايو أبناء اليمن في ماليزيا يوقدون شعلة الثورة في مبني سفارتهم وبهتفات للجمهورية اليمنية وبأغاني الثورة الخالدة
في اجواء احتفائية بهيجة تليق بتأسيس أحد اعمدة الجمهورية اليمنية و ركائز ضمان صمودها في وجه اعدائها و على رأسهم مشروع الامامة السلالية الكهنوتية البائدة التي ما
السفارة اليمنية بتونس تحتفل بذكرى ثورتي 26 سبتمبر و 14أكتوبر المجيدتين
أقامت سفارة بلادنا في تونس اليوم الثلاثاء حفلاً بمناسبة أعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين بحضور أعضاء السفارة والطلاب اليمنيين المقيمين في تونس
باكستانيون يبتكرون طريقة لإصلاح الشوارع (صورة)
ابتكر باكستانيون طريقة جديدة لإصلاح شوارعهم وذلك من خلال قيامهم برسم صورة المسئول والكتابة أمام صورته (قم بإصلاحه) . ورسم الباكستانيون صورة "مسؤول البلدية" عند مكان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صحيفة إماراتية تفضح السر الذي أخفاه بن دغر عن ”الإصلاح” وحقيقة سفره المفاجئ للقاهرة!
مؤسسة الكهرباء: هذه اسباب تراجع ساعات تشغيل التيار الكهربائي بعدن
السفير السعودي لدى اليمن يوجه اتهامات خطيرة لجماعة الاخوان المسلمين
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الثلاثاء 25 سبتمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
مجددًا.. إغلاق محال الصرافة في عدن احتجاجًا على تدهور الريال اليمني‎
مقالات الرأي
  تمتلكني مشاعر الإعجاب وأحاسيس التفاؤل أننا في شبوة أمام صحوة مجتمعية تودع عقود من الجهل والتخلف وإلى غير
بالرغم ان النخبة تقاتل الاٍرهاب الذي دمر اليمن وشوه سمعته وأصبح وصمة عار فوق تراب اليمن اصبح اليمني منبوذ
إلى التحالف: نقول إلى هنا وكفى ما قمتم بعمله من دمار وسفك للدماء، اتركوا اليمن وشأنه ليقرر مصيره. إلى الأمم
دعوة لجميع أبناء الجنوب الأحرار، أن يرفضوا الإقصاء والتهميش والاعتقالات للأطراف الجنوبية، ومن بينها مكون
في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يحق لأي مواطن عربي أن يحتفل بهذا اليوم المجيد الذي يعتبر مثال اعلى
وصلت المحافظات التي يقال عنها محررة إلى مرحلة الهاوية والانهيار.... فالعملة تحولت لورق لايغني ولايسمن من
  1// كالعاده .. تشدّني حدّ الذهول التناولات الأنيقة للكاتب الرائع دائماً د . أحمد عبداللاه ، وبالمناسبة هو
طوال سنوات من مسيرة الحراك كان الخطاب الحراكي يحدد مشكلتنا مع قيادات النظام في الشمال و التي قادت حرب 94 سواء
تحل علينا هذه الايام الذكرى ال٥٦ لثورة ال ٢٦ من سبتمبر الخالدة وهي أكثر ألقاً وتوهجاً بعد أن أسهمت الحوثية في
  عاد احمد مساعد حسين والغموض يكتنف عودته وهناك من يقف إلى جانبه وهناك من يقف ضده والتساؤلات التي تطرح حوله
-
اتبعنا على فيسبوك