مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 03:21 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يونيو 2018 08:38 مساءً

"الشيخ علي العيسائي" المدرسة الاقتصادية والتنموية

تعرفت ليلة أمس بعد الفطور وبعد صلاة المغرب تحديداً رجل كبير بالسن في مقهى يزورة معظم اليمنيين لشرب الشاهي العدني في باب مكه بمدينة جدة الجميلة ، ومن خلال سماعي للهجته اثنا حديثه .. قلت له انت من يافع ؟ قال نعم وسئلني وانت من فين ؟ قلت له من عدن ، قال لي يامرحبا بأبن عدن الباسله .. وقال نعم والله اهل عدن تعبو كثير وعانو كثير ، وانشاالله تصلح الامور وتتطور عدن وبيجون التجار وبايصلحو مشاريع ضخمه ومصانع عملاقة وباترجع عدن روعة والناس باترتاح.
 
المهم طال الحديث مع الرجل بأمور عدن وعن الأوضاع وعن الماضي والحاضر ومانتمناه بالخروج من الأزمة والعيش بكرامه .. وعرفني عن اسمه وهو من بيت "المفلحي" وان له ثلاثون عام مغترب بالمملكة ، وعمل فتره طويله مع الشيخ "علي عبدالله العيسائي" رحمه الله ، ومن خلال الحديث عن الشيخ العيسائي فجئه تغير وضعنا تماماً .. وانتقلنا تلقائياً الى حديث شيق أكثر وأكثر عن سيرة هذا الرجل الفاضل ومواقفه الإنسانية واعمالة الجليلة .. وتركنا الحديث عن أمور السياسية وعن الأوضاع باليمن ومجرياتها الراهنه ، وبقي الرجل يترحم تكراراً على الشيخ علي العيسائي ، وقال لي انها كانت من اجمل الأيام والسنوات التي كنت اعمل فيها مع المرحوم ، فهو من أروع وأكرم واطيب الرجال الدين عرفناهم.
 
رديت عليه وقلت طبعاً من لا يعرف رجل الأعمال الفاضل المحب للخير ، الشيخ "علي عبدالله العيسائي" الله يرحمه .. فهو صاحب الايادي البيضا ، وكان ولايزال خيره يصل الى كل ربوع الوطن .. دون مناطقية ولا فيه تمييز لاي كان فمن يحتاج اليه فهو يقدم العون لوجه الله تعالى ، وانا لم اعرف الشيخ "علي العيسائي" عن قرب كثيراً ، ولكن طبعاً وبحكم عملي بالصحافة كنت اقراء واتابع عن انجازاته واعماله كثيراً لما يكتبه الزملاء الصحفيين .. غير أني قابلته مرتين فقط بحياتي ، قابلته مره في مكتبه ومره في بيته كانت عزومه فطور وعشاء ، وشعرت كأني كنت اعرفه منذوا زمن طويل ، رحمه الله. 
 
بعد هذه المقدمة لموضوعي التي بداء بحديثنا عن الأوضاع في عدن خصوصاً واليمن بشكل عام ، اقول ان التدهور الاقتصادي المزري ، ليس بفترة  الحرب فقط .. ولكن حتى قبل الحرب كان هناك اقتصاد هش اي كلام .. اقتصاد مبني ومعتمد كلياً على الفاسدين منهم بالسلطة ، وتم تهميش رجال الأعمال وخبراء الاقتصاد الحقيقيين التي ستستفيذ منهم البلد .. ورجل الأعمال الشيخ "علي عبدالله العيسائي" رحمه الله .. يعتبر واحداً من الشخصيات العملاقه وخبير اقتصادي لايستهان به خسره الوطن بسبب التقلبات والمزاج العابر الخاسر لحكام اليمن بشماله وجنوبه ، وهناك أيضاً كوكبه كبيرة من رجال الأعمال خسرهم الوطن ، والمؤسف والمحزن جداً مانشاهده اليوم .. اي بعد تحرير عدن وبعض المحافظات الأخرى ، يتكرر نفس المشهد المؤلم .. نرى ونتابع من يتسابق على المناصب بنفس المشهد القديم الفاشل .. تقاسم للسلطة فقط (اصحاب النفود) وحتى تم الاستحواد على الأمور الاقتصادية والمناصب للمرافق الاقتصادية والغرف التجارية ومنحها لاشخاص لالهم اي صله أو خبرات بهذا المجال.  
 
نتمنى ان تكون كل المرافق الاقتصادية والاستثمارية والايرادية لليمن بيد ناس خيرين اكفاء وليس بيد ناس جبابره لارحمه ولاشفقه فيهم  ، كما اشير هنا الى من يتغنون انهم يعملون لبناء يمن اتحادي جديد (اقاليم) يسوده العدل وتقاسم الثروة عدلاً بين كل اليمنيين دون مظالم ، وكل مانراه غير واقع مؤسف ومخجل وخيبه أمل لطموحات الشعب المغلوب عليه ، كيف بالله عليكم تريدون يمن جديد وأنتم لاتعيدون الاعتبار للرجال العظماء ممن صودرت املاكهم وعانوا من التهميش والاقصاء والحرمان ، ايعقل اننا مازلنا نعمل بنفس العقليات المتخلفه بعد كل هذه التضحيات الجسيمة .. فأي يمن اتحادي جديد بالله عليكم وانتم من صراع الى صراع اخر عن السلطة وللسيطرة على المرافق الاقتصادية والايرادية .. حتى على مستوى المديريات ، وعن اي اقتصاد أو استثمار تتحدثون عنه أو تأملونه مادامت تلك الشخصيات الاقتصادية والخبرات مهمشه ولم تستفيذوا منها ومن تجربتها .. رحم الله الشيخ "علي العيسائي" المدرسة الاقتصادية والتنموية.
 
  وكل عام وأنتم بخير 
 
 
 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
رسالة عاجلة لكل من: محافظ محافظة أبين إدارة مصنع الوحدة للأسمنت عقال ووجهاء ومشايخ باتيس وضواحيها ملاك
المنجزات  الأمنية الكبيرة للحزام الأمني في محافظة لحج لم تتأتى من دهاليز الفراغ ،  إنما لجهود جبارة
بتسابق راس المال على تنمية أرصدته ويخوض في كل مجال بغية تنميته ولا ضير في ذلك طالما كان التسابق مشروع ومقنن
  ياجُبيله اطحني لامك،ياجُبيله اطحني الطحين،يا جُبيله الكيس الرز بثلاثين والكيس الدقيق بستعشر وعشرين.
 في أي إقدام على عمل ينتظر منه تحقيق هدف عام،يجب أن يشوبه الحرص والتماسك،هناك مطالب مجتمعية على المستوى
  بمجرد ان رآني اخي الغالي وجه لي لوم لاذع ووبخني قائلاً:رددت عليك السلام فلم ترد ولم تعرني اي
    لا وألف لا لكذب لا وألف لا لبيع الوهم لا وألف لا لكذب على شعبنا العظيم لا وألف لا الكذب على انفسنا يجب
الوضع المعيشي للشعب :   اليوم كل المواطنين والمسؤولين يدركون خطورة الوضع الاقتصادي الكارثي في البلد التضخم
-
اتبعنا على فيسبوك