مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أكتوبر 2018 08:56 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 13 يونيو 2018 04:13 صباحاً

ماذا بعد اللقاء؟

 

لعل جميعنا تابع بشغف إستقبال فخامة رئيس الجمهورية المشير / عبدربه منصور هادي لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة في مقر إقامته الحالية في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية و كذلك زيارة فخامته التي قام بها تلبية لدعوة أخيه سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ، و بين الزيارتين تابعت ردود الأفعال في مواقع التواصل الإجتماعي دعونا نقول أن هذه الزيارات برغم أهميتها إلا أن البعض قد نظر إليها بصورة مختلفة تتعلق بنوايا و خفايا و أسرار هذه الزيارات ، إن ذلك البعض يحاول جاهدا أن يفسر ما خلف هذه الزيارات و ذلك يعكس بدوره طبيعة مخاوف تلك الأطراف و من هو مسؤول عن خطابها الإعلامي من هذه العلاقة التي تنشئ و هذا التقارب الذي يحدث هذه مشكلتنا دوما، في الأساس يجب أن ننظر و نقف عند ما بعد هذه الزيارات ، لقد كان من المتوقع بل و من الطبيعي أن كل تلك الأحداث التي شهدتها العلاقة بين البلدين و خاصة أن كلا البلدين هما شركاء في مصير واحد و أنه مهما وصلت حدة التوتر أو تلك الخلافات أن تفضي في الأخير إلى مثل هذه اللقاءات و الزيارات و هذا التقارب فما يجمعهما هو أكبر بكثير مما قد يفرقهما أو يدعهما واقفان في مكانهما ينظران إلى ذلك الخطاب المتشنج و هو يقود تصرفاتهما و قراراتهما نحو ما لا يحمد عقباه و لعل حكمة الأشقاء تتجلى دوما في أحلك الظروف و المواقف .

إن الإمارات العربية المتحدة دولة ذات سيادة و قيادتها الحكيمة تدرك جيدا معنى إحترام سيادة الآخرين ناهيكم عن أن الأشقاء في الإمارات كان لهم دورا بارزا في تحرير الأرض من تلك المليشيات و الإنتصار لشرعية الرئيس هادي و ذلك أمرا لا ينكره غير جاحد ، و القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس تدرك هذه الحقيقة تماما و تقدر تلك المواقف و التضحيات جيدا ، و تعي قيادة البلدين أهمية الحفاظ على تلك المنجزات التي تحققت فيما سبق بجهود و مشاركة الجميع فيها دونما استثناء و أن تظل قائمة و أن تصويب الأخطاء و معالجتها يجب أن يتحقق بشراكة الجميع، كما أن جميع الأشقاء في دول التحالف العربي و على رأسهم المملكة العربية السعودية و قيادتها الحكيمة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان يدركون أيضا أن الإنتصار لن ينجز إلا في الحفاظ على تلك الشراكة و تعزيزها و تعزيز الروابط المتينة التي تجمع بينها، و مما لا شك فيه أن جميعهم ينظرون إلى المصالح المشتركة و تلك الأخطار التي تحدق بها بعين واحدة تتابع تحقيق تلك المصالح و تدفع بالأخطار بعيدا دونما عودة .

على الأخوة اللذين يبحثون خلف ما وراء الكواليس أن لا يقلقوا كثيرا إن لم تكن لهم مصالح شخصية أو فئوية أو حزبية ينظرون إليها بأنها ستضيع في ظل هذا التقارب الذي يحدث ، بل عليهم القلق على تلك المصالح الوطنية التي كل يوم نخشى أن نفقدها في ظل ذلك الإحتدام في المواقف و تصلبها و تأزيمها و صولا إلى فقدان ثقة الجميع بالآخر و أول أولئك الفاقدين الثقة هو المواطن البسيط الذي بات ضحية كل ما حدث و باتت الآمال و الطموحات التي كان يحملها بعد التحرير يوما بعد يوم تعصف بها رياح تلك الأزمات، و أن ينظرون أيضا إلى المصالح الوطنية الأخرى التي نسعى إلى إنجازها و تحقيقها و التي ما كان من الممكن تحقيقها في ظل ما كان يحدث و سيحدث لا سمح الله .

على الجميع اليوم أن يرشد خطابه السياسي و أن لا يترك مجالا لمن يريد العبث في نفوس الناس و مصائرهم خدمة لمصالحهم و أن يتوجه ذلك الخطاب في إتجاه كل ما يحفظ للناس كرامتهم و يحقق مصالحهم و يحافظ عليها و يعيد بناء جسور الثقة ما بين الأخوة في الوطن الواحد و مابين الاشقاء الشركاء في المصير الواحد .

كتب / نزار أنور عبدالكريم

تعليقات القراء
322621
[1] @@@@@@@@@@
الأربعاء 13 يونيو 2018
فاعل خير | عدن
@@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حياة التمباكي في خطر والسبب؟
البخيتي: الهجوم على حميد الأحمر غير مبرر ومن حقه المنافسة حتى على رئاسة الجمهورية
تنديد جنوبي بحديث حكومي عن شمالية الضالع
مدير مكتب ثقافة شبوة : أعظم حسنة لبريطانيا هي ضم الضالع للجنوب في 1934م
(عدن الغد) تنفرد حصريا بنشر التفاصيل الكاملة والسرية لمصرع اكثر من 20 شخص بخمور مسمومة بعدن
مقالات الرأي
  *محمد ناصر العولقي* ما الذي دعا الرئيس ليقحم نفسه في تاريخ الجنوب ، ويخترع تاريخا مزورا لمحمية وإمارة
-----------من أوعز للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بالمعلومات التاريخية التي أوردها حول الضالع والبيضاء في خطابه
سمعت أحداث واقعة الخندق العديد من المرات و لكني و الله على ما أقول شهيد لم أسمعها في مثل خطبة هذه الجمعة التي
المتابع لدور الفتاة المتعلمة بمدينة لودر عموما ، وبريفه بشكل خاص ، يجد أن ذلك لم يتحقق إلا بعد مراحل من الكفاح
--------------------ما يشاع حول تبادل الضالع والبيضاء بين الإمام وبريطانيا غير صحيح مطلقا، أمارة الضالع من الكيانات
  السيناريو الذي يلوح في الأفق والذي تم اعداده بعناية فائقة من قبل قوى إقليمية وخارجيه والغرض منه تغذية
-المصيبة عندما يكون الثائر والمقاوم مناطقي. والمصيبة تكبر عندما يكون مناطقي ومثقف. إلى هنا ويمكن إصلاح الخلل
إنها ليست سُعاد التي تغنى بها المحضار وأضناه البحث عن طريق الوصال بها . سعاد التي ننشدها اليوم هي معشوقة كل
مهما تعاظمت بؤر الفساد أو هيمنة الإفراد او الجماعات او قويت شوكة المتنفذين لابد من حضور يوم اسود يقتحم الجميع
خبر صادم ومفجع تناقلته وسائل الإعلام المختلفة تفيد بمصرع تسعة شبان بمحافظة عدن بسبب تعاطيهم خمر بلدي مضاف
-
اتبعنا على فيسبوك