MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 07:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يونيو 2018 01:03 صباحاً

الرئيس عبدربه منصور هادي .. قوة الإرادة وإرادة القوة

لم تعرف اليمن في تاريخها حاكماً بعد ثورتي الـ 26 من سبتمبر و ال 14 من أكتوبر ساهم في إحداث تغييرات جوهرية وتطوير جذري في اليمن مثلما أحدثه فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي فقد كان له دوراً كبيراً في التصدي لخطر الانقلابيون الحوثيون الإيرانيون , وتحمل حملاً ثقيلاً على كاهله لم يحمله رئيس قبله .. حملاً ثقيلاً من المشكلات بعد انقلاب الانقلابيون على الشرعية الدستورية .

 

لقد كان حملا ثقيلا ذلك الذي حمله فخامة الرئيس هادي ، فاليمن غارقة في انقلاب الانقلابيون , ورغم هذه التحديات والظروف إلا انه صنع سلماً استطاع من خلاله أن يتسلق به قمم النجاح ويخرج باليمن من وسط الركام أكثر قوة وتصميماً على إنهاء الانقلاب والاستيلاء على السلطة بقوة السلاح , فكانت قوة الإرادة وإرادة القوة التي تمتع بها فخامته والتي كانت ترفض الهزيمة والانسياق خلف الظروف السياسية القاسية .

 

لقد استطاع فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي أن يعيد اليمن إلى محيطها العربي من جديد , بعد أن أراد الانقلابيون حرف بوصلتها وتسليمها للمد الفارسي , فقد حققت سياسته التي انتهجها منذ اليوم الأول لانقلاب الانقلابيين نجاحات كبيرة وعظيمة أبهرت الكل وأخرجت اليمن من إحدى أسوء الأزمات التي عرفها عبر التاريخ , بالرغم من إن الشعب اليمني كان محبطاً لدرجة كبيرة ويشعر بالانكسار والهزيمة بسبب انقلاب الفئة الباغية الطائفية , إلا إن فخامته امتلك قوة الإرادة وإرادة القوة واستطاع بها أن يقهر المستحيل .

 

أخيراً أقول ... كم أنت عظيم فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي وأنت تملك قوة الإرادة وإرادة القوة .. كم أنت عظيم فخامة الرئيس هادي وأنت تتمتع بميزة فائقة الروعة والعظمة وتضرب دوماً مُثلا عليا يُحتذى بها , فتتجلى بصور مشرقة ومشرفة جعلت منك رئيسا ذو طابع خاص ومتميز .. كم أنت عظيم فخامة الرئيس هادي يا رافع الهمم ويا قلعة الصمود والتحدي , يا قائد مسيرة تحرير الوطن من العصابات الانقلابية الحوثية الإيرانية الإرهابية , والله من وراء القصد . 

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

تعليقات القراء
322592
[1] ملا مش كذا
الأربعاء 13 يونيو 2018
متابع | عدن
ملا مش كذا يااصحاب عدن الغد غثيتو بنا بهذه المقالات للكاتب وكانها مقالات مسبقة الدفع ليس كرها في هادي ولا حبا فيه ..لكن لو تلاحظوا المقالات كلها في التطبيل لهادي .... كفايه الحمى من جنب ونار الاسعار من جنب وعاده يجي يطبل ...لكن العيب مش فيه ...العيب على عدن الغد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أيها الواهم لن يأتي جنوبك الذي تدع الحق لك به ؟عن نفسي أصبحت لا أتشرف ولا أفخر أن أنتمي لجنوبك أو أؤمن بقضيتك
الاخوه الأعزاء القراء المحترمين كل عام وانتم بالف خير وعافيه . نتمنى لكم عوده حميدة إلى دوام العمل ومباشرة
  نعم علقنا آمال وتطلعات على المجلس الإنتقالي الجنوبي ولكنه خذلنا جميعآ ولم يلبي آمالنا وتطلعاتنا كما كنا
جريمة زرع الألغام في الحديدة ، هذه الجريمة التي يقترفها الحوثي و  لم يستنكرها أحد ، الحوثي يلغم الحديدة
حين تتجلى ذكريات من الماضي في الأفق وتاريخ معاصر يسجل  موت هذه الأمة وحضارته ونعيش بين رفوف الكتب الماضيه
الأمن عمود فقري وقالب في ذات الوقت تستقيم به كل جوانب الحياة دون استثناء فبدون أمن تعمُّ الفوضة وتضطرب الحياة
يقال ان الجندي الذي لايحلم بإن يصبح جنرالآ فإنه ليس جنديآ حقيقيآ .. وهناك حكمة شامية تقول بإن المعلم الذي
    رغم تسابق العبرات في منحدر الغياب .... ورغم تدافع الدموع في ضباب الكلمات الهائمة أسىً ولوعه وحزن
-
اتبعنا على فيسبوك