مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 08:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 25 مايو 2018 12:00 صباحاً

الأمن ومراجعة ملفات المعتقلين

رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها من قتل وارهاب واعتداء وحشي وسرقة ، وقد لوحظ في الفترة الاخيرة جهود طيبة بذلها أمن عدن في كشف ملابسات بعض الجرائم والقبض على مرتكبيها وبذلك يكون قد اعاد بعض من ثقة المواطن المفقودة اساسا بالأمن ونسج خيوط أمل في نفسه المتعبة وتباشير بتعزيز القدرات واليقظة الأمنية . كما ينبغي على الجهات القانونية من نيابة عامة وقضاء الاسراع بإجراءاتهم القانونية وتقديم الجناة للمحاكمة ليقول القضاء كلمته العادلة وتنفٌد عقوبته على وجه السرعة من اجل تحقيق العدل الذي يعيد الاطمئنان الى النفوس ويحد من اقتراف الجرائم ويخفف من آلام واحزان اهالي الضحايا المصدومة من هول ما حاق بها .

في الجانب الآخر هناك كثير من المعتقلين الذين اقتادهم الأمن قسرا الى المعتقلات دون اطلاع اهلهم وذويهم على صحيفة اتهامهم ومكان احتجازهم واسباب منع زيارتهم فكل تلك التساؤلات تثير حالة الغبن لدى اهالي المعتقلين .

فكما يبدو أن أثر العمليات الارهابية التي حدثت بعد تحرير محافظة عدن وهزت كيان المجتمع في المحافظة، قد اربكت الاجهزة الأمنية واعاقتها عن استيعاب حقائق الوضع القانوني لبعض المعتقلين واختلاف ظروف ملابسات اعتقالهم، وعلى ضوء ذلك بحسب تقديري ماطلت الاجهزة الأمنية في البت بإطلاق سراح بعضهم رغم عدم تورطهم بأعمال إرهابية وكانت لهم فقط صلة قرابة ببعض المتورطين او كانوا مجرد مناصرين فقط ولم يقدموا على اي عمل مخالف للقانون ، فلا ينبغي ان تكون عقوبة هفواتهم النسيان خلف القضبان، فهم بحاجة الى النصح والتوجيه السليم وغرس احترام النظام والقانون في نفوسهم.

رغم وحشية ضربات قوى الإرهاب وفداحة ما احدثته من خسائر في الارواح واستهدافها على وجه الخصوص الاجهزة الأمنية بضربات موجعة وفي عقر دارها ، ومع كل ذلك ينبغي على الاجهزة الأمنية انتهاج الشفافية وطول البال كي لا تخلط الحابل بالنابل وتندفع في ممارسة التعسف على جميع معتقليها وتتجنب من يبث مشاعر انفعالات حماسية سلبية تشجع على التجاوزات غير القانونية بحق جميع المعتقلين في قضايا الارهاب وان اقتضت الضرورة والمصلحة في بعض الحالات التجاوز فذلك لا يعني التعميم على الكل بل ينبغي استثناء من لم يتورطوا باقتراف اعمال اجرامية.

ونحن في هذه الايام المباركة من شهر الرحمة والغفران نامل ان اجهزتنا الأمنية تقوم بمراجعة ملفات معتقليها ومراعاة ظروف بعضهم الذين لم تلوث ايديهم ولم يندفعوا بتوجيه اي أذى او ضرر نحو الآخرين ، واملنا ايضاً ان ترق قلوبهم لامهات دموعهن تسيل على خدودهن وهن في انتظار عودة فلذات اكبادنا مع كل ساعة إفطار في هذا الشهر الكريم، فالاحلام تراودهن في انبعاث مشاعر الرحمة والعفو تدفع القيادة السياسية والأمنية الى الاقدام على اتخاذ القرار الرحيم والعادل باطلاق سراحهم في شهرنا هذا شهر الرحمة والعفو .

تعليقات القراء
319913
[1] اول كاتب جنوبي يكسب احترامي
الجمعة 25 مايو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
ول كاتب جنوبي يكسب احترامي. هذا هو المطلوب. اهم تعليقاتك كانت تركز على المعتقلين قسرا وحقوقهم في الإحالة إلى النيابة العامة ثم تقديمهم الى محاكمة سريعة وعادلة اذا كانت هناك أدلة إدانة ما لم إطلاق سراحهم. وانت جئت بنقطة إضافية واشكركم عليها وهي محاولة اصلاح من ثبت أن مشاركتهم كانت طفيفة أو ناتجة عن ظروف خارجة عن ارادتهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فرص السلام تقترب... أبرز الأسماء المرشّحة للرئاسة
عاجل : وفاة السياسي صالح علي باصرة في الأردن
عاجل:انقلاب سيارة على متنها طلاب بمدينة انماء
البنك المركزي يعلن عن تسعيرة جديدة لسعر العملة امام الدولار(وثيقة)
عاجل: اندلاع مواجهات عنيفة بمدينة الحديدة
مقالات الرأي
رضاء الناس غاية  لا تدرك-الرضى غريزة من غرائز البشر .. لا يمتلكها كثير من الناس بل تكاد تنقرض من قاموس حياتنا
  عاجل : عاصفة مدارية وتسمع وتشاهد الاعلام يحذر والمنظمات وعلماء الجيلوجيا والبيلوجيا وعلماء الزلازل
أبين جزء عزيز من أرض الإيمان والحكمة ، أبين لها تاريخ من المجد والصمود، أبين اليوم صاحبة السر واللغز الأكبر ،
أحدثت عملية اغتيال نائب الحزام الأمني بمحافظة أبين القائد الشاب فهدغرامة يوم الأثنين الماضي 19/11/2018صدمة
  اليمن بلد الحضارات، ومنبعها الأول في الركن الجنوبي من جزيرة العرب ، تلك الحضارة التي تمدَّدت حتى غطت رقعة
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات
  تتوالى فضائح الشرعية اليمنية من هرم السلطة وحتى قاعدتها , من السلك العسكري والقضائي ووصولا للسلك
عاد التبع اليماني عاد، ألم تروه في أعالي المجد؟ ألم تروا ظهوره في وجوه الأطفال؟ ألم تسمعوا الفرحة في كل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالسيد مارتن جريفيثس (5)ننشد السلام وسئمنا ان نستضعف من عدن الحبيبة عاصمة
نعيش وسط مدينة مليئة بالقتلة والإرهابيين والمرتزقة نموت كل يوم مرات عديدة نخرج من بيوتنا وننظر بصور أطفالنا
-
اتبعنا على فيسبوك
ed; padding:5px; margin:5px 0; padding-bottom:10px;position:relative;">